الاتحاد

الإمارات

حمدان بن راشد: الإمارات تقدم خدمات صحية بمواصفات عالمية

حمدان بن راشد يستمع إلى شرح حول تقنيات علاجية يعرضها المؤتمر (تصوير حسن الرئيسي)

حمدان بن راشد يستمع إلى شرح حول تقنيات علاجية يعرضها المؤتمر (تصوير حسن الرئيسي)

سامي عبدالرؤوف (دبي)- أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، أن الإمارات نجحت في استضافة أكبر الأحداث العالمية في مختلف المجالات، بفضل دعم القيادة السياسية وتوفير البنية التحتية المتطورة في مختلف إماراة الدولة.
وأشار سموه في تصريحات صحافية على هامش افتتاحه أمس فعاليات الدورة الخامسة عشرة من مؤتمر الإمارات الدولي لطب الأسنان ومعرض طب الأسنان العربي (ايدك دبي 2014)، إلى حرص القيادة على النهوض بدولة الإمارات في جميع القطاعات، ومن بينها قطاع الرعاية الصحية، وتوفيرها بأرقى المستويات العالمية، وذلك من خلال تأكيدهم على تطوير وتنمية جميع مكونات هذا القطاع.
وذكر سموه، أن المعارض الطبية لها فوائد اقتصادية وعلمية في المجال الصحي، حيث يؤدي إلى تبادل الخبرات والمعرفة، بالإضافة إلى بحث المستجدات العلمية في مختلف المجالات التخصصية.
وأعرب سمو عن سعادته بالزيادة الكبيرة، التي يشهدها معرض ايدك دبي سنوياً سواء في عدد الشركات المشاركة في المعرض أو الأطباء المشاركين في المؤتمر المصاحب، مشيراً إلى الزيادة في عدد المشاركة لهذا العام، والتي ارتفعت بنسبة 20 بالمئة مقارنة عن العام الماضي.
وأكد سموه أن هذا الإقبال الكبير يعزز المكانة العالمية، التي تحظى بها دبي كمركز إقليمي لكل الشركات العالمية، التي تتطلع لتسويق وترويج منتجاتها من دبي إلى مختلف دول المنطقة.
تنامي الحدث
وتقام فعاليات الدورة الثامنة عشرة من مؤتمر الإمارات الدولي لطب الأسنان ومعرض طب الأسنان العربي (إيدك دبي 2014) في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض بمشاركة أكثر من 1400 شركة ومؤسسة معنية من 70 دولة وعدد من كبار المسؤولين ومديري الدوائر المحلية والشخصيات العالمية ورؤساء الوفود المشاركة من 130 دولة.
وبلغت المساحة المخصصة للمعرض أكثر من 50 ألف متر مكعب. واستضاف إيدك دبي هذا العام أكثر من 30,000 زائر ومشارك أتوا من جميع أنحاء العالم للمشاركة في هذا الحدث، ووصل عدد أجنحة الدول الرسمية المشاركة في إيدك لهذا العام إلى 19 دولة.
وقام سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، بجولة في المعرض، اطلع خلالها على أحدث الأجهزة والمعدات الطبية، التي تعرضها أهم الشركات من شتى أنحاء العالم، واستمع سموه إلى شرح من قبل بعض العارضين عن ما توصلت إليه الشركات المصنعة من تطورات وانجازات في مجال طب الأسنان.
من جهته، أكد المهندس عيسى الميدور مدير عام هيئة الصحة بدبي، الاهتمام الكبير الذي توليه هيئة الصحة بدبي للمشاركة الفاعلة في هذا الحدث الذي أصبح من أكبر وأشهر المؤتمرات المتخصصة في الأسنان وتقنياتها على المستوى المحلي والإقليمي ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، وهو يستقطب كبرى الشركات العالمية لعرض آخر منتجاتها الصناعية في هذا المجال الطبي. ولفت الميدور، إلى التنامي المستمر الذي يشهده هذا المؤتمر عاماً بعد آخر في عدد المشاركين والزوار والمؤسسات المشاركة بفعاليات هذا الحدث العالمي، الذي بات وجهة سنوية للشركات المصنعة ولجميع المهتمين بمجال طب وجراحة الأسنان. وأكد الدور الريادي الذي وصلت إليه إمارة دبي في مجال صناعة وتنظيم المؤتمرات والمعارض الطبية على مستوى المنطقة، والذي جعل منها نموذجاً يحتذى به.
التعليم المستمر
وقال الميدور: “إن دعم هيئة الصحة بدبي للمؤتمرات التي تستضيفها دبي سيعزز من إستراتيجية التعليم الطبي المستمر، التي تتبناها الهيئة وبما ينعكس إيجاباً على تقدم الهيئة في مستشفياتها ومراكزها الصحية.
ونوه بالجهود التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي لمواكبة التطورات العالمية في مجال طب وجراحة الأسنان وتزويد عيادات الأسنان التابعة للهيئة بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية واستخدام التصوير الشعاعي الرقمي ووحدات التعقيم الحديثة والمتكاملة وفقاً لأعلى المعايير العالمية. وقال الدكتور عبدالسلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض إيدك دبي والاتحاد العلمي العالمي لطب الأسنان: استطاع “إيدك دبي” خلال الثماني عشرة عام الماضية تغيير صناعة طب الأسنان محلياً وإقليميا وعالمياً، وبخطى ثابتة، تمكن من تسجيل نجاح تلو الآخر إلى أن أصبح تجمعاً رئيسياً وفريداً من نوعه لجميع أطباء الأسنان والتقنيين والفنيين القادمين من جميع أنحاء العالم.
وقال الدكتور طارق خوري، الرئيس الفخري لمؤتمر إيدك دبي، يعكس المؤتمر رؤية مدينة دبي كونها مركزاً عالمياً لتعزيز البحوث والدراسات العلمية لصالح كل فرد من أفراد المجتمع مما يرجع بنتيجة إيجابية على اقتصاد المنطقة ككل”.
فعاليات مصاحبة
ويقام على هامش “إيدك دبي 2014” لهذا العام عدد من الفعاليات المصاحبة مثل: “المؤتمر الوقائي لطب الأسنان لوزراء الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي، وملتقى دبي العالمي لطب الأسنان، 17 جلسة وورشة عمل متخصصة، مسابقة أفضل الملصقات بمجال طب الأسنان وعرض لكل الملصقات، والدورة الخامسة من المسابقة الطلابية بمشاركة 6 جامعات، واجتماع الاتحاد العلمي العالمي لطب الأسنان، وجوائز إيدك دبي.
وتضم الدورات التخصصية لطب الأسنان هذا العام ندوة عن طب الأسنان التجميلي وندوة عن تقويم الأسنان السريع.
ويعقد على هامش الحدث اجتماع ممثلي 22 دولة عربية ضمن للأكاديمية العربية لطب الأسنان لمناقشة أحدث التقنيات وأبرز الأفكار لكل المواضيع الطبية، وسيعقد خلال هذا العام أكثر من 110 محاضرة مقدمة من قبل 96 متحدثاً تغطي عدة مواضيع منها كيفية تشخيص وعلاج سرطان الفم، والتحديثات في التقنيات الجراحية، والتخدير العام للرعاية الخاصة في طب الأسنان، ومواضيع عدة أخرى. ويقدم المعرض أحدث الأجهزة الطبية ومعدات الأسنان التي توصلت لها الشركات المصنعة، والتي تعرض لأول مرة في إيدك دبي الذي بات مركز التقاء أهم الأطباء والمختصين في طب الأسنان والمؤسسات الطبية والشركات التجارية الرائدة في العالم. أعتقد أن المشاركة بحدث كهذا يخلق بيئة من التفاعل والانسجام بين المتحدثين، المندوبين، والعارضين مما يجعلهم يتبادلون المعرفة والخبرة على حد سواء.


دراسة حول انتشار تسوس الأسنان بين الأطفال بالدولة
قالت الدكتورة عائشة سلطان، مدير إدارة طب الأسنان بوزارة الصحة بالإنابة: إن بعض الماحصائيات تشير إلى أن ما يتراوح بين 80 و85 % من أفراد المجتمع يعانون من أمراض الفم والأسنان، وهى نسبة “كبيرة”، وتتركز خاصة لدى الأطفال من سن 4 سنوات وحتى 21 عاماً، مما يجعلهم يعانون فيما بعد من مشاكل في الأسنان واللثة”. وأضافت للتوصل الى معرفة يقينية عن مدى انتشار هذها المرض، قررت الوزارة القيام بمسح وطني لدراسة نسبة انتشار تسوس الأسنان بين الأطفال في الدولة، في شهر سبتمبر من العام الجاري، وتخص طلاب المدارس في الصفوف الأول والسادس والتاسع، وسيتم عمل دراسة مقارنة مع باقي دول مجلس التعاون التي ستجري دراسة مسحية خلال نفس المدة الزمنية”. وأشارت إلى أن هذا المسح يساعد على توفير الحلول والبدائل اللازمة لحل المشكلة.

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة يعزي في الشهيدين علي الظنحاني وسيف الطنيجي