صحيفة الاتحاد

الإمارات

شورى شباب الشارقة يوصي بتطبيق نظام تعليمي جديد


الشارقة- الاتحاد: قام وفد من نواب مجلس شورى الشباب للفتيان والفتيات بالشارقة أمس، وفي دورته الثانية لعام 2007 الذي تنظمه الإدارة العامة لمراكز الناشئة إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، بمجموعة من الزيارات الميدانية إلى المؤسسات والدوائر الحكومية بالشارقة لتكريم مسؤوليها الذين تجاوبوا مع تجربة المجلس من خلال تفاعلهم وحضورهم لجلسات المجلس والرد على استفسارات النواب حول محاور الجلسات·
توجه وفد المجلس إلى الإدارة العامة لشرطة الشارقة ومركز التأهيل الخاص لتكريم المقدم عمر عبدالله السويدي، ومحمد مدحت علي الطبيب النفسي الذي تولى علاج حالات مدمني المخدرات، وصالح أحمد الحلبي الأخصائي الاجتماعي المساهم بأدوار كبيرة في مركز التأهيل الخاص بالإضافة إلى حضور عصام السويدي سكرتير مدير مركز التأهيل الخاص، وذلك تقديراً لجهودهم في بناء مجتمع آمن، وتفاعلهم في إنجاح فعاليات الجلسة الاستثنائية التي عقدت في نوفمبر الماضي للرد على خطاب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة·
ثم توجه بعد ذلك وفد المجلس إلى منطقة الشارقة الطبية لتكريم الشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير المنطقة، تقديراً لجهوده وتفاعله في إنجاح الجلسة الافتتاحية للمجلس في فبراير 2007 بالرد على استفسارات النواب حول محور الشباب والصحة·
التربية
وقد تمخضت عن الجلسة الأولى مجموعة من التوصيات في المجال التربوي وحول مناقشة موضوع المخدرات وارتباطها بوجود الكثير من حالات الالتهاب الكبدي الوبائي ومن أهم هذه التوصيات التي عرضها وفد المجلس على المسؤولين حول المحور التربوي:
؟ تقليل عدد البحوث والتقارير المطلوبة في الفصل الدراسي بحيث لا يزيد عن تقريرين لكل مادة·
؟ المطالبة باستطلاع رأي جميع الطلاب والمعلمين قبل تطبيق أي نظام تعليمي جديد·
؟ المطالبة بتعديل درجات مادة اللغة العربية في القسم العلمي ومساواتها بدرجات القسم الأدبي·
؟ تطوير طرق تدريس مادة اللغة الانجليزية بالتركيز على مهارات المحادثة من خلال إنشاء مختبرات صوتية لتنمية هذا الجانب·
؟ الحرص على أن تكون وحدات وفصول مادة التربية الوطنية متناسقة ومنسجمة مع مجتمعنا الإماراتي وأن لا تتجاوز نطاق المجتمع الخليجي كوننا مجتمعات متشابهة·
المخدرات
ومن التوصيات الخاصة بمناقشة موضوع المخدرات:
؟ عدم الاكتفاء بالعلاج العضوي للمتعاطين ومراعاة الجوانب الأخرى والتي تؤدي إلى رجوع الشخص إلى دائرة الإدمان نتيجة الظروف الاقتصادية والبيئية للمتعاطي·
؟ مساعدة المتعاطي المقلع والمعالج من قبل مركز التأهيل الخاص في إصدار شهادة حسن سير وسلوك وإعطائه حق الحصول على العمل وعدم كسر السرية·
؟ أن يكون هناك مركز إعلامي في كل منطقة يسهل الوصول إليه ويستخدم لتقديم برامج توعوية للجمهور إذا ما علمنا أن غالب الذين يلجؤون إلى التعاطي لا يجدون مساعدة مباشرة·
؟ الاهتمام بتوفير مبنى متكامل للتأهيل الخاص لمتعاطي المخدرات تتوفر فيه وحدات المتابعة الثلاث ''النفسية، العضوية واللاحقة''·