صحيفة الاتحاد

الإمارات

فعاليات رسمية وشعبية: الإعلان عن الاستراتيجية الاتحادية يوم تاريخي

الفجيرة -عبدالله الحريثي:
حليمة حسن:

عبر العديد من المسؤولين والمواطنين بإمارة الفجيرة وخورفكان وكلباء والساحل الشرقي عن سعادتهم بإعلان استراتيجية دولة الإمارات بحضور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' والتي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وبحضور أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وسمو الشيوخ أولياء العهود ونواب الحكام وكبار المسؤولين بالدولة وبعض أفراد المجتمع، حيث أشادوا بما تضمنته الاستراتيجية من ملامح وطنية تلامس تطلعات الوطن والمواطن وتعزز دور الفرد والمؤسسة لكي تبقى دولتنا في مصاف الدولة المتطورة والمتقدمة·
وقال سعادة محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري بالفجيرة: إن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الاستراتيجية الاتحادية أمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' هو يوم تاريخي يسجل بسجلات من ذهب، وأضاف ان الاستراتيجية وضعت النقاط فوق الحروف ووضعت هموم الوطن والمواطن، وستأتي القرارات متماشية مع الاستراتيجية التي وضعتها الحكومة لتلبي طموح الوطن والمواطن والقيادة، ويضيف ان هذا تحول جوهري في اسلوب عمل الحكومة الاتحادية التي تلبي تطلعات وطموحات ابناء الدولة·
واشار الى ان الاستراتيجية بينت مواقع الضعف ووضعت آلية للنهوض بالعمل الجماعي سواء على مستوى الوزارات والأفراد بالمجتمع كما بينت دور الفرد والجماعة·
وقال ان الاستراتيجية تدل على ان القيادة تعمل على استمرار ريادة دولة الامارات بالعالم، ووضعت على عاتقها إيصال جميع الخدمات من تعليم وصحة ومسكن وغيرها لجميع فئات المجتمع واعطت صغار الموظفين مهمة تطوير انفسهم وطمأنتهم بعدم الخوف من التغيرات القادمة لأنها جاءت لمصلحتهم· وطالب مدير الديوان الاميري بالفجيرة جميع الدوائر والمؤسسات الاتحادية والمحلية والمجتمع بالتعاطي والتفاعل مع الاستراتيجية لكي تنجح لأنها في الأخير جاءت لمصلحة الوطن المتمثل بهم·
الكرة في ملعب الشباب
وقال سعادة ناصر اليماحي مدير مكتب المجلس الوطني للإعلام بالفجيرة إن الاستراتيجية الاتحادية جاءت في الوقت المناسب وتستشف من واقع دولة الامارات وتترجم من آمال وطموح ونهج القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''·
وأشار إلى ان الاستراتيجية لم تغفل دور الشباب وركزت عليهم ولذلك الكرة في ملعب الشباب الذين عليهم التسلح بالعلم والاجتهاد للوصول الى أعلى سلم الدرجات بالإضافة والفوز ونيل أعلى الأوسمة عند تمثيل الوطن في المحافل الخارجية·
وأكد الكابتن موسى مراد المدير العام لميناء الفجيرة ان الاستراتيجية لامست الواقع وخطط لها للنهوض في جميع القطاعات بالدولة لترتقي الى اعلى الدرجات ومحورها الاساسي المواطن والوطن ويضيف أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اكد أن المواطن القوي خير من المواطن الضعيف ولذلك يجب على الشباب ان يتسلموا زمام الامور بالعلم واقتحام مجال التطور والجهد والاجتهاد والابتكار في مواقع عملهم وان يضعوا الله نصب اعينهم ومن ثم وطنهم والقيادة وعليهم استغلال الفرص المتاحة الاستغلال الأنسب والامثل·
وقال إن اعلان حكومة الامارات الاستراتيجية الوطنية للاتحاد على لسان صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بعد مرور فترة وجيزة يدل على ان المجلس درس الواقع ورسم خططه للمستقبل·
أكد العقيد محمد احمد غانم الكعبي مدير عام إدارة شرطة الفجيرة أن إعلان الخطة الاستراتيجية يدل على ان الامارات وضعت لنفسها منهجية ومنظومة مدروسة ورسمت نهجا علميا يتطلع الى الامام بأفق عالٍ يعالج العراقيل والمشاكل وهمها المواطن والوطن وتنمية الفرد وتعزير وتغذية فكره·
لأول مرة في تاريخ الإمارات
وقال العقيد محمد غانم: لأول مرة في تاريخ الإمارات توضع خطة استراتيجية للحكومة الاتحادية ولذلك نجد ان الأمور تبشر بالخير وتتجه لما فيه مصلحة الجميع من مواطن ومقيم، ويضيف ان الاستراتيجية لم تغفل دور الأمن والسلامة حيث أشارت إلى خطة الطوارئ·
واكد مدير عام شرطة الفجيرة ان المستقبل لأبناء الوطن مشرق وعليهم الاجتهاد وتطوير أنفسهم بما يلبي آمال وطموح القيادة الحكيمة لدولة الإمارات·
رؤية ثاقبة حكيمة
وقال الأستاذ هاشم محمد البيرق رئيس مجلس الآباء والمعلمين بكلباء: نحن كمواطنين أبناء هذا الوطن فخورون بهذه الرؤية والاستراتيجية من واقع ما تعمل عليه دولتنا لنا كأسر ولبنة أساسية في هذا الوطن، ليس لنا فقط وإنما للأجيال القادمة بعد مئات السنين وستذكر الأجيال القادمة بأن دولة الإمارات وضعت رؤيتها واستراتيجيتها بناء على إرث وتاريخ وحضارة الأبناء والأجداد وذلك لرؤية مستقبلية قادمة لتواكب روح العصر ومتطلبات المستقبل·
وأضاف هاشم البيرق أن هذه الاستراتيجية تؤكد على أهم ركيزتين أساسيتين في فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وهما قطاع التعليم وقطاع الصحة لما لهما من مرتكزات أساسية للنهوض بهذا المجتمع·
وما يريده قادتنا في دولة الإمارات هو هذا الإنسان المواطن القادر على مواكبة الحاضر والمستقبل· وكل العرفان والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ولأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد لتلك الاستراتيجية الحكيمة والتي ينتهجونها مما أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته في إرساء نهضة هذا الوطن على أسس قوية وبناءة·
وأشاد الأستاذ أحمد محمد الشريف وكيل مساعد بوزارة الصحة سابقاً بإمارة الفجيرة بأن الرؤية والاستراتيجية الاتحادية التي قدمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ''رعاه الله'' لمن التطورات والإنجازات التي يسعى إليها قادتنا وحكومتنا الرشيدة في تحقيق الأمن والرخاء في دولة الإمارات العربية المتحدة· وان ما جاء في هذه الاستراتيجية الشاملة لعدة نواح من قطاع التعليم والصحة والعدل والعمل والبيئة وغيرها لتصحيح للأوضاع السيئة في تلك القطاعات، وان اهتمام سموه بقطاع الصحة بالتحديد لبادرة بناءة في إنجاز وتحديث المتغيرات على الساحة الطبية في الدولة، وبالفعل فإن الأطباء والممرضين والممرضات بحاجة لتأهيل وصقل مهاراتهم المهنية وذلك من خلال مشاركتهم في المؤتمرات الخارجية، وأضاف الشريف أن التغيرات في مجال الطب تحدث في عملية الأجهزة الطبية الحديثة التي تقدم للأطباء الخبرة والمهارة على مستوى من الكفاءة العالية·
ويتمنى أحمد الشريف من المسؤولين تنفيذ وتطبيق هذه الاستراتيجية الاتحادية التي تخدم المواطن والمقيم على أرض هذه الدولة·
ويبارك الأستاذ محمد خليفة الزيودي مدير دائرة الموارد البشرية في حكومة الفجيرة لشعب الإمارات والوطن العربي والعالم لوجود شخصية رائدة وفعالة كصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ''رعاه الله'' في حكمته ورؤيته واستراتيجيته التي قدمها اليوم لتشمل الفكرة العامة والشاملة لجميع النواحي والمجالات· وان هذه الاستراتيجية هي ثمار لأفكار جليلة وآفاق عالية، نظر إليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ليصف ويصور لنا بأفكاره مستقبل الإمارات على أبعد الحدود·
وأضاف الزيودي أن هذه الاستراتيجية ليست غريبة أو كبيرة على دولة الإمارات لوجود شخصيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وأصحاب السمو حكام الإمارات للارتقاء بخدمة الوطن والمواطن·
وقال الزيودي إن الرؤية والاستراتيجية جاءت لرفع شأن دولة الإمارات العربية المتحدة سواء للمواطنين أو المقيمين والضعيف والقوي بالماضي والحاضر، وأعطى سموه الحقوق ومسح عنها السلبيات في تلك المجالات·
ويأمل الزيودي من جميع المسؤولين على أرض هذه الدولة النظر الى تلك النقاط والعمل على تصحيحها·