صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

ولد الشيخ عبدالله يؤدي اليمين رئيساً لموريتانيا



نواكشوط - وكالات الأنباء: أدى الرئيس الموريتاني الجديد سيدي ولد الشيخ عبدالله أمس اليمين الدستورية رئيساً للبلاد بحضور ستة رؤساء دول افريقية· وأقسم ولد عبدالله الذي انتخب في 25 مارس الماضي على المصحف امام الأعضاء السبعة في المجلس الدستوري في قصر المؤتمرات في نواكشوط الذي تم تزيينه في هذه المناسبة باللونين الوطنيين الاخضر والاصفر·
وقال الرئيس الموريتاني الجديد، امام رئيس المجلس الدستوري عبد الله ولد علي سالم ''أتعهد بأداء مهام منصبي بكل اخلاص ودون تحيز وباحترام الدستور والامتناع عن اي عمل يمكن ان يغير مقتضيات الولاية الرئاسية''·
وفي كلمة بعد تنصيبه، تعهد الرئيس الموريتاني الجديد بالعمل من أجل ''ترسيخ الوحدة الوطنية وارساء الديموقراطية في بلاده''· وقال ولد الشيخ إنه ملتزم بالتغيير وبتصحيح الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للبلاد وبتحسين الأوضاع المعيشية للموريتانيين· وأكد أنه سيختار المسؤولين وفق معايير النزاهة والكفاءة· وفيما يتعلق بالسياسية الخارجية، تعهد بالسعي لتفعيل اتحاد المغرب العربي وتسريع وتيرة اندماج المغرب العربي·
وأشاد الرئيس الموريتاني الجديد بدور المجلس العسكري للعدالة والديموقراطية ووفائه بالتعهدات التي قطعها على نفسه غداة توليه السلطة في 3 أغسطس ·2005
وأضاف أن ''التاريخ سيخلد العمل الذي انجزوه للخروج من عصر الاحادية في اتجاه عصر الديموقراطية'' في إطار عملية اعادة السلطة للمدنيين التي قام بها المجلس العسكري·
والرئيس الجديد الذي انتخب في الدورة الثانية بغالبية تفوق 53% من الاصـــــوات، يخلف رسميا العقيد علي ولد محمد فال رئيس المجلس العسكري للعدالة والديموقراطية الذي اطاح بالرئيس السابق معاوية ولد الطايع في 3 اغسطس ·2005
وحضر الحفل ستة رؤساء دول أفريقية (السنغال ومالي والنيجر وتوغو والرأس الأخضر وغينيا بيساو)، ورئيس وزراء ساحل العاج جيوم سورو، ومساعد وزيرة الخارجية الأميركية جون نيجروبونتي، ووزيرة الدفاع الفرنســـــية ميشال اليو-ماري، كما حضر مسؤولون كبار من المغرب والجزائر وتوغو وجامبيا، وكذلك موفد للرئيس الفلسطيني محمود عباس·
وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية: إن أداء الرئيس الموريتاني الجديد القسم ''يشكل لحظة رمزية مميزة'' معبرة عن ''سعادة فرنسا خصوصاً أنها متمسكة بكل هذه القيم التي تجمعنا: الحرية والمساواة، وبالتاكيد الديموقراطية''·
والرئيس الجديد هو أول رئيس ينتخب ديموقراطياً منذ استقلال موريتانيا عام ،1960 حيث وصل أسلافه إلى السلطة حتى الآن عبر انقلابات، ثم تم تجديد ولاياتهم في عمليات اقتراع غالباً مَّا شهدت عمليات تزوير·
وولد الشيخ وزير سابق عاد إلى البلاد عام 2003 بعد 14 سنة أمضاها في النيجر كمستشار اقتصادي، وحدد أولويته ببناء دولة القانون، ووعد بتعزيز الوحدة الوطنية في بلاده التي تشهد مشاكل أتنية واجتماعية-اقتصادية·
واجتمع ولد الشيخ عبدالله مع جون نيجربونتي مساعد وزيرة الخارجية الأميركية، الذي أكد له دعم الولايات المتحدة لموريتانيا في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية· قبيل حفل التنصيب·
وقال نيجروبونتي إن ''اهتمام الولايات المتحدة بموريتانيا اليوم هو قبل كل شيء لدعم انتقالها إلى الديمقراطية والحكم الرشيد''·
وأضاف: ''كانت لنا علاقات جيدة مع موريتانيا في الماضي، علقناها بعد الانقلاب ونستأنفها اليوم بشكل موسع بعد نجاح المرحلة الانتقالية وستطال جميع المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية وخاصة فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب الدولي''·