صحيفة الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يدشن المبنى الجديد لكلية الأفق



قام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أمس بتدشين المبنى الجديد لكلية '' الأفق '' في المدينة الجامعية في الشارقة· وقام سموه في بداية حفل الافتتاح بقص الشريط التقليدي إيذانا بافتتاح مبنى الكلية·
وتضم الكلية 400 طالب وطالبة من طلبة البكالوريوس في تخصصات السياحة والسفر وإدارة الأعمال الدولية والتسويق وتكنولوجيا المعلومات وتقام على أرض مساحتها 160 ألف قدم مربع ممنوحة من صاحب السمو حاكم الشارقة·
وكان حفل افتتاح الكلية قد بدأ بآيات عطرة من القرآن الكريم والسلام الوطني ثم القى كمال بوري رئيس كلية الأفق كلمة أشاد فيها بالإنجازات العظيمة التي شهدتها دولة الإمارات في مختلف المجالات وبخاصة من ناحية الإهتمام بالتعليم وخاصة في مجال التعليم العالي من حيث كثرة المؤسسات التعليمية·
ونوه بالدور الذي تطلع به إمارة الشارقة في توفير فرص التعليم الجامعي والعالي للشباب من خلال المدينة الجامعية بالشارقة والتي أنشئت لتواكب احتياجات المجتمع في دولة الإمارات على مستوى الخليج العربي·
وقال إن كلية الأفق تركز على تقديم المهارات والمعرفة العلمية مع الاهتمام بالقيم والأخلاق بحيث تحرص على توطيد العلاقة الشخصية مع الطالب من خلال المشرفين الأكاديميين لمراقبة نمو وتقدم جميع الطلاب وتقويم نقاط ضعفهم ليتم إعادة صقل الطالب من جديد وفقاً للمعايير المطلوبة·
ويتوقع أن يرتفع عدد طلاب الكلية في العام الدراسي المقبل الى700 طالب وطالبة تخطط لمواكبة الاتجاهات المتغيرة لمتطلبات السوق وتهيئة الطلاب لمواجهة التحديات من خلال الإعداد الجيد لهم من الناحية الأكاديمية والحرفية بما يواكب السياق العالمي ووفقاً لرسالة الكلية من حيث التأكيد على التزامها نحو الطلاب ومستقبلهم المهني مع التركيز على جودة التعليم الجامعي على إعتبار أن ذلك من أولويات الكلية·
وأشار إلى أن دولة الإمارات تحتل المركز الأول في قطاع السياحة على مستوى منطقة الخليج· · وتعتبر إحدى المقاصد السياحية الآمنة وبحيث يتوقع أن يرتفع عدد السياح القادمين للإمارات الى 10 ملايين سائح في عام2010 بفضل المجهودات الحكومية وغير الحكومية لتصبح الإمارات مقصداً سياحياً على مدار العام إلى جانب أنه يتوقع نتيجة للزيادة الهائلة في عدد السياح إنشاء 250 فندقاً جديداً في الإمارات خلال السنوات الأربع المقبلة·
وأشاد بوري بالدعم المستمر الذي يقدمه صاحب السمو حاكم الشارقة وحكومة الشارقة للكلية وبالإنجازات التي حققتها إمارة الشارقة في مجال السياحة ، مشيراً إلى أن عدد السياح الذين زاروا إمارة الشارقة ارتفع من 600 ألــــف ســـــائح عام 2001 الى 3,1 مليون سائح عام2006
وأوضح ان المبنى الجديد للكلية يوفر جميع المرافق المتعلقة بالنشاطات الأكاديمية والنشاطات اللامنهجية ويهدف إلى ايجاد أجواء ايجابية ومرنة تساعد الطالب على التعلم والتكيف والتفاعل مع مختلف الشرائح الطلابية المتواجدة في المدينة الجامعية في الشارقة·
ونوه إلى أن جميع البرامج الدراسية التي تقدمها الكلية معترف بها من وزارة التعليم العالي الأمر الذي يمكن الطلاب من استكمال دراساتهم العليا في مختلف الجامعات في العالم مشيراً إلى أن الكلية تنظم كذلك برامج تدريبية خاصة بالطيران والسياحة والسفر ولديها مركز لبرنامج التوفل·
وأشادت الطالبة شروق علي بمكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة التي خص بها كلية الأفق مشيرة إلى ما تمتاز به الكلية من حيث تقديم الخدمة بتفان وإخلاص وإعداد الطالب من أجل المساهمة في تطوير مجال الأعمال والمجتمع بأسره إلى جانب تزويد الطالب بالمعرفة العامة والمفاهيم والاتجاهات الفكرية التي ينبغي أن يتمتع بها جميع المتعلمين·
وتأسست كلية الأفق في الشارقة عام 90 19 استجابة لمتطلبات وتحديات التعليم لدى الطلاب بهدف ابراز أهمية القطاعات غير النفطية ومدخولاتها في الدولة وخاصة على صعيد التجارة الدولية والسياحة·
جولة تفقدية
قام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بعد ذلك بجولة على مختلف مرافق الكلية تفقد خلالها الصفوف الدراسية والمكتبة ومختبرات الحاسوب والمرافق الرياضية· وعبر سموه عن تقديره وإعجابه بالمستوى الأكاديمي للكلية·
وقدم رئيس الكلية هدية تذكارية لصاحب السمو تعبيراً عن الشكر والعرفان لسموه لدعمه المتواصل لمسيرة الكلية·
الحضور
حضر حفل افتتاح الكلية الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس الدائرة المالية والإدارية بالشارقة والشيخ محمد بن صقر القاسمي وكيل وزارة الصحة المساعد مدير منطقة الشارقة الطبية والشيخ طارق بن فيصل القاسمي ومحمد دياب الموسى المستشار بالديوان الأميري والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار سمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي والدكتور إسماعيل البشري مدير جامعة الشارقة والدكتور سالم القصير نائب مدير الجامعة الأميركية بالشارقة وعدد من الأكاديميين وأساتذة الجامعات ومدراء الدوائر المحلية والمؤسسات الخاصة بالشارقة·
(وام)