صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

بدء التخصيب بـ 1300 جهاز طرد في نطنز




عواصم-وكالات الأنباء :أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية امس أن ايران نصبت نحو 1300 جهاز طرد مركزي في منشأة نطنز تحت الارض وبدأت في تغذيتها بغاز اليورانيوم الضروري للقيام بعمليات التخصيب·
من جانبه توعد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في خطاب مقتضب بمناسبة يوم الجيش بأن إيران ستقطع يد كل معتد· بينما هدد وزير النفط الإيراني بوقف شحنات النفط إذا تعرضت بلاده لهجوم· وقال الرئيس الإيراني أثناء عرض عسكري في هذه المناسبة في جنوب طهران ''ان جيشنا مكلف بمهمة دفاعية وغير هجومية، لكنه مستعد تماما لمواجهة أي معتد وسيقطع يده''·وأضاف ''ان على الجيش والقوات العسكرية ان تكون يوما بعد يوما أكثر استعدادا من قبل''·وتابع ''ان شعبنا يمد يد الصداقة لكل الشعوب ونريد علاقات ودية وعادلة مع جميع الشعوب باستثناء النظام الصهيوني''·وأضاف الرئيس الايراني ''كانوا يظنون ان فرض عقوبات على مبيعات الأسلحة ستشلنا، لكننا نجحنا في إنتاج كل حاجاتنا من السلاح''·وبعد خطاب الرئيس مباشرة بدأت القوات المسلحة العرض الذي لم يتخلله أي أسلحة جديدة باستثناء بعض الطائرات من دون طيار المخصصة للحرب الالكترونية·
وكانت غالبية الصواريخ ذات مدى قصير أو متوسط· وحمل أحدها المعروف باسم ''النازعات'' عبارة ''الموت لإسرائيل''·
وكتب فوق منصة نجاد : ''التكنولوجيا النووية السلمية حاجة أساسية وجوهرية لبلادنا''·
وهبط المظليون من طائرات على ساحة الاستعراض العسكري بالقرب من ضريح الخميني·وعرضت دبابات وحاملات جنود مدرعة محملة على شاحنات في الاستعراض العسكري بالإضافة إلى مجموعة من الصواريخ وطائرات مراقبة من دون طيار وغواصات تقاد بملاحين اثنين مع وقوف رجال يرتدون أجهزة التنفس تحت الماء بجانبها·
ووصف المعلق التلفزيوني بعض المعدات العسكرية في العرض بأنها صواريخ من طراز نازيات-6 وصواريخ سايدويندر التي تتبع مصدر الحرارة وصواريخ سبارو الموجهة بالرادار·كما عرض صاروخ ''رعد'' أرض-جو على شاحنة·
من جانبه قال وزير النفط الايراني كاظم وزيري همانة ان ايران لم تستبعد استخدام وقف شحنات النفط كسلاح في حال تعرضت لهجوم أو وضعت تحت ضغوط كبيرة بسبب برنامجها النووي·وصرح الوزير للصحافيين ''ان سياسة ايران هي ان تكون المزود الرئيسي للنفط''·وأضاف ''لكن كل بلد يواجه خطرا أو هجوما ينبغي ان يستخدم كل وسائله للدفاع عن نفسه، وهذا حقه''·وكان وزيري همانة يجيب عن سؤال عما إذا كانت إيران ستستخدم سلاح النفط في حال تبنى مجلس الامن الدولي قرارا ثالثا يفرض عقوبات على طهران بسبب رفضها تعليق تخصيب اليورانيوم·
ونسبت وكالة الأنباء الإيرانية إلى قيادي في البحرية الإيرانية قوله ان إيران تعتزم عما قريب تدشين أول مدمرة بحرية مصنوعة في إيران· وقال القائد داريوش إبراهيم نجاد ''بعد وقت قصير ستدشن أول مدمرة من صنع إيراني وستفاجئ الدوائر العسكرية العالمية بتجهيزاتها ومعداتها وقدراتها والتكنولوجيا التي تتمتع بها''· ووصف المدمرة بأنها واحدة من أحدث السفن من نوعها في العالم ولكنه لم يعط تفاصيل ولم يقل متى سيكشف النقاب عنها رسميا·وأوضحت الولايات المتحدة التي تقول إن إيران تسعى لإنتاج سلاح نووي انها تريد حلا دبلوماسيا للمواجهة لكنها لم تستبعد العمل العسكري إذا فشلت الدبلوماسية·وحذرت من اتخاذ المزيد من الخطوات بسبب رفض إيران وقف توسعها في أعمال تخصيب اليورانيوم·
الى ذلك أعلن الأمين العام لمجلس الأمن الروسي ايجور ايفانوف ان إكمال العمل في محطة بوشهر النووية الايرانية سوف يتأخر لأسباب تقنية ومالية·وقال ''من الواضح انه يجب تغيير الجدول الزمني ولكن لكم من الوقت لا ندري· المسألة قيد الدرس من قبل الخبراء''·