صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مجموعة العمل المصرية الأردنية لن تفاوض تل أبيب



القاهرة - ''الاتحاد'': أكد وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط، ان شكل الاتصالات المصرية - الاردنية مع اسرائيل، سيتحدد عندما تقرر مصر ذلك بالتنسيق مع الاردن، حيث ان الطرفين قد يتحركان سويا، وقد يتحرك كل منهما على حدة، ولكن بتنسيق مع الاخر·
وحول الالتزامات الاسرائيلية في مقابل الالتزام العربي، قال ان الجانب العربي وضع بعض الاحتياجات اذا ما تحققت فانه يتحرك في اتجاه اسرائيل في اطار موسع·
واوضح ان الهدف الرئيسي فيما يتعلق بهذه الاحتياجات، هو ''العودة الى الوضع السابق على 28 سبتمبر 2000 واذا تحقق ذلك فانه سيفتح الطريق بالتأكيد لبدء حوار عربي مع اسرائيل اكثر كثافة، ليس بهدف التفاوض، ولكن بهدف تهيئة المناخ ومساعدة الاطراف المتنازعة''·
وحول فكرة الدعوة لعقد اجتماع دولي بمشاركة جميع الاطراف قال ابوالغيط ان ''المؤتمر المشار اليه هو لاطلاق المفاوضات، وطرح هذه الفكرة هو احد البنود الرئيسية، وقد ورد ذكره في ''خريطة الطريق'' في اكثر من موضع''·
وحول ما ذكرته اسرائيل من انها لا تريد اي شروط مسبقة قبل بدء اي تفاوض، قال ان ''هذه ليست شروطا مسبقة، ولكنها الاحتياجات التي تفتح الطريق لمناخ مناسب يؤدي الى بدء المفاوضات''·
وعما اذا كان من صلاحيات مجموعة العمل المنبثقة عن لجنة المبادرة والتي تضم مصر والاردن التفاوض مع اسرائيل، قال ابوالغيط بشكل قاطع ''اننا لن نتفاوض مع اسرائيل'' مؤكدا ان التفاوض مع اسرائيل تقوم به اطراف لها مشاكل رئيسية مع اسرائيل، وان مصر والاردن من الاطراف العربية التي استعادت اراضيها·
وحول ما اذا كان اتصال مجموعة العمل التي تضم مصر والاردن سيكون قاصرا على اسرائيل، قال ان مصر والاردن عضوان في اللجنة الموسعة والتي تقوم بالتحرك مع الاطراف المختلفة بشأن المبادرة، ولكن التحرك باتجاه اسرائيل سيكون قاصرا على مصر والاردن فقط·
وحول فكرة التحرك تجاه اسرائيل وما تعنيه قال ان ''الفكرة تقوم على محاولة اقناعهم والتحدث معهم وتطوير مواقفهم وتشجيعهم، وكل ما يمكن ان يؤدي الى استعداد وقبول اسرائيل لاطلاق عملية سلام تقوم على المرجعيات المتفق عليها''·
وعما اذا كان ذلك يشمل امكانية زيارات متبادلة قال ان كل شيء مطروح·
وعقد أبوالغيط مباحثات أمس مع نظيره الفلسطيني زياد أبوعمرو تم خلالها التشاور حول قرار اللجنة الوزارية العربية حول تفعيل مبادرة السلام العربية، وتشكيل فرق العمل من أجل خلق ذراع تسويقية توضيحية لحشد التأييد لهذه المبادرة على كافة المستويات·
وأكد زياد أبوعمرو أن رئيس وزراء إسرائيل أولمرت لم يعلن قبوله بالمبادرة، وعندما يعلن قبوله بالمـــــــبادرة سوف تفتح آفاق جديدة لعملية السلام في المنطقة·