الاتحاد

عربي ودولي

الرسالة الأخيرة لمجنون فرجينيا: إنكم تعتدون!



فرجينيا - وكالات الأنباء: أعلنت شبكة التليفزيون الأميركية ''ان بي سي'' وشرطة فرجينيا أمس الأول أن مطلق النار في جامعة فرجينيا للتكنولوجيا أرسل قبل أن يرتكب المجزرة وينتحر وثائق من بينها شريط فيديو يظهر فيه وهو يرفع سلاحين· وقال مصدر في الشبكة لوكالة فرانس برس إن طرداً وصل أمس الأول إلى مقر ''إن بي سي'' في نيويورك ومرسل من بلاكسبورغ عند الساعة 9,01 من صباح الاثنين الماضي 16 أبريل· وقال شو سوينغ-هوي في الشريط الذي بثت الشبكة مقاطع منه: ''لديكم مئات مليارات الإمكانيات والوسائل لتحاشي وقوع المجزرة''·
وأضاف: ''لكنكم قررتم هدر دمي لقد أرغمتموني على الانطواء ولم تتركوا لي إلا خياراً واحداً وأنه قراركم والآن هناك دم على أيديكم''· وأضاف: ''لم أكن أريد أن أفعل ذلك، وكان بإمكاني الرحيل كان بإمكاني الفرار ولكن لا، أريد ان اكف عن الفرار وليس من أجلي بل من أجل أطفالي وأخوتي وأخواتي إنكم تعتدون''· وقال قائد شرطة الولاية ستيف فلاهيرتي: ''هذا ربما يكون عنصر جديد مهم للغاية في هذه التحقيقات''· وأضاف أن هذه المعلومات سلمت إلى مكتب التحقيقات الاتحادي ''إف·بي·أي''· ووصفت الشبكة هذه الحزمة من المعلومات بأنها تحتوي على ''بعض الصور ونقد لاذع طويل''·
وذكرت الشرطة أن شو سوينغ-هوي استدعي من قبل الشرطة مرتين بسبب شكاوى اثنتين من زملائه وأرسل إلى مصحة نفسية في ديسمبر عام 2005 بسبب مخاوف من إقدامه على الانتحار· وأشارت الشرطة إلى قلق الطلاب والجامعة في تلك الفترة بشأن الحالة العقلية لتشو سيونج - هوي''23عاماً'' طالب اللغة الإنجليزية القادم من كوريا الجنوبية والذي قتل 32 شخصاً وأصاب 15 آخرين في حادثي إطلاق نار أحدهما بمدينة الطلاب والثاني داخل فصول الجامعة يوم الاثنين قبل أن ينتحر في النهاية مطلقاً على نفسه الرصاص·
على صعيد آخر، قام طالب في ضاحية كوينز بمدينة نيويورك بارتكاب جريمة قتل جماعي بشعة بحق عائلته قبل أن ينتحر· وتأتي هذه الجريمة بعد أقل من ثمانية وأربعين ساعة من وقوع جريمة جامعة فرجينيا· وأوضح أحد المحققين الأمنيين بالحادث بأن التحقيقات الأولية أثبتت بأن جيمي دوكنز والبالغ من العمر 20 عاماً استعمل مسدساً غير مرخص في إطلاق النار على وجه والدته البالغة من العمر 44 عاماً وأرداها قتيلة في الحال ثم قام بعد ذلك بإطلاق النار على زوجها المقعد 47 عاماً، بالإضافة إلى ممرضته 28 عاماً ومن ثم قام بالانتحار·
وقالت أحدى أقارب الجاني أنها قامت، بالإضافة الى والدة مرتكب الجريمة وقبل وقوع الجريمة بساعات بإبلاغ قسم شرطة المنطقة بأن الجاني كان قد هدد عدة مرات بارتكاب مثل هذه الجريمة خصوصاً بعد الإثارة الإعلامية التي بثتها شبكات التليفزيون حول جريمة جامعة فرجينيا إلا أن رجال الشرطة لم يعيروا هذه البلاغات أي اهتمام جدي واعتبروها خلافات عائلية داخلية لا تستحق التحقيق·

اقرأ أيضا

ثوران بركان جبل أجونج يلغي رحلات جوية في إندونيسيا