صحيفة الاتحاد

الرياضي

التراث يرسم لوحة ياس

جماهير غفيرة تتابع الفعاليات في حلبة مرسى ياس (الاتحاد)

جماهير غفيرة تتابع الفعاليات في حلبة مرسى ياس (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت حلبة مرسى ياس، والتي تعد المكان الأمثل للاحتفال بمناسبة ذكرى اليوم الوطني للإمارات، خلال سباق عطلة الأسبوع، سلسلة من الفعاليات والأنشطة الترفيهية، احْتفَاءً بالتراث الثقافي للدولة.
وشهدت القرية التراثية بالواحتين الرئيسية والشمالية، إقبالاً كبيراً من الجماهير التي زارت الحلبة على مدار يومين
ويمكن لزوار حلبة مرسى ياس القادمين من أكثر من 170 دولة زيارة الواحة الشمالية خلال السباق، والتعرف بشكل أكبر على تاريخ دولة الإمارات وتراثها العريق، بالتزامن مع احتفالات اليوم الوطني الـ 44.
وتقدم الواحة أجواءً مميزة عن الثقافة والتراث الإماراتي، وتوفر فرصة تذوق المأكولات المحلية في محطات الطهي، كما تضم الواحة مجلساً إماراتياً تراثياً للاسترخاء ومجموعة متنوعة من الأنشطة الترفيهية والفنية والصناعات اليدوية التقليدية التي تشتهر بها الدولة.
ولا يقتصر زوار القرية التراثية على الضيوف القادمين من خارج المنطقة، إذ أظهر الزوار القادمون من الدول العربية الشقيقة اهتماماً بالأنشطة التراثية التي تستضيفها الواحة الشمالية.
وشهد الرسم بالحناء إقبالاً كبيراً من السيدات اللاتي حرصن على رسم العديد من الأشكال التراثية على أيديهن، وشهد ركن الغزل إقبالاً منح للضيوف فرصة التعرف على كيفية غزل المفارش التراثية الإماراتية والسجاد فضلا على قطع الملابس.
واحتسى الضيوف القوة العربي التي تعد أحد معالم التراث العربي بشكل عام والإماراتي بشكل خاص، وتمثل الواحة الشمالية واحدة من الواحات الترفيهية الأربع المنتشرة والمحيطة بحلبة مرسى ياس، والتي توفر مجموعة واسعة من الوسائل الترفيهية والعروض الموسيقية الحية التي تضفي أجواء البهجة على الزائرين.
وبهذه المناسبة قال الخطاط محمد أديب، البالغ 34 سنة، القادم من الأردن: «يعود تاريخ هذه الأدوات والخطوط إلى مئات السنين وتسبق استخدام الأقلام العادية التي تم تكن موجودة خلال تلك الأوقات».
وتابع: «يتطلب إتقان تنفيذ أعمال فنية بالخط العربي سنوات من التدريب، وأنا أرغب وتسليط الضوء على الأدب العربي وفنون الخط، ولهذا فإنني سعيد بتواجدي هنا اليوم. تساهم الأنشطة العديدة التي تشهدها القرية التراثية والثقافية في المحافظة على ثقافتنا العربية».
يأتي هذا في الوقت الذي شهدت فيه منافذ بيع منتجات فرق الفورمولا 1 إقبالاً كبيراً من الجماهير التي زارت الواحة الرئيسية الواقعة خلف المدرج الرئيسي، كما شهد مركز الألعاب الترفيهية تدفقاً من الجماهير أيضا، خصوصا تلك التي يتمكن فيها الجمهور من خوض تجربة سيارة فورمولا 1 تضاهي تجربة القيادة الحقيقية.