الاتحاد

الاقتصادي

المضاربات وجني الأرباح يفقدان البورصة القطرية 35 نقطة

مستثمرون يسجلون بياناتهم في بورصة الدوحة التي ارتفعت القيمة السوقية لأسهمها الأسبوع الماضي

مستثمرون يسجلون بياناتهم في بورصة الدوحة التي ارتفعت القيمة السوقية لأسهمها الأسبوع الماضي

سجل مؤشر سوق الدوحة للاوراق المالية في ختام تداولات الأسبوع الماضي انخفاضا قليلا بمقدار 35,17 نقطة وبنسبة هبوط بلغت 0,34% ليغلق تعاملاته عند مستوى 10437,44 نقطة مقابل 10472,61 نقطة في الاسبوع قبل الماضي·
وقد دفعت عمليات جني الارباح والمضاربات المحدودة على الاسهم القيادية السوق الى خسارة عدد غير قليل من النقاط، وقد كانت حالة الهدوء والترقب التي سيطرت على جلسات الاسبوع نتيجة أحجام المحافظ الأجنبية وبعض المستثمرين القطريين عن الدخول الى السوق سببا في تقليص خسائر المؤشر·
وكانت بداية الأسبوع حمراء بسبب عمليات التصحيح الواسعة التي تركزت على اسهم القطاع البنكي التي طالتها ارتفاعات قوية خلال الجلسات السابقة·
ويوم الاثنين واصلت البورصة تراجعها نتيجة لاستمرار مبيعات جني الارباح التي تعرضت لها غالبية الاسهم القيادية والنشطة، ويوم الثلاثاء والاربعاء ارتدت السوق صاعدة وسط دعم من كافة القطاعات خصوصا قطاع التأمين·
واجبر استمرار مبيعات جني الارباح على جميع الاسهم القيادية وغالبية الاسهم النشطة في جميع القطاعات السوق القطرية على اختتام آخر جلسات الاسبوع على اللون الاحمر·
وكان للتراجع في معدلات السيولة دور رئيسي في انخفاض القيمة الاجمالية للاسهم المتداولة بنسبة 35,43% لتصل الى 2,4 مليار ريال قطري مقابل 3,8 مليار ريال في الاسبوع قبل الماضي في حين ارتفعت القيمة السوقية للاسهم بنسبة 1,18 % لتصل الى 408,9 مليار ريال قطري مقابل 404,1 مليار في الاسبوع قبل الماضي·
عمليات تصحيح
كانت البورصة القطرية قد تراجعت مع اولى جلسات التداول الاسبوع الماضي تحت ضغط من مبيعات جني الارباح بالاضافة الى ظهور عمليات تصحيح واسعة تركزت على اسهم القطاع البنكي التي طالتها ارتفاعات قوية خلال جلسات عديدة سابقة·
ورغم الاداء الجيد لسهم صناعات قطر الذي صعد بنسبة 1,24% وتمكن من تحقيق مكاسب جيدة لقطاع الصناعة فضلا عن صعود قطاع الخدمات، الا ان الانحسار الكبير للسيولة المتداولة مقارنة بالجلسة السابقة نتيجة للتراجع الواضح في مشتريات الاجانب فضلا عن حالة الترقب والحذر التي سيطرت على المتعاملين القطريين كل هذه العوامل كانت وراء تراجع المؤشر بواقع 38,97 نقطة وبنسبة هبوط بلغت 0,37 % ليستقر في نهاية التعاملات عند مستوى 10433,64 نقطة·
هذا وقد انخفضت السيولة المتداولة بنسبة تزيد على 63,9 % وتزامن ذلك مع تراجع ضخم في أحجام التداولات بلغت نسبته 65,3% مما يدل على إحجام المستثمرين خاصة المحافظ الاجنبية عن التعاملات وقام المستثمرون بالتعامل على 10,9 مليون سهم بلغت قيمتها 488,8 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها خلال 8176 صفقة·
وكنتيجة للتراجع الكبير لاسهم قطاع البنوك مقابل المكاسب الجيدة لقطاعي الصناعة والخدمات ارتفعت اسعار اسهم 17 شركة في حين انخفضت اسعار اسهم 16 شركة واستقرار اسعار اسهم 5 شركات عند إغلاقها السابق·
وقطاعيا توافرت جميع الالوان في تلك الجلسة حيث اخضرت شاشة قطاعي الصناعة والخدمات بعد ان ربح الاول 105,15 نقطة وكسب الثاني 18,78 نقطة في حين اكتسى قطاع البنوك باللون الاحمر بعد ان تراجع مؤشره بواقع 182,34 نقطة فيما استقر قطاع التأمين دون تغير·
وبالنسبة للأسهم المرتفعة فقد تصدرها سهم إزدان بصعود نسبته 9,69 % ليصل إلى سعر 28,30 ريال قطري في حين تصدر سهم العامة للتأمين قائمة الاسهم المتراجعة بهبوط نسبته 9,30 % ليصل إلى سعر 108 ريالات قطرية اما سهم ناقلات فتصدر قائمة الأسهم من حيث حجم التداولات بواقع 3,05 مليون سهم بعد ان صعد بنسبة 3,97 واغلق على سعر 31 ريالا قطريا·
جني أرباح
واصلت الأسهم القطرية يوم الاثنين تراجعها للجلسة الثانية علي التوالي وان كان الانخفاض في هذه الجلسة اشد حدة من الجلسة السابقة، جاء ذلك نتيجة تخلي كافة قطاعات السوق ـ باستثناء قطاع البنوك ـ عن دعم المؤشر وتعرضها جميعا لخسائر كبيرة تحت ضغط موجة واسعة من جني الارباح تعرضت لها غالبية الاسهم القيادية والنشطة·
وفي جلسة شهدت تبادل المراكز بين قيادات السوق تعرض المؤشر لضغط رهيب من اسهم صناعات قطر وكيوتل وناقلات بعد تراجعها بنسب مرتفعة كانت على التوالي 2,15% و2,09% و3,18%·
ونتيجة لإحجام المحافظ الأجنبية وبعض المستثمرين القطريين عن الدخول الى السوق تراجعت السيولة بشكل ملحوظ· ولم ينجح الوافد الجديد ـ سهم الإسلامية للأوراق المالية ـ رغم ارتفاعه بالحد الاقصى المسموح به في دفع السوق نحو الصعود فيما استطاع قطاع البنوك تقليص الخسائر بعد الاداء الجيد لعدد من اسهمه القيادية وعلى رأسها المصرف والوطني والدوحة·
واجبرت مبيعات جني الارباح السوق على خسارة 74,73 نقطة وبنسبة هبوط بلغت 0,72 % ليستقر مؤشره العام عند مستوى 10358,91 نقطة·
وشهدت الجلسة تراجع ملحوظ في قيم واحجام التداول وقام المستثمرون بالتعامل على 9,3 مليون سهم بلغت قيمتها 397,4 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 6326 صفقة، ونتيجة لتراجع 75% من قطاعات السوق انخفضت اسعار اسهم 26 شركة مقابل ارتفاع اسعار اسهم 14 واستقرار اسعار اسهم شركتين·
وقطاعيا احمرت شاشات جميع القطاعات باستثناء قطاع البنوك الذي نجح مؤشره في إضافة 79,78 نقطة الى رصيده في حين قاد قطاع الصناعة موجة الهبوط بعد ان خسر مؤشره بواقع 201,81 نقطة تلاه قطاع التأمين بخسارة بلغت 214,71 نقطة وكان قطاع الخدمات اقل الخاسرين بواقع 160,82 نقطة·
وبالنسبة للأسهم المرتفعة فقد تصدرها سهم الاسلامية للاوراق المالية بعد ان صعد بنسبة 20 % ليصل إلى سعر 12 ريالا قطريا· وتصدر سهم ناقلات قائمة الأسهم المتراجعة بعد هبوطه بنسبة 3,18 % ليغلق عند سعر 30,30 ريال قطري وتصدر نفس السهم قائمة الاسهم من حيث أحجام التداولات بواقع 2,3 مليون سهم·
صعود جيد
ارتدت البورصة القطرية ـ يوم الثلاثاء ـ مرتفعة بقوة وسط دعم من كافة القطاعات وصعود جماعي للاسهم القيادية وغالبية الاسهم النشطة مع التميز الواضح لقطاع التأمين الذي صعد بنسبة 5,39%·
وشهدت الجلسة تحسنا طفيفا للسيولة المتداولة مقارنة بالجلسة السابقة الا انها مازلت متواضعة للغاية نتيجة إحجام المستثمرين عن الدخول في صفقات جديدة بهدف استخدام السيولة التي في حوزتهم في زيادة رؤوس الأموال للشركات او الاستعداد للاكتتابات القادمة·
ورغم التراجع النسبي لاحجام التداول الا ان المؤشر نجح في تعويض جزء كبير من الخسائر التي تعرض لها في الجلستين السابقتين ليضيف الى رصيده بواقع 87,08 نقطة وبنسبة ارتفاع بلغت 0,84% ليستقر في نهاية التعاملات عند مستوى 10445,99 نقطة·
وكان للانتفاضة التي شهدتها اسهم قطاع التأمين بقيادة من سهم الاسلامية للتأمين والذي صعد بنسبة 5,39 % سببا رئيسيا في انتعاش السوق القطري· ورغم تحسن السيولة الا ان احجام التداول شهدت تراجعا ملحوظا مما يؤشر لحالة الترقب التي تنتاب المتعاملين في الفترة الحالية وقام المستثمرون بالتعامل على ملكية 8,4 مليون سهم بلغت قيمتها 433,9 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 6897 صفقة·
ونتيجة لصعود الغالبية العظمى من الاسهم القيادية والنشطة التي ارتفعت اسعار أسهم 29 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 6 شركات واستقرار اسعار اسهم 5 شركات·
وعلى الصعيد القطاعي كان اللون الاخضر هو اللغة الرسمية التي تحدثت بها كافة قطاعات السوق وان تباينت درجة اللون من قطاع لآخر وقاد قطاع التأمين موجة الصعود بعد ان أضاف الى رصيده بواقع 455,82 نقطة تلاه قطاع البنوك بارتفاع قدره 129,41 نقطة·
واحتل قطاع الخدمات المركز الثالث باضافة 74,68 نقطة وكان قطاع الصناعة اقل الرابحين بواقع 36,92 نقطة· وتصدر سهم الاسلامية للاوراق المالية قائمة الاسهم المرتفعة بعد ان صعد بنسبة 10 % ليصل إلى سعر 13,20 ريال قطري في حين تصدر سهم اعمال قائمة الاسهم المتراجعة فاقدا بنسبة 3,72 % ليغلق عند سعر 98,60 ريال قطري وتصدر سهم ناقلات قائمة الاسهم من حيث حجم التداولات بواقع 1,9 مليون سهم بعد ان ارتفع سعره بنسبة 1,64 % ليغلق عند سعر 31 ريال قطري·
هوامش ضيقة
كانت تعاملات يوم الاربعاء مزيجا من التناقضات فرغم ان بداية التعاملات شهدت تراجعا ملحوظا لغالبية الاسهم الا ان السوق سرعان ما عكس من اتجاهه الهبوطي وتمكن مؤشره من الإغلاق مكتسيا باللون الأخضر لليوم الثاني على التوالي·
ورغم التحسن الكبير في السيولة والتي ارتفعت بنسبة تقترب من ال 50 % إلا ان توجه جزء كبير منها للمضاربة ادى الى تباين كبير في اداء الأسهم بوجه عام والثقيلة منها والنشطة بوجه خاص وإغلاقها على هوامش ضيقة سواء كانت صعودا او هبوطا حيث ارتفع سهم صناعات قطر بشكل طفيف جدا لم يتجاوز 0,06 % في حين استقر سهم كيوتل دون تغير فيما تباين أداء الأسهم البنكية مع إغلاقات ضيقة باستثناء سهم بنك الدوحة الذي نجح في تحقيق مكاسب قوية·

تراجع شبه جماعي

أدى استمرار بيوعات جني الارباح يوم الخميس على جميع الاسهم القيادية وغالبية الاسهم النشط في جميع القطاعات والتي كانت قد بدأت على استحياء في الجلسة السابقة الى إجبار السوق القطرية على اختتام آخر جلسات الاسبوع على اللون الاحمر·
وشهدت الجلسة تراجعا شبه جماعي للاسهم نتيجة عمليات التصحيح الواسعة وان كان عدم الإفراط في عمليات البيع بشكل عام دورا كبيرا في تماسك الســـــوق والحـــد من الخسائــــر، ولم ينجح إعلان بنك قطر الوطني عن استحواذه على نسبة 50 % من رأسمال البنك التونسي القطري في دفع القطاع البنكي نحو الصعود·
وأدى تراجع قيم واحجام التداول بنسب 26,5% و 25,6% على التوالي مقارنة بالجلسة السابقة الى إلحاق خسائر متوسطة بالمؤشر بواقع 46,59 نقطة وبنسبة هبوط بلغت 0,44% ليغلق في نهاية التعاملات عند مستوى 10437,44 نقطة·
وشهدت الجلسة تراجعا نسبيا للسيولة المتداولة ليقوم المستثمرون من خلالها بالتعامل على 8,4 مليون سهم بلغت قيمتها 485,8 مليون ريال قطري وقد تم تنفيذها من خلال 6660 صفقة، ونتيجة لاستمرار عمليات البيع العشوائي فقد انخفضت أسعار اسهم 27 شركة مقابل ارتفاع اسعار اسهم 8 شركات واستقرار اسعار اسهم 5 شركات·
ورغم هدوء التعاملات الا ان المضاربة على الاسهم القيادية ادت الى الحاق خسائر متابينة بجميع قطاعات السوق وقاد قطاع الصناعة موجة الانخفاض بواقع 84,02 نقطة، تلاه قطاع التأمين بتراجع قدره 80,44 نقطة واحتل قطاع الخدمات المركز الثالث بواقع 43,20 نقطة وكان قطاع البنوك اقل الخاسرين بتراجع قدره 35,41 نقطة·
وبالنسبة للأسهم المرتفعة فقد تصدرها سهم إزدان والذي ارتفع بنسبة 9,84 % ليغلق عند سعر 41,30 ريال قطري فيما تصدر سهم الدوحة للتأمين قائمة الاسهم المتراجعة بعد ان هبط بنسبة 4,05 % ليستقر عند سعر 45,20 ريال قطري· وللجلسة الخامسة على التوالي يتصدر سهم ناقلات قائمة الأسهم من حيث حجم التداولات بواقع 2,1 مليون سهم رغم انخفاض سعره بنسبة 0,32 % ليغلق عند سعر 31,10 ريال قطري·

قطاع الخدمات يقود التعاملات

احتل قطاع البنوك المرتبة الاولى من حيث قيمة الاسهم المتداولة حيث بلغت حصته 46,36 % من القيمة الاجمالية للاسهم المتداولة تلاه قطاع الخدمات بنسبة 41,79 % وجاء قطاع الصناعـــة في المرتبة الثالثة بنسبة 9,32 % واخيرا جاء قطاع التأمين بنسبة 2,53 %·
في حين احتل قطاع الخدمات المرتبة الاولى من حيث عدد الاسهم المتداولة بحصة بلغت نسبتها 55,61 % من العدد الاجمالي للاسهم المتداولة تلاه قطاع البنوك والمؤسسات الماليـــــة بنسبـــــة 34,79 % ثم قطاع الصناعـــــة بنسبـــة 8,19 % واخيرا قطـــاع الــتـأمين بنسبــــة 1,41 %·
كما احتل قطاع الخدمات المرتبة الاولى من حيث عدد العقود المنفذة بحصة بلغت 51,37 % من إجمالي عدد العقود المنفذة تلاه قطاع البنوك والمؤسسات المالية بنسبة 35,17 % ثم قطاع الصناعة بنسبة 11,11 % واخيرا قطاع التأمين بنسبة 2,34 %·
هذا وقد شهدت تعاملات الاسبوع الماضي ارتفاع اسعار اسهم 16 شركة من الشركات ال42 المدرجة في السوق فيما انخفضت اسعار اسهم 23 شركة وحافظت 3 شركات على إغلاقها السابق· وقاد سهم قطر لنقل الغاز تعاملات الاسبوع بحصة بلغت نسبتها 15,02% من قيمة التداول الاجمالية تلاه سهم بروة العقارية بنسبة 10,50 % وحل سهم بنك قطر الدولي الاسلامي ثالثا بنسبة 9,49 %·
وشهدت جلسات الاسبوع الماضي تراجعا نسبيا في معدلات السيولة مما ادى الى انخفاض القيمة الاجمالية للاسهم المتداولة بنسبة 35,43 % لتصل الى 2,4 مليار ريال قطري مقابل 3,8 مليار ريال في الاسبوع قبل الماضي· كما انخفض عدد الاسهم المتداولة بنسبة 34,69 % ليصل الى 48,4 مليون سهم مقابل 74,2 مليون سهم في الاسبوع قبل الماضي·
وايضا انخفض عدد العقود المنفذة بنسبة 16,6 % ليصل الى 35972 عقدا مقابل 43164 عقد في الاسبوع قبل الماضي، هذا في الوقت الذي ارتفعت فيه القيمة السوقية للاسهم بنسبة 1,18 % لتصل الى 408,9 مليار ريال قطري مقابل 404,1 مليار في الاسبوع قبل الماضي·

اقرأ أيضا

الإمارات تشارك في اجتماع بشأن رسوم جمركية موحدة مع العالم