الاتحاد

عربي ودولي

طوارئ في كوريا الجنوبية لمواجهة تداعيات مذبحة فرجينيا





عواصم - وكالات الأنباء: تلقت جامعة فرجينيا الأميركية تهديداً بوجود قنبلة أمس الأربعاء بعد يومين فقط على مذبحة إطلاق النار التي راح ضحيتها 33 شخصاً·
وأفادت شبكة ''فوكس نيوز'' الأميركية بأن قوات الأمن أحاطت مبنى إدارة الجامعة، حيث يوجد مكتب رئيس الجامعة· وطلب من الموظفين إخلاء المبنى·
من ناحيته أعرب روه مو هيون رئيس كوريا الجنوبية أمس عن أمله في أن يتغلب المواطنون الأميركيون من أصل كوري وجميع المواطنين الأميركيين على حزنهم بشأن المذبحة التي ارتكبها طالب كوري جنوبي· وقال روه في مؤتمر جديد عقد في سيئول بعد لقائه مع رئيس الوزراء الإيطالي الزائر رومانو برودي: ''أنا والشعب الكوري الجنوبي بأسره صدمنا بشدة بالحادث المأسوي الذي وقع في جامعة (فيرجينيا تك) قبل يومين''·واجتمع روه أمس أيضاً مع مساعديه ووزير الخارجية سونج مين سون لمناقشة إجراءات التعامل مع أي عواقب بسبب مجزرة الاثنين الماضي التي وقعت بجامعة ''فيرجينيا تك'' للعلوم التكنولوجية والتي قام بها مسلح جرى الكشف عن هويته بأنه تشو سيونج هوي 23 عاماً·
وعقدت الحكومة الكورية الجنوبية اجتماعاً طارئاً· ونقلت وكالة أنباء ''يونهاب'' الكورية الجنوبية عن مسؤول بمكتب الرئاسة قوله: ''سوف تتخذ الحكومة إجراءات لمنع حدوث أي رد فعل ضد الكوريين الجنوبيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة والتخفيف من أثر (الجريمة) على التحالف الكوري الجنوبي الأميركي''·
وأعرب روه نيابة عن جميع الكوريين الجنوبيين عن المواساة لعائلات ضحايا حادث إطلاق النار في فيرجينيا قائلاً: ''نشعر بمرارة عميقة، ويذكر أن مرتكب الجريمة جاء إلى الولايات المتحدة مع عائلته في سن الثامنة''، وعاشوا في أحد ضواحي فيرجينيا بواشنطن العاصمة·
ودان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وهو كوري جنوبي أيضاً بشدة الليلة قبل الماضية الحادث· من ناحيته قال تيم كاين حاكم ولاية فرجينيا: ''إن الولاية ستجري تحقيقاً مستقلاً في طريقة تعامل الشرطة مع حادثي إطلاق نار وقعا داخل الحرم جامعة (فرجينيا تك) للعلوم التكنولوجية ما أسفر عن مقتل 32 شخصاً ومسلح واحد''·
وقال كاين: ''إنه بناء على طلب من مسؤولي جامعة (فرجينيا تك) فإنه سيعين مسؤولين مستقلين لدراسة كل ملابسات الحادث بدء من وجود معلومات عن وجود المسلح قبل وقوع حادثي إطلاق النار وحتى طريقة استجابة مسؤولي الجامعة والشرطة مع الحادث الذي يعد الأسوأ في تاريخ الجامعات الأميركية''· وقد تجمع آلاف الأشخاص أمس للصلاة على ضوء الشموع على أرواح ضحايا عملية إطلاق النار الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة في وقت تشير فيه المعلومات إلى أن القاتل ''انسان منزو'' من كوريا الجنوبية يعاني من اضطرابات·
وقبالة المبنى الذي وقعت فيه المجزرة تجمع آلاف الطلاب والعاملين في حرم الجامعة ومن أبناء المنطقة في مراسم صلاة استمرت ساعة على أرواح الضحايا وشارك فيها الرئيس الأميركي جورج بوش وقرينته لورا·
وقد وضعت الشموع المضاءة في وسط الحرم الجامعي في حين راح الكثيرون يبكون على الضحايا الذين سقطوا·
وعلق بعض الطلاب رسائل موجهة إلى الضحايا على ألواح خشبية وقد كتب على إحداها ''لن ننساكم أبداً''· وقالت كبيرة الأطباء الشرعيين في فرجينيا مارتشيلا فيرو إن عملية التعرف إلى كل الضحايا ستستغرق عدة أيام·
وقال بوش: ''في هذه الأوقات العصيبة يجب أن تدركوا أن الناس في كل أنحاء البلاد يساندونكم، إنه يوم حزن وحداد في جامعة فرجينيا للتكنولوجيا ويوم حزين للغاية للأمة برمتها''·وقالت الشرطة: ''إنها ضبطت في غرفة شو في سكن الطلاب وثائق تقوم بمراجعتها في محاولة لمعرفة دوافع القاتل''·
وذكرت صحيفة ''شيكاغو تريبيون'' ومحطة ''ايه بي سي نيوز'' أن شو ترك رسالة في غرفته يشتكي فيها من ''أولاد الأغنياء'' المدللين· وأضاف في الرسالة ''دفعتموني إلى ارتكاب ذلك'' مندداً بـ ''الفسق'' و''الدجالين''·وأحيت المجزرة المخاوف على الأمن في المؤسسات التربوية وسهولة الحصول على أسلحة في أميركا·

اقرأ أيضا

المجلس الانتقالي السوداني يتراجع عن تجميد التنظيمات المهنية