الاتحاد

الاقتصادي

حرب الاستحواذات تندلع في سوق السيارات الأوروبية

رجل يمر أمام شاحنة من تصنيع  سكانيا السويدية التي تملكتها

رجل يمر أمام شاحنة من تصنيع سكانيا السويدية التي تملكتها

سيظل يوم الاثنين الثالث من مارس 2008 يوما لا ينسى في ذاكرة وتاريخ عملاق صناعة السيارات الألمانية فولكس فاجن، فبعد ساعات قليلة من إعلانها الاستحواذ على حصة مسيطرة في شركة ''سكانيا'' السويدية للشاحنات الثقيلة، وجدت فولكس فاجن وهي أكبر منتج للسيارات في أوروبا نفسها هدفا لعرض استحواذ·
فقد أعلنت شركة بورش الألمانية لصناعة السيارات الرياضية أنها بدأت خطوات للاستحواذ على حصة أغلبية في منافستها الألمانية في خطوة انخرط بعدها المحللون في تكهنات ما اذا كانت توقيت العرض تم بالصدفة أم كان مخططا له سلفا·
ووجدت فولكس فاجن - وقد استحوذت تقريبا على 70% من أسهم ''سكانيا'' - نفسها في وضع قد يحقق لها حلمها الذي راودها طويلا بإدماج الشركة السويدية مع شركة مان الألمانية لإنشاء أكبر شركة لإنتاج الشاحنات في أوروبا، وشكلت شركة ''انفيستور'' وأسرة ''فالينبرج'' ذات النفوذ الاقتصادي الكبير في السويد وهما من المساهمين الرئيسيين في ''سكانيا'' حجر عثرة لإقامة مثل هذا التحالف إذ اعترضتا على محاولة سابقة من ''مان'' عام 2006 للاستحواذ على الشركة·
كما أن فولكس فاجن وهي أكبر مساهم في ''سكانيا'' اعترضت أيضا على الاندماج حينذاك حيث أرادت أن تكون الصفقة لها، بيد أن المفاوضات تواصلت وراء الكواليس بين ممثلي أسرة فالينبرج ورئيس مجلس إشراف فولكس فاجن فيرناند بيش الذي لم يخف رغبته في أن يصبح لدى شركته خطوط إنتاج شاملة تنتج كل شيء بدءا من السيارات الصغيرة إلى السيارات الرياضية والشاحنات·
ولكن بورش هي من سيملك القرار في فولكس فاجن في المستقبل بعد أن أعلنت عن رغبتها في زيادة حصتها في الشركة من أقل قليلا من ثلاثين بالمئة إلى أكثر من خمسين بالمئة، وقال الرئيس التنفيذي لبورش فيندلين فيديكينج بعد اجتماع مع المجلس الإشرافي للشركة إن ''هدفنا هو إنشاء واحدة من أكثر التحالفات في صناعة السيارات ابتكارا وكفاءة·· يكون قادرا على مواجهة تحديات المنافسة المتزايدة في العالم''، وتجدر الإشارة إلى أن بيش لديه أيضا حصة في بورش لكن من غير الواضح حجم النفوذ الذي يتمتع به داخل الشركة·
ويرى خبير صناعة السيارات الألمانية فيرديناند دودينهوفير أن بورش اضطرت لذلك بفعل خطوات فولكس فاجن تجاه إقامة تحالف صناعي في قطاع الشاحنات، ويرى دودينهوفير أن مثل هذه الخطوة منطقية، فحتى إذا قالت فولكس فاجن إنها لا تدرس إقامة اندماج مع مان في الوقت الحالي فإنه ما من شك في أنها مهتمة بإجراء تعاون وثيق في مجالات البحث والتطوير وكذلك الإنتاج·
وقال دودينهوفير إنه ''من الممكن تحقيق قدر كبير من توفير النفقات؛ طالما اتسم عمل الأطراف المعنية بالسرعة'' لكنه أضاف أن الأمر الأكثر أهمية هو البحث عن شخص ''يتولى مسؤولية التحالف''·
وكان رئيس فولكس فاجن مارتين فينتركورن صرح للصحفيين في ستوكهولم أن المبلغ الذي دفعته فولكس فاجن وهو 38ر4 مليار دولار لشراء أكثر قليلا من ثلاثين بالمئة من حقوق التصويت في ''سكانيا'' هو ''سعر عادل لهذه الشركة الفريدة·· الفائقة الأداء''·
وقال بورجي إيخولم الرئيس التنفيذي لشركة ''إنفيستور'' التي تتمتع بعلاقات وثيقة بأسرة فالينيرج إنه ''من غير السهل'' إنهاء شراكتنا التي استمرت لتسعين عاما مع سكانيا بالبيع، وسيعني خروج أسرة فالينبرج من صناعة السيارات في السويد أن تلك الصناعة أصبحت في أيدي الأجانب، ما عدا شركة فولفو للشاحنات التي يمتلكها مستثمرون محليون في حين أن قطاع سيارات فولفو تم بيعه إلى شركة فورد الأميركية قبل عشر سنوات·

اقرأ أيضا

«الاتحاد للطيران» و«السعودية» تطلقان 12 خطاً جديداً