الاتحاد

الإمارات

بلدية أبوظبي: 25 سيارة تعمل بالغاز الطبيعي وسيارات كهربائية لنقل العملاء

سيارات صديقة للبيئة تعمل بالغاز الطبيعي  (من المصدر)

سيارات صديقة للبيئة تعمل بالغاز الطبيعي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- تشارك بلدية مدينة أبوظبي في احتفالات الدولة بيوم البيئة الوطني السابع عشر تحت شعار (اقتصاد أخضر.. ابتكار واستدامة) بعدد من البرامج والمبادرات.
وأعلنت البلدية استخدامها سيارات تعمل بطاقة الكهرباء لنقل عملاء البلدية من المواقف الجانبية إلى المبنى والعكس، وهي مركبات صديقة للبيئة، كما أن لديها 25 سيارة تعمل بالغاز الطبيعي، ونظام تتبع للسيارات يهدف إلى تقليل الحركة غير الضرورية، وضبط مسارات واستخدامات السيارات بالشكل الأمثل، كما تستخدم البلدية في مستودعاتها الرافعات الشوكية، التي تعمل بالكهرباء وذلك للحفاظ على البيئة ومنعاً للانبعاثات الغازية، وكذلك باص يعمل بالغاز الطبيعي.
كما وضعت البلدية خطة مستقبلية لتطبيقات البيئة المستدامة ومنها زيادة حملات التوعية والتثقيف، تنفيذ عدد من المشاريع الهادفة لخفض استهلاك المياه والكهرباء، مراعاة التطبيقات الخضراء في عملية إعادة التأهيل للمرافق والمباني التابعة للبلدية، الاستمرار في رصد كميات استهلاك الكهرباء والمياه والورق وكميات المخلفات، وتعزيز برامج الصيانة الوقائية للحفاظ على كفاءة المعدات، إضافة إلى سعى البلدية لاستخدام جميع المعدات، التي من شأنها المساهمة في صون المواد الطبيعية والتقليل من استهلاك الطاقة، حيث قطعت بلدية مدينة أبوظبي خطوات مهمة على طريق تطبيق برامج ترشيد استهلاك الطاقة واستخدام الموارد الطبيعية بشكل أمثل وترسيخ استراتيجية بيئة شاملة ومحكمة.
وتنظم بلدية مدينة أبوظبي حملات توعوية وإرشادية من خلال برنامج توعوي داخلي بهدف التعريف بالقضايا والشؤون البيئية المختلفة من خلال بث رسائل يومية عبر شبكة الاتصال الداخلية لتشمل جميع قطاعات وإدارات وأقسام البلدية ومراكزها الخارجية، كما ينظم قسم الاتصال الداخلي حملة لتنظيف البر بالتزامن مع الرحلة، التي ينظمها القسم للسيدات العاملات في البلدية إلى منطقة سويحان للاطلاع على فعاليات مهرجان الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان التراثي.
وقد تنوعت مشاركة بلدية مدينة أبوظبي في احتفالات يوم البيئة الوطني السابع عشر من خلال فعاليات استهدفت موظفي البلدية بهدف رفع مستوى الوعي البيئي لديهم وحثهم على المشاركة الفعالة في تحفيز المجتمع على ترسيخ قيم الحفاظ على البيئة وصون مقدرات الطبيعة وبين فعاليات قامت بها الإدارات المختلفة استهدفت الجمهور والمجتمع من خلال توزيع المطبوعات الإرشادية وغيرها من البرامج.
وأضافت البلدية أنها ملتزمة بخفض استهلاك الطاقة بنسبة 5%، حيث نجحت في تخفيض استهلاك الكهرباء والمياه في مبنى البلدية الرئيس بنسبة تتراوح ما بين 25 و30%.
وفي مجال الإنارة أكدت البلدية أنها قطعت خطوات مهمة لتخفيض استهلاك الكهرباء من خلال إلغاء وحدات الإضاءة الخارجية مثل الكشافات غير الضرورية وفصل الكهرباء عن بعض المناطق غير المستخدمة المجاورة للمبنى، وتركيب أجهزة الفصل التلقائي للإنارة الخارجية، واستبدال المصابيح العادية بمصابيح موفرة للطاقة توفر ما بين 22و78% من الطاقة.
وعلى صعيد ترشيد استهلاك المياه فقد تم تغيير 249 خلاط مياه في مبنى البلدية الرئيس وبعض المراكز الخارجية وإعادة تأهليها بنوعيات حققت خفضاً واضحاً باستهلاك المياه تصل إلى 50%، حيث تعمل على ضخ المياه المخلوط بالهواء وتعمل بآلية الحساسات الإلكترونية للفتح والإغلاق، ومزودة بمنظم يتحكم بنسبة تدفق المياه.
وفي مجال توليد الطاقة من المصادر المتجددة أشارت البلدية أنها تنتج ما يقارب 1% من استهلاكها السنوي من الكهرباء عبر استخدام الطاقة البديلة، حيث تم تنفيذ مشروع توليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية وتركيب الألواح الكهروضوئية بقدرة إنتاج تقارب 105 كيلو وات، وذلك ابتداء من مايو 2011.
على الصعيد ذاته أكد المهندس عبدالعزيز زعرب مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة في بلدية مدينة أبوظبي أنه وضمن إطار الاحتفال بيوم البيئة الوطني السابع عشر تطلق إدارة البيئة والصحة والسلامة العديد من البرامج والمبادرات ومن ضمنها إطلاق جائزة بلدية مدينة أبوظبي للبيئة برعاية مدير عام بلدية مدينة أبوظبي، حيث تسعى هذه الجائزة إلى دعم وتشجيع وتأصيل العمل البيئي المتميز والممارسات البيئية السليمة، وتعتبر هذه الجائزة واحدة من أهم وأرفع الجوائز المعنية بالبيئة في البلدية، وأضاف: من المبادرات كذلك إطلاق المسابقة البيئية السنوية، والتي تشمل مجموعة من الأسئلة البيئية لجميع موظفي البلدية، والمشاركة بملتقى الاقتصاد الأخضر بهيئة البيئة أبوظبي في 18 فبراير الجاري من خلال محاضرة تتطرق إلى برنامج تطبيق الاستراتيجية البيئية لبلدية مدينة أبوظبي.
ومن برامج التوعية، برنامج العلم الأزرق للشواطئ، والمشاركة في الفعاليات البيئية (أسبوع التشجير، تنظيف الشواطئ، ساعة الأرض، يوم بلا ورق، يوم البيئة)، نظام إدارة لبيئة والصحة والسلامة، التقرير البيئي السنوي للبلدية، برنامج إدارة المخلفات وإعادة التدوير ،بنك الملابس.
وأشار المهندس عبدالعزيز إلى أن البلدية بصدد تنفيذ عدد من البرامج في المجال البيئي، والمقترح إدراجها على خطة 2014 مثل مراقبة تصريف مياه الأمطار، تحديد المناطق الأكثر تعرضاً لخطر تغير المناخ، المرحلة الثانية من مشروع إدارة كفاءة الطاقة، تقييم صحة المباني، إنشاء صندوق الدعم البيئي.

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة