صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

غرفة أبوظبي ..نظامان لتقييم الابتكار لدى الشركات والمؤسسات

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي نظامين للتقييم الذاتي المؤسسي لمساعدة الشركات والمؤسسات من أعضائها في إمارة أبوظبي في نشر وتطبيق معايير الإبداع والابتكار، وذلك ضمن مبادرات أسبوع الإمارات للابتكار.
وأكد محمد هلال المهيري مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أن النظام الأول سيساعد على تقييم 11 مجالاً من مجالات العمل منها القيادة والتخطيط الاستراتيجي والموارد البشرية والثقافة والعمليات والعاملين وإمكانيات التدريب، مشيراً إلى أن هذين النظامين يركزان على معرفة نطاق القوة والتعرف على التحديات الخاصة بالابتكار فيما سيساعد ويساهم النظام الثاني على قياس خمس كفاءات، وهي إدارة الابتكار والعمليات والخدمات والتسويق والمبيعات وخدمات العملاء.
وقال إن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أطلقت في بداية الأسبوع الماضي، وفي إطار نشاطات ومبادرات «أسبوع الإمارات للابتكار» جائزة غرفة أبوظبي للابتكار في القطاع الخاص، وذلك في إطار حرصها وجهودها لتحفيز وتشجيع جميع الشركات والمؤسسات التجارية والخدمية والصناعية في إمارة أبوظبي على الإبداع والابتكار في خدماتها ومنتجاتها وجميع الأعمال والنشاطات التي تقوم بها، مؤكداً أن إطلاق هذه الجائزة جاء في إطار دعم الجهود الرسمية وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي تمتد سبعة أعوام، وتهدف إلى جعل دولة الإمارات العربية المتحدة في مقدمة الدول الأكثر ابتكاراً في العالم.
وأشار المهيري إلى أن غرفة أبوظبي عملت خلال الشهور الماضية على نشر الوعي وحث الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي على تبني مفاهيم الإبداع والابتكار في جميع خدماتها ومنتجاتها والأعمال والنشاطات التي تمارسها.
وأوضح أن جائزة غرفة أبوظبي للابتكار في القطاع الخاص تهدف إلى تطوير الاقتصاد المعرفي وتبني سياسات ابتكارية ممنهجة لتحقيق الريادة ودعم عملية التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى منح الشركات والمؤسسات العاملة في الإمارة ورواد الأعمال والشباب المواطن فرصة الإبداع والابتكار من خلال البدء بتأسيس مشاريعهم الخاصة وتوفير كل أسباب النمو والتقدم وتحقيق النجاح في هذه المشاريع، بالإضافة إلى وضع آليات العمل لقياس الابتكار وتطوير القوى البشرية والاستثمار بها لمواكبة عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية ووضع معايير لقياس الجدوى الاقتصادية للأفكار المبتكرة واستغلالها بالشكل الأمثل.
وأكد المهيري أن غرفة أبوظبي ستعلن البرنامج الزمني للجائزة خلال الأسبوع القادم حيث سيتضمن ذلك تدريب المقيمين وتقديم وثائق الترشيح وإعداد تقارير التقييم وإجراء الزيارات الميدانية، وغيرها من الإجراءات والمراحل التي تطلبها عملية التقييم والتحكيم من قبل مجموعة من المقيمين والمحكمين الدوليين المتخصصين في مجال الإبداع والابتكار.
وأعرب المهيري عن أمله في أن تسهم في توعية الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي بأهمية تبني الإبداع والابتكار في أعمالها ومنتجاتها وخدماتها وبما يدعم مسيرة التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في بلادنا.
وتركز جائزة غرفة أبوظبي للابتكار في القطاع الخاص على توفير طريقة لقياس مستوى الابتكار في المؤسسات والشركات وتوفير آلية متابعة الأداء ذي القيمة المضافة التي تتعلق بمجالات عمل المؤسسات والشركات وكيفية تحسين الممارسات الابتكارية وتوفير أدوات ومنهجيات أفضل الممارسات من خلال عقد ندوات تساهم في إنجاح المبادرات كافة التي تتعلق بالابتكار في القطاع الخاص، كما تركز الجائزة على بناء نموذج للابتكار يسهم في دعم الجهود المبذولة لتبوؤ دولة الإمارات العربية المتحدة مكانة مرموقة ضمن رواد الإبداع والابتكار على المستوى العالمي.
وتغطي الجائزة مجالات إدارة الابتكار والابتكار في العمليات والمنتجات والجوانب المالية والإبداعات والتسويق والخدمات، وقد تم تقسيم الجوائز التي سيتم منحها للشركات الفائزة إلى ثلاث فئات هي الجائزة الفضية وتمنح كجائزة تقديرية للمؤسسات المتقدمة بالابتكار، والجائزة الذهبية تمنح للمؤسسات الحاصلة على 400 إلى 550 نقطة، والجائزة البلاتينية تمنح للمؤسسات الحاصلة على أكثر من 550 نقطة.