صحيفة الاتحاد

الإمارات

الإمارات الثالثة عالمياً في مجال بيئة استضافة الأعمال




دبي-''وام'': احتلت دولة الإمارات المركز الثالث عالميا بعد الولايات المتحدة الأميركية وسنغافورة في مجال أهلية البيئة والمناخ العام لاستضافة أنشطة ريادة الأعمال وذلك وفقا للتقرير العالمي لريادة الأعمال·
وأفادت مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب أمس في بيان لها أن التقرير أبرز عددا من النقاط الهامة فيما يتعلق بالفرص والتحديات التي تواجه قطاع الأعمال الناشئة والصغيرة وأنشطة ريادة الأعمال في الدولة حيث ركز على دور التعليم في تحقيق الأهداف المنشودة في هذا القطاع في الوقت الذي أشار فيه إلى تراجع مستوى إسهام التعليم سواء في المرحلة الثانوية أو الجامعية في نشر ثقافة ريادة الأعمال حيث أشار عدد كبير ممن شملتهم الدراسة إلى عزوفهم عن خوض مجال الأعمال الخاصة نتيجة لتخوفهم من المخاطر مرجعين هذا التخوف لعدم امتلاكهم المعرفة اللازمة حول هذا المجال·
وخلال مؤتمر صحفي عقد أمس بمقر نادي دبي للصحافة قال عبد الباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب '' يسعدنا أن نقدم دراسة تخدم سياسة واستراتيجية دولة الإمارات وحكومتها الرشيدة التي تسعى دائما إلى دعم قطاع الاستثمارات الصغيرة والمتوسطة إيمانا منها بدور هذا القطاع الحيوي في دعم الحراك الاقتصادي المحلي· ''
بدوره أعرب البروفسور كينيث بييرس من جامعة زايد عن أمله في ان يكون لهذه المبادرة أثر في ناحية تطوير السياسات التي من شأنها دعم قطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة ورفع مستوى وعي المستثمرين الناشئين وتشجيع مجال ريادة الأعمال وفتح آفاق جديدة أمام كل من يسعى لإطلاق مشروع خاص في الدولة·
وأوضحت مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب أن التقرير يرسم خريطة واضحة ومفصلة للمناخ العام لمجال ريادة الأعمال واستثمارات المخاطرة والأعمال الصغيرة والناشئة وأبرز الفرص والتحديات التي تحيط بتلك المكونات والقطاعات التي تحمل قدرا من الأهمية كمحركات تساهم في دفع عملية التنمية الاقتصادية·
ويعتبر التقرير نتاج تعاون استراتيجي بين مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب وجامعة زايد وهيئة تقرير الرصد العالمي لريادة الأعمال وهي تحالف بحثي دولي تضم في عضويتها أكثر من 200 باحث وأكاديمي من كافة أنحاء العالم وقام بإعداد الدراسة اثنان من الأكاديميين البارزين بجامعة زايد وهما البروفسور كينيث برايس والبروفسور دكهان ماك كروهان من جامعة زايد·
واعتمد التقرير على نتائج دراسة موسعة شملت استطلاع رأي لأكثر من 2000 شخص من الإمارات اضافة إلى 36 خبيرا واقتصاديا ومتخصصا في العديد من المجالات ذات الأثر المباشر على قطاع الاستثمارات الناشئة ومستوى ريادة الأعمال في الدولة إضافة إلى إجابات من مجموعة من 1000 شخص تم اختيارهم بطريقة عشوائية من أماكن متفرقة من الدولة·
ويركز التقرير العالمي لريادة الأعمال على ثلاثة مبادئ رئيسية وهي قياس الفارق بين مستوى ريادة الأعمال بين الدول وتحديد العوامل المؤدية إلى الوصول بمبادرات ريادة الأعمال إلى المستويات الملائمة إضافة إلى اقتراح السياسات والخطوات العملية اللازمة لرفع مستوى تلك المبادرات والارتقاء بمساهمة صغار المستثمرين بتشجيعهم على إطلاق المشروعات الناشئة·
وتوقع التقرير أن تشهد دولة الإمارات خلال السنوات الثلاث المقبلة إطلاق ما بين 60 إلى 180 مشروعا من استثمارات المخاطرة حيث يتوقع أن يتراوح معدل الوظائف التي سيطرحها كل من تلك الاستثمارات ما بين 200 إلى 1000 فرصة عمل·