الاقتصادي

الاتحاد

اتصالات تفقد 14 مليار درهم من قيمتها السوقية في يوم واحد


قال خبراء ماليون إن أسواق المال المحلية بالغت في ردة فعلها تجاه خبر منح ترخيص لشركة اتصالات جديدة في الدولة، مؤكدين أن اتصالات شركة قوية وذات قدرة على المنافسة المحلية والعالمية· وزاد من حدة ردة فعل المستثمرين والأسواق على خبر منح الترخيص للشركة الجديدة حالة التصحيح السعري التي تسيطر على الأسواق في الفترة الحالية·
وقال زياد الدباس المستشار في السوق المالي الداخلي لبنك أبو ظبي الوطني إن اتصالات فقدت خلال جلسة تداولات أمس نحو 14 مليار درهم من قيمتها السوقية·إي ما يعادل أربعة أضعاف رأس مال الشركة· وأضاف أن الشركة كانت قد فقدت من قيمتها السوقية خلال يومي الأربعاء والخميس الماضيين نحو 27 مليار درهم مما يعني أنها فقدت نحو 41 مليار درهم من قيمتها السوقية في ثلاثة أيام عمل· وأوضح الدباس أن قوانين وأنظمة السوق التي لاتسمح بانخفاض سعر السهم أكثر من 10% يوميا هي التي أوقفت تدهور سعر السهم· وقال كانت هناك عروض لنحو 3,7 مليون سهم ولم يكن أي طلبات تقابلها·
وأكد الدباس أن الهبوط الحاد الذي ضرب سهم اتصالات يدل على محدودية الوعي الاستثماري خصوصا أن اتصالات تمكنت من المنافسة عالميا ومن المتوقع أن تحقق أرباحا جيدة نتيجة توسعاتها خارج الدولة، مشيرا إلى أن سهم اتصالات لا يعد من أسهم المضاربة· وقال الدباس إن شركة اتصالات شركة قوية نتيجة خبراتها المتراكمة وقوتها المالية وضخامة سيولتها ورأس مالها وحقوق مساهميها بالإضافة إلى ودائعها الضخمة·
وأضاف أن الشركة استطاعت منافسة شركات عالمية ودخول أسواق إقليمية عديدة لافتاً إلى إعداد أرباح الشركة غير المدرجة في الحسابات بمعدل 12 مليار درهم· وأشار إلى أن الشركة في وضع يؤهلها للمنافسة سواء من حيث التكنولوجيا أو البنية التحتية أو الأسعار، مشدداً على ضرورة عدم الهلع والتخوف من قدوم شركة جديدة·
إلى ذلك قال متعامل في السوق المالي المحلي إن السوق قادر على استيعاب الشركة الجديدة متوقعاً أن تأثيرها على سعر سهم اتصالات سيكون على المدى القصير فقط· وقال ستظل اتصالات تحقق نمواً ولكنه قد يكون بنسب أقل مما هو عليه الآن·
إلى ذلك قال خبير مصرفي إن مؤسسة الإمارات للاتصالات 'اتصالات' تعد من اكبر عشر شركات اتصالات في العالم لافتا إلى أن الشركة تمكنت من خلال توسعها خارج الدولة من تأمين مصادر دخل متعددة ستساهم في زيادة إيرادات الدولة·
وأشار إلى أن المؤسسة تدفع حاليا جزءا كبيرا من إيراداتها للحكومة بدل حق الامتياز الذي سيذهب إلى إيراداتها في حال الغيت هذه المبالغ نتيجة إلغاء الامتياز· وتوقع الخبير المصرفي أن ينهي سهم اتصالات هبوطه كردة فعل على خبر منح الترخيص خلال اليوم أوغدا ليعود إلى التوازن ومن ثم النمو المعتاد·

اقرأ أيضا

بتوجيهات محمد بن زايد.. «صندوق خليفة» يمول مشاريع صغيرة في موزمبيق