الاتحاد

عربي ودولي

تركيا تبطل سيارة مفخخة بـ 150 كيلو متفجرات

أردوغان أثناء حضوره أمس احتفالًا لإحياء ذكرى معركة كانكالي في الحرب العالمية الثانية (رويترز)

أردوغان أثناء حضوره أمس احتفالًا لإحياء ذكرى معركة كانكالي في الحرب العالمية الثانية (رويترز)

ديار بكر، تركيا (وكالات)

أبطل خبراء المفرقعات الأتراك مفعول مواد ناسفة في سيارة عثر عليها خلال الليل قرب مبنى حكومي بجنوب شرق تركيا. فيما دفعت موجة من التفجيرات الانتحارية مؤخرا إلى إصدار تحذيرات في المدن الكبرى.
وقالت المصادر إنه عثر على المركبة التي تحمل 150 كيلوجراماً من المتفجرات في بلدة هاني بإقليم ديار بكر الذي يغلب على سكانه الأكراد.
وأعلن مقاتلون أكراد أمس الأول مسؤوليتهم عن تفجير انتحاري في أنقرة قتل 37 شخصاً هذا الأسبوع وحذروا من مزيد من الهجمات بينما أغلقت ألمانيا بعثاتها الدبلوماسية ومدارسها في تركيا.
وأصدرت السفارة الأميركية في أنقرة بيانا الليلة قبل الماضية دعت فيه مواطنيها «إلى اتخاذ الاحتياطات الأمنية» مشيرة إلى احتفالات بأعياد النيروز أو رأس السنة الكردية التي ستقام مطلع الأسبوع المقبل. وقالت إن المناسبات الكبيرة قد تتحول إلى مواجهات.
وقالت «تذكر السفارة الأفراد بأن المنظمات الإرهابية استهدفت مراكز النقل ومنشآت الحكومة التركية والأماكن العامة في الفترة الأخيرة». وأغلقت ألمانيا أمس الأول بعثاتها الدبلوماسية ومدارسها في أنقرة واسطنبول بسبب مخاوف أمنية.
وأمس قال وزير الخارجية الألماني إن الوضع الأمني للبعثات الدبلوماسية الألمانية في تركيا ما زال غير واضح تماماً مشيراً إلى أن البعثات ستظل مغلقة حتى الأسبوع المقبل.
وقال فرانك فالتر شتاينماير للصحفيين أمس «قررنا أن تبقى السفارة الألمانية والقنصلية العامة في اسطنبول مغلقتين لأن الوضع الأمني ليس واضحاً بشكل كامل».
ودعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمس الاتحاد الأوروبي إلى الكف عن التعاطف مع المتمردين الأكراد ، الوقت الذي تبنت مجموعة كردية هجوما انتحاريا قتل فيه في انقرة 35 شخصاً.
وقال اردوغان «لا شيء يمنع من أن تنفجر القنبلة التي انفجرت في أنقرة.. يوماً ما في مدينة أخرى في أوروبا»، مضيفاً «على الرغم من هذا الواقع، الدول الأوروبية لا تكترث وكأنها ترقص فوق حقل من الألغام».
وتوجه اردوغان خصوصا بانتقاد شديد لبلجيكا إذ أكد أن مؤيدين لحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا سمح لهم مؤخراً برفع رايات الحزب بالقرب من مقر للمفوضية الأوروبية.
وتابع اردوغان بنبرة غاضبة «هذا التصرف ليس صحيحاً ولا صادقاً. اليوم رفعوا الرايات والملصقات. على من تحاولون التذاكي؟».
وتابع «هذا معناه التراجع أمام الإرهاب. لقد استسلموا أمام الإرهاب».
في غضون ذلك، استهدفت سيارة مدرعة تابعة للشرطة بقنبلة في مدينة نصيبين. ولم تقدم وكالة الأناضول التي أوردت النبأ مزيداً من التفاصيل.

اقرأ أيضا

رغم التحذيرات.. تركيا تكمل نشر منظومة "إس 400" إبريل المقبل