الاتحاد

الرياضي

«كاريكا» يقود «صقور الجديان» إلى إنجاز تاريخي بعد 42 عاماً

صراع على الكرة بين بشير كوكو لاعب السودان (يسار) وبيتيوبا لاعب بوركينا فاسو

صراع على الكرة بين بشير كوكو لاعب السودان (يسار) وبيتيوبا لاعب بوركينا فاسو

مالابو (أ ف ب) - قاد مهاجم الهلال مدثر الطيب «كاريكا» منتخب بلاده السودان إلى فوز وتأهل تاريخيين عندما سجل له ثنائية الانتصار على نظيره البوركينابي 2-1 أمس الأول في باتا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية ضمن كأس الأمم الأفريقية 2012 لكرة القدم التي تستضيفها غينيا الاستوائية مشاركة مع الجابون حتى 12 فبراير. وسجل الطيب (33 و80) هدفي السودان، وايسياكا ويدراوجو (95) هدف بوركينا فاسو.
واستفاد المنتخب السوداني من هدية كوت ديفوار التي تغلبت على أنجولا 2-صفر ليبلغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى منذ تتويجه باللقب عام 1970. وضمن السودان (سجل 4 أهداف ودخل مرماه مثلها) تأهله بفضل فارق الأهداف أمام أنجولا (سجلت 4 أهداف ودخل مرماها 5) بعدما تساويا نقاطا في المركز الثاني وكذلك في المواجهات المباشرة (تعادلا 2-2 في الجولة الثانية).
كما هي المرة الأولى التي يبلغ فيها السودان ربع النهائي، لأنه عندما حل وصيفاً عامي 1959 و1963 وثالثاً عام 1957 شهدت البطولة مشاركة 4 منتخبات عام 1957 و3 منتخبات عام 1959 و6 منتخبات عام 1963. وبات السودان ثاني منتخب عربي يبلغ الدور ربع النهائي في النسخة الحالية بعد تونس، فيما خرج ممثلا العرب الآخران ليبيا والمغرب من الدور الأول.
وحذا الطيب حذو زميله في الهلال محمد أحمد بشير الذي سجل ثنائية في مرمى أنجولا في الجولة الثانية وفك صياما عن التهديف منذ 1976 عندما منحه غاغارين التقدم في الدقيقة 14 في مرمى الزائير في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية من البطولة التي ودعها من الدور الأول بتعادله مع المغرب 2-2 (هدفان لغاغارين أيضاً) في الجولة الأولى وخسارته أمام نيجيريا صفر-1 في الجولة الثانية، علماً بأن السودان غابت عن النهائيات منذ تلك النسخة حتى عام 2008 عندما ودع من الدور الأول بثلاث هزائم وبنتيجة واحدة صفر-3 أمام منتخبات زامبيا ومصر والكاميرون، ثم غاب عن النسخة الأخيرة في أنجولا 2010. وهو الفوز الأول للسودان منذ 42 عاماً وتحديداً منذ تغلبه على غانا 1-صفر في 16 فبراير في المباراة النهائية للنسخة التي استضافها عام 1970.
ولم يكن مصير المنتخب السوداني بيده وتوقف على فوزه على بوركينا فاسو، التي منيت بخسارتها الثالثة على التوالي، وفوز كوت ديفوار التي ضمنت البطاقة الأولى منذ الجولة الثانية، على أنجولا، فكان له ما أراد.
وأجرى مدرب السودان محمد عبدالله “مازدا” تغييراً واحداً على التشكيلة التي تعادلت مع أنجولا 2-2، فأشرك مدافع الهلال خليفة أحمد مكان مدافع المريخ بلة جابر. في المقابل، أجرى مدرب بوركينا فاسو البرتغالي باولو دوارتي 3 تبديلات عن التشكيلة التي خسرت أمام كوت ديفوار فأشرك إبراهيم جنانو ودجاكاريدجا كونيه ونارسيس ياميوجو مكان بكاري كونيه ومحمدو كيريه وسيبيري آلان تراوريه.
واضطر مدرب السودان إلى إجراء تبديل اضطراري إثر إصابة المدافع نجم الدين عبدالله في رأسه من قبل المهاجم جوناثان بيترويبا في الدقيقة الثانية عندما حاول إبعاد كرة من أمامه داخل المنطقة، فاشرك مصعب عمر مكانه.
وكانت بوركينا فاسو الأفضل في بداية المباراة وبحثت بجدية عن افتتاح التسجيل من محاولات عدة أبرزها تلك التي أصيب من خلالها نجم الدين في رأسه (2)، ورأسية مهاجم الخور القطري موموني داجانو من نقطة الجزاء لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر (9).
وكاد الطيب يفعلها من ركلة حرة مباشرة من 25 متراً بيد أن كرته ارتطمت بالحائط البشري وخرجت عن الملعب (30). ونجح الطيب في منح التقدم للسودان عندما تلقى كرة من محمد أحمد بشير فراوغ المدافع مامادو تال وتوغل داخل المنطقة منفرداً بالحارس داوودا دياكيتيه ولعبها بيسراه على يساره (33)، علماً بأنه في الدقيقة ذاتها تقدمت كوت ديفوارعلى أنجولا بهدف مدافعها ايمانويل ايبويه.
وكاد بيترويبا يدرك التعادل من انفراد داخل المنطقة لكنه سدد كرة ضعيفة بين يدي الحارس السوداني أكرم الهادي (43). وأهدر ايسياكا ويدراوجو، بديل نجيمبي بريجوس ناكولما، فرصة إدراك التعادل من أول لمسة للكرة عندما تلقاها بالكعب من بيترويبا فكسر مصيدة التسلل وانفرد بالحارس السوداني الهادي لكنه سدد بجوار القائم الأيمن (57)، ورأسية لداجانو اثر تمريرة من ويدراوجو بيد أن كرته مرت بجوار القائم الأيسر (60). وأهدر المدافع أحمد خليفة فرصة تسجيل الهدف الثاني الذي كان يعني تأهل منتخب بلاده إلى الدور ربع النهائي عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من بشير داخل المنطقة فسددها بقوة بيمناه دون أن يهز الشباك (64). وسجلت بوركينا فاسو هدفاً عبر داجانو بضربة رأسية من مسافة قريبة بيد أن الحكم ألغاه بداعي التسلل (68).
وسدد مهند الطاهر كرة قوية من ركلة حرة مباشرة من 35 متراً بجوار القائم الأيمن لدياكيتيه (72)، ثم جرب الطاهر حظه مرة أخرى من تسديدة قوية من 20 متراً أبعدها الحارس دياكيتيه إلى ركنية لم تثمر (73).
وعزز الطيب تقدم السودان عندما استغل كرة من حارس مرماه الهادي وتردد الحارس البوركينابي دياكيتيه في تشتيتها فراوغه وتابعها داخل المرمى الخالي (80). وسجل ويدراوجو هدف الشرف لبوركينا فاسو في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع مستغلاً خروجاً خاطئاً للحارس الهادي فتابع برأسه كرة عرضية من شارل كابوري داخل المرمى الخالي.

المجموعة: الثانية
الملعب: باتا
الحكم: اريك أرنو اتوجو-كاستان (الغابون)
الأهداف: السودان: مدثر الطيب «كاريكا» (33 و80)، بوركينا فاسو: ايسياكا ويدراوجو (90+5).
الانذارات: السودان: سيف الدين علي (67)، بوركينا فاسو: مادي بانانديتيجيري (35).

اقرأ أيضا

الفجيرة والوحدة.. "سعادة الذئاب"