صحيفة الاتحاد

الرياضي

الهلال يتصدر الدور السعودي بهدف برازيلي

حافظ الهلال على صدارة الدوري السعودي لكرة القدم ووسع الفارق مع أقرب ملاحقيه، بفوزه على الشباب بهدف دون رد في مباراة قمة الجولة التاسعة التي أقيمت مساء أمس بالرياض، وأحرز البرازيلي كارلوس ادواردو هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة الأخيرة من زمن الشوط الأول، ليرفع الهلال رصيده إلي 21 نقطة فيما توقف رصيد الشباب عند 15 نقطة.


قدم الهلال مباراة كبيرة واستطاع السيطرة على مجريات اللعب تماما بفضل التألق الواضح من كافة عناصر الفريق، في المقابل تراجع الليوث للدفاع ولم يشكل لاعبوه خطورة تذكر على مرمى الهلال، ولم يتألق من الفريق الشبابي سوى حارسه محمد العويس الذي أنقذ فريقه من هزيمة ثقيلة بتصديه لعدد كبير من الهجمات الخطيرة.


- هدف متأخر


بدأت المباراة بسيطرة تامة من جانب الهلال الذي نجح في بسط سيطرته على مجريات اللعب وتمكن لاعبو الأزرق من محاصرة لاعب الشباب في نصف ملعبهم بعدما تراجع الشبابيون دفاعا عن مرماهم، وشن الهلال العديد من الهجمات الخطيرة على مرمى الشباب إلا أن التسرع والتألق غير العادي لحارس الشباب محمد العويس حرم الهلال من تسجيل أي هدف.


وأمام الهجمات المتتالية، ارتكب دفاع الشباب خطأ فادخا بعرقلة الميدا مهاجم الهلال داخل مطقة الجزاء، فلم يتردد الحكم محمد الهويش في احتساب ضربة جزاء للهلال سددا الميدا إلا أن الحارس المتألق محمد العويس تصدى لضربة الجزاء ببراعة حارما الهلال من هدف التقدم.


وخلافا لما جرت عليه العادة، لم تنخفض معويات لاعبي الهلال عقب إضاعة ضربة الجزاء، فواصلوا الضغط حارمين الشباب من امتلاك الكرة وبناء الهجمات على مرمى خالد شراحيلي الذي لم يتعرض لأي اختبار حقيقي طوال الشوط.


وباقتراب الشوط الأول من نهايته، ازداد الضغط الهلالي وتنوعت الهجمات ما بين الاختراق من العمق والأجناب، حتى جاءت الدقيقة الأخيرة التي شهدت هدفا للهلال بقدم كارلوس ادواردو الذي تابع تسدية نواف العابد التي ارتدت من العويس فحوّل الكرة مباشرة في الشباك، لينتهي الشوط بتقدم الهلال.


- سيطرة بلا أهداف


لم يختلف الحال في الشوط الثاني، حيث استمرت السيطرة الهلالية التامة على مجريات اللعب دون أي ظهور للاعبي الشباب الذين اكتفوا بمحاولة تأمين ملعبهم لمنع الهلال من تسجيل مزيد من الأهداف، في أداء سلبي للغاية من جانب الليوث.


الهلال نجح بامتياز في شن غارات متعددة بفضل تحركات العابد خلف المهاجمين الميدا وادواردو، إلي جانب انطلاقات سالم الدوسري والبريك.


لازم عدم التوفيق البرازيلي الميدا مهاجم الهلال في هذا الشوط بشكل غريب، حيث انفرد الميدا بمرمى العويس من منتصف الملعب لكنه سدد الكرة بجوار القائم الأيمن مباشرة، ثم انفرد مرة أخرى وسدد في الزاوية القريبة لتجد اطراف أصابع الحارس الشبابي ليبعدها لركية وسط ذهول اللاعب زملائه وكل من بالملعب.


في الدقيقة 72 كاد ادواردو يحرز الهدف الثاني للهلال من تسديدة بعيدة المدى، إلا أن محمد العويس حوّل الكرة بقبضته لركنية، ليخرج بعدها ادواردو تاركا مكانه بالملعب لناصر الشمراني العائد للملاعب بعد فترة غياب طويلة.


وكنتيجة للسيطرة الهلالية تعددت الهجمات الخطيرة من جانب الميدا والدوسري، وحتى ناصر الشمراني كاد أضاع هدفا مؤكدا في الدقيقة 87 من تمريرة عرضية أرضية من البديل فيصل درويش لكن الشمراني سدد في يد الحارس الذي حولها لركنية بصعوبة.


وفي الدقيقة 89 جاءت الخطورة الحقيقية على مرمى الهلال من جانب المدافع الهلالي ديجاو الذي تباطأ في إبعاد إحدى الكرات، فضغط عليه  افونسو وكاد يخطفها منه، إلا أن المدافع البرزيلي تدارك الموقف سريعا وأبعد الكرة في اللحظة الأخيرة.


وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، أنقذ حسن معاذ مرمى الشباب من هدف هلالي بإبعاد الكرة من أمام قدم الشمراني لحظة تسديده الكرة.


وفي الدقيقة الأخيرة، كاد فيصل درويش مدافع الهلال يحرز هدفا في مرماه عندما حاول إبعاد إحدى الكرات لكنه أخطأ لتسقط الكرة أعلى شباك الحارس شراحيلي، وبعدها يطلق الهويش صافرته معلنا انتهاء اللقاء.