صحيفة الاتحاد

نيوتك

دليلك التقني لاختيار جهاز العرض الضوئي


إعداد- منصور عبد الله
internet_page@emi.ae

اصبحت استعمالات أجهزة العرض الضوئي Projecto sr شائعة في المدارس والجامعات، والشركات، وحتى في المنازل حيث يدخل في نطاق أجهزة المسرح المنزلي، وغيرها· ويمكن عرض الصور على شاشات خاصة، أو على الجدران· وقد تطورت التقنية الآن، وأصبحنا نجد أجهزة عارضة متطورة، وبأسعار معقولة، تبدأ من 2000 درهم، غير أن الأجهزة المتطورة، تزداد أسعارها، وتتراوح ما بين 4000 آلاف وحتى 20000 درهم وأكثر·
في الوقت الراهن تسود الأجهزة العارضة بأحدى التقنيتين وهما: LCD و DLP (راجع شرح المصطلحات)·
في أسواق الإمارات، أنواع كثيرة من أجهزة العرض الضوئي، وبأسعار متفاوتة، حسب التقنيات الموجودة فيها· ولكن قبل الإقبال على شراء جهاز عارض، ينبغي اتخاذ الخطوات التالية:
درجة الوضوح
ينبغي أولاً تحديد مدى الحاجة إليه، والوظائف المطلوبة، وما عدا ذلك، يعد تبذيراً لا طائل تحته·
أولاً: نوعية الصورة: تحديدها بالعناصر التالية: درجة الوضوح Resolution، شدة الإضاءة Brightness، نسبة التباين Contrast Ratio، اللون Colour، الانسجام واللمعان ·
1- درجة الوضوح: دقة ووضوح الصورة على الشاشة تحددها درجة الوضوح في جهاز العرض Resolution ودرجة الوضوح ببساطة هي عدد النقاط الضوئية (البكسلات) Pixels التي تظهر على الشاشة، وهو عادة يتمثل في رقمين، الأول يدل على عدد البكسلات من جانب الشاشة الأول إلى جانبها الآخر، والثاني يدل على عدد البكسلات عموديا من القمة إلى الأسفل· على سبيل المثال، فإن درجة الوضوح 600*800 عني 800 درجة ضوئية من الجانب الأول إلى الجانب الثاني من الصورة، بينما تعني 600 عدد البكسلات من الأعلى إلى الأسفل، أي ما مجموعه 480000 بكسلا·
هل يعني ذلك، أنه كلما كانت البكسلات أكثر، كانت الصورة أفضل وأوضح؟ إن أجهزة العرض الضوئي ذات درجة الوضوح العالية، تستطيع عرض المزيد من تفاصيل الصورة، مقارنة بأجهزة العرض ذات درجة الوضوح الأقل، كما أن وجود بكسلات أكثر، إنما يعني جعل كل نقطة ضوئية أصغر حجما، وهكذا تصبح البكسلات نفسها أقل مشاهدة على الشاشة، وذلك يعني أن تكلفة جهاز العرض ستكون أعلى· أما أجهزة العرض الضوئية ذات درجة الوضوح الأقل، فهي أقل ثمنا، ويمكنها أن تعرض صورا واضحة، وجذابة، ولكن، إذا ما كنت لا تتطلع لعرض تفاصيل الصور ، فإن جهاز العرض الأقل درجة وضوح، قد يكون حلا مثاليا·
شدة الإضاءة Brightness
إذا كنت تريد أن تقدم عرضا مصورا لمنتج، أو لنشاط في شركتك، فإنه لن يكون مؤثرا وناجحا، ما لم يكن هناك جهاز العرض الضوئي القادر على إنتاج الضوء الكافي لعرض الصورة على شاشة العرض· وعليه، فإن شدة الإضاءة في الجهاز أمر في غاية الأهمية، وينبغي أن توليه اهتماما· والقاعدة العامة تقول: كلما كانت الحجرة أشد إضاءة، كان جهاز العرض أشد إضاءة، وكلما كانت شدة إضاءة الجهاز أقوى، كلما ارتفع سعره أيضا، لذا اختر الجهاز الأشد إضاءة، ضمن الميزانية التي خصصتها له·
ويمكن قياس شدة الإضاءة بوحدات قياس مختلفة· فالشركات المصنعة، تقيسه حسب ANSI Lumens أو Lumens فقط، فالأول يكون حسب معايير المعهد الوطني الأميركي وأما الثاني فلا·
يذكر أن جهاز العرض الضوئي المتناهي في خفة الوزن، تبدأ شدة الإضاءة فيه من 500 ANSI LUMENS وحتى 2500 ANSI LUMENS أو أكثر· ويلاحظ أن شدة الإضاءة 1000 ANSI LUMENS وما فوق أصبحت قاعدة معيارية في أجهزة العرض الضوئية·
نسبة التباين Contrast Ratio
هي ببساطة الفرق بين أجزاء الصورة الأكثر إضاءة، والأكثر إظلاماً· والطريقة العادية هي أن نقيس نسبة التباين، بين صورة سوداء بالكامل، وصورة أخرى بيضاء بالكامل· وبينغي أن تكون نسبة التباين عالية كأن تكون 1:400 أو أعلى، لكي يمكن الحصول على صور فيديو واضحة ونقية، وممتازة·
اللون
معظم أجهزة العرض الضوئية الحديثة، تدعم الصور الحقيقية المكونة من 16 مليون لون وما فوق، وهي نسبة جيدة سواء للبيانات أو للفيديو، كما أن اللون يعطي للصورة عمقاً، ويضيف ظلالاً للصور المعروضة على الشاشة· إن غنى الألوان المعروضة، يمكن أن يختلف من جهاز إلى آخر، ولكنه لن يكون ظاهرا تماما، إلا إذا جعلت جهازين جنبا إلى جنب، وجعلتهما يعرضان الصورة نفسها على الشاشة·
الانسجام واللمعان
ذلك يعني أن الصورة تكون واضحة ونقية على الأطراف تماما كما هي في الوسط، وتقاس هذه النسبة مئويا، ويستحسن أن تكون بنسبة 95 بالمائة·
الوزن
العنصر الأخير هو الوزن، ويتوقف الأمر على كيفية استعماله، فإذا كنت تريد نقله من مكان إلى آخر في الشركة أو في المنزل، فالأفضل أن تختاره خفيف الوزن، أما إذا أردت وضعه ثابتا في مكان محدد، فإن الوزن لن يكون له أهمية كبيرة