الاتحاد

الرياضي

الوحدة والشارقة فيلم سينمائي اشتعلت أحداثه قبل النهاية الدراماتيكية!

رأفت الشيخ:
مثل فيلم سينمائي·
اشتعلت أحداثه الدرامية فجأة في الوقت القاتل
وواجه البطل صعوبات بالغة·
وقاتل هنا وهناك·
حتى تغلب عليها·
هكذا جاءت مباراة الوحدة والشارقة·
وكان البطل والمخرج أيضا هو الفتى الوحداوي الرائع اسماعيل مطر·
كان كل فى بداية المباراة يشير الى أن الفريق الوحداوى صاحب القمة سيفوز ويتأهل الى نصف نهائى الكأس لا لأنه صاحب القمة فى الدورى ولكن لأنه كان الفريق الأخطر فى المباراة أو فى وقتها الأصلى ، كان طبيعيا أن يتأهل الوحدة وأن يفوز حتى لو كان يلعب بعشرة لاعبين طالما أنه يملك بين صفوفه فتى موهوبا وخطيرا ورائعا اسمه اسماعيل مطر حتى لو كان المنافس يقوده خبير رائع آخر هو عبد العزيز العنبرى ·
ورغم البداية المتكافئة للمباراة بين الفريقين وقذيفة زكريا عبوب الشرقاوى التى مرت بجوار القائم الا أن الكرة كانت أغلب الوقت بين لاعبى الوحدة حتى ترجم رجل المباراة المحاولات الوحداوية الى هدف أول بعد أن تلقى كرة من رمية تماس داخل الصندوق ومن زاوية صعبة قذف الكرة داخل الشباك لينتهى النصف الأول بهدف لصالح فريقه ·
وفى منتصف النصف الثانى يؤكد اسماعيل مطر فوز فريقه وتأهله تقريبا بهدف ثان من ضربة جزاء سددها فى المرمى ليتقدم فريقه بهدفين ويحتفل الجمهور الوحداوى مبكرا بتأهل فريقه وفوزه دون عناء ·
لكن لم تكن الاثارة قد بدأت بعد
ولم يكن الرجل الثانى فى المباراة وهو العنبرى قد بدأ يمارس دوره بنجاح ، فقد سدد ضربة حرة اصطدمت بالحائط البشرى وسكنت الشباك مسجلا أول أهداف الشارقة فى المباراة ثم يحصل العنبرى لفريقه على ضربة جزاء ، صحيح أن قرار الحكم حمل بعض الشك لكن نواف مبارك تصدى للعبه وأبعدها ببراعة رمضان مال الله حارس الوحدة ، ليؤكد نواف مبارك أنه بعيد عن مستواه تماما فى المباراة وأخرجه مدربه من الملعب بعد ضربة الجزاء الضائعة··
تنتهى المباراة عمليا قبل النهاية باحدى عشرة دقيقة ، ففى تلك الدقيقة سجل الفريق الوحداوى هدفا ثالثا بتوقيع تونى الذى استثمر خطأ فيصل درويش وهيأ الكرة لنفسه على قدمه اليسرى وسجل الهدف الثالث ·
الوحدة 3
الشارقة 1
وهناك 11 دقيقة لتنتهى المباراة ··
تتواصل الاثارة وتعيش المدرجات والمشاهدون أمام الشاشة وقتا مثيرا وممتعا
اسماعيل مطر يشعر بمايفعله العنبرى ، وكأن الرجلين يتنافسان على امتاع الجمهور ، فيمر اسماعيل بسرعته ومهاراته من اليمين ويرسل كرة عرضية جميلة يسجل منها مترو هدفا رابعا للوحدة الذى كان يلعب بعشرة لاعبين بعد طرد حيدر الو علي لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية ·
خمس دقائق على النهاية بما فيها الوقت الاضافى ·· تشهد ثلاثة أهداف شرقاوية وسط ذهول الجميع
يتحرك العنبرى ويرمى بثقله على الجبهة الوحداوية اليسرى مستغلا خروج حيدر الو على ، كرة من أبوب بعد 42 دقيقة يسجل منها الكاس هدفا ثانيا · بذل أبوب جهدا هائلا وسط الملعب ·
الدقيقة 44 يسجل سالم سيف برأسه الهدف الشرقاوى الثالث ··
الدقيقة 46 يتحرك العنبرى فى اليسار ويقود هجمة رائعة ويرسل كرة جميلة داخل الصندوق على رأس أبوب فأعدها الى راشد عبد الله فسجل بكل روعة هدف التعادل 4-4 تعود المباراة الى نقطة البداية
ووقت اضافى لعبه الفريقان لمدة ثلاثين دقيقة كان الشارقة يهاجم بكل صفوفه معتمدا على العامل النفسى بعد أن حقق المستحيل وحقق التعادل أمام صاحب القمة ، كان الشارقة يهاجم والوحدة يدافع بكل قوته وهو يلعب بعشرة لاعبين ، وكان جمهور الشارقة ينتظر هدف الفوز لفريقه حتى جاءات الدقيقة 116 ··
كرة طويلة أرسلها عبد الله سالم قائد الوحدة فى اتجاه زميله اسماعيل، كان هناك مدافعون من الشارقة ، واصل مطر العدو بقوة ووعى وسرعة ، تخطى المدافع الأول وهو لايزال يعدو نحو الكرة ، أصبحت الكرة بينه وبين فيصل درويش مدافع الشارقة الذى حاول أبعاد الكرة لكن رأس رجل المباراة كانت اسرع ليخطف الكرة ، حاول الحارس طارق مصبح الخروج لتصحيح خطأ دفاعه ، حاول أن يفعل شيئا فى مواجهة الفتى الذى يقترب من المرمى لكنه قبل أن يفعل أى شئ كان مطر قد وضع الكرة من فوقه بروعة داخل الشباك مسجلا هدفه الثالث وهدف فوز الوحدة وهدف تأهل الوحدة الى نصف النهائى ·

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين