الاتحاد

الإمارات

«بحوث طلبة الجامعات» تركز على القضايا ذات الأولوية الوطنية

نبيل إبراهيم خلال الإعلان عن معايير المسابقة (من المصدر)

نبيل إبراهيم خلال الإعلان عن معايير المسابقة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- تطلق كلية البحوث والدراسات العليا بجامعة أبوظبي الدورة الثانية من مسابقة بحوث طلبة الجامعات في دولة الإمارات، وذلك ضمن مبادرة الجامعة بعنوان «خطوة لأعلى شباب»، والتي تهدف إلى تعزيز فرص التعلم والابتكار وفتح آفاق أوسع لطلاب وطالبات الجامعة ليصبح كل منهم من رواد الأعمال في مجالات التعليم والابتكار والبحث العلمي، وتقام المسابقة تحت رعاية معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي ،وتنتهي المرحلة الأولى من التسجيل في 20 فبراير الحالي، سيتم اختيار 100 فريق فقط لتقديم أبحاثهم العلمية يوم 22 مايو المقبل.
وأشار علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي لـ»الاتحاد» إلى أن المسابقة تأتي ضمن المبادرات الإستراتيجية للجامعة، والتي تستهدف بناء قاعدة من الكوادر الوطنية المتخصصة والباحثين في مختلف مؤسسات التعليم العالي بالدولة لرصد وتحليل القضايا ذات العلاقة بالتنمية الوطنية، وإيجاد حلول لتلك المشكلات من خلال وتوجيه خبرات الباحثين وأعضاء هيئات التدريس لتدشين مشروعات بحثية تعزز من معدلات النمو في مختلف المؤسسات المجتمعية بالدولة.
وأكد الدكتور نبيل إبراهيم مدير جامعة أبوظبي أهمية هذه المسابقة التي تعد الأولى من نوعها على مستوى الدولة لاهتمامها بتعزيز المساعي البحثية لطلاب المرحلة الجامعية في مختلف الجامعات ومؤسسات التعليم العالي، والعمل على تعزيز مهاراتهم وقدرتهم على التفكير النقدي والتحليلي، كما تبني ثقة الطلبة في قدراتهم البحثية، وتحثهم على استكشاف آفاق جديدة في مجال دراستهم، مشيراً إلى أن المسابقة شهدت إقبالاً كبيراً في دورتها الأولى العام الماضي، حيث تقدم ما يزيد على 127 طالباً وطالبة كونوا فرقاً طلابية بحثية من مختلف الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بالدولة قدموا من خلالها ما يزيد على 62 بحثاً في مجالات الهندسة والعلوم الطبيعية والصحية والإنسانية، وتقنية المعلومات، وإدارة الأعمال، الآداب والعلوم والتعليم، ثم عرضوا تلك الأبحاث في جلسات منفصلة على لجان متخصصة مكونة من 30 من الأساتذة والخبراء من مختلف الجامعات والصناعات في شتى مجالات المسابقة، تم بعدها اختيار 18 فريقاً فائزاً وحصلت الفرق الفائزة بالمركز الأول على 10,000 درهم والفرق الفائزة بالمركز الثاني على 7,000 درهم بينما حصلت الفرق الفائزة بالمركز الثالث على 5,000 درهم.
وأوضح أن الجامعة تسعى هذا العام إلى جذب عدد أكبر من الطلاب والطالبات للمشاركة في فعاليات المسابقة، التي تتزامن مع احتفالات الجامعة بمرور 10 سنوات على تأسيسها منذ عام 2003، خاصة مع حرص القيادة الرشيدة على ترسيخ مفهوم اقتصاد المعرفة والتحول بالمجتمع نحو هذا الهدف من خلال اهتمامها بمنظومة التعليم العالي والبحث العلمي لإعداد وتأهيل كوادر وطنية متخصصة في قطاعات متنوعة، مشيراً إلى اعتزاز الجامعة برعاية معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي لـ»مسابقة بحوث طلبة الجامعات في دولة الإمارات العربية المتحدة» هذا العام، الأمر الذي من شأنه أن يعزز من أهمية البحث العلمي لدى طلبة الجامعات.
من جانبها أكدت الدكتورة شيرين فاروق مدير أبحاث الطلبة بجامعة أبوظبي أن هذه المسابقة تعد فرصة متميزة لنشر ثقافة الاهتمام بأهمية البحث العلمي ضمن فئة طلاب وطالبات الجامعات، وتوعيتهم بالفوائد التي يعود بها على المجتمع من إيجاد حلول للقضايا الاجتماعية والإنسانية والاقتصادية، التي تهم مجتمعنا، لافتة إلى أن جامعة أبوظبي حرصت هذا العام على التواصل مع عدد كبير من مؤسسات للتعليم العالي بالدولة لإعطاء الفرصة لطلابها وطالباتها للمشاركة وطرح أفكارهم البحثية، حيث يمكنهم التقديم في فرق علمية مكونة مما لا يزيد على 4 طلبة، ويمكن أن يكون هؤلاء من جامعة واحدة أو من جامعات مختلفة، وهو أمر يتيح للمشاركين تبادل الآراء والأفكار والخبرات مع طلبة الجامعات الأخرى.
وأشارت إلى أن اللجنة المنظمة للمسابقة حرصت على أن تشمل مجالات متنوعة لإعطاء الفرصة لمختلف البحوث والتي يمكن أن تتطرح في: الآداب والعلوم والرياضيات، العلاقات العامة والإعلام، علم النفس، علم الاجتماع، والإحصائيات، أو الهندسة، وتشمل: العمارة والتخطيط العمراني، الهندسة المدنية، الهندسة الكهربائية والإلكترونية، الهندسة البيئية، الهندسة الميكانيكية، إدارة المشاريع الهندسية، الهندسة الكيميائية، وإدارة الأعمال، وتشمل: المحاسبة، علم الاقتصاد، ريادة الأعمال، إدارة الموارد البشرية، الإدارة، إدارة نظم المعلومات، التسويق.
بالإضافة إلى مجال بحوث تقنية المعلومات: تطبيقات الذكاء الاصطناعي، تطبيقات الهواتف المتحركة. ويمكن المشاركين في المسابقة تقديم بحوث علمية في مجال التعليم في التقنيات تعليمية، وتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة، وفي مجال العلوم الصحية والطبيعية.

اقرأ أيضا

457 طلب ترشح لانتخابات "الوطني الاتحادي" في 4 أيام