صحيفة الاتحاد

الإمارات

القطامي: الاستراتيجية تستهدف تحقيق إنجازات بمنظور عالمي



دبي - بسام عبد السميع:

أشادت الأوساط الصحية باستراتيجية الحكومة الاتحادية، التي طرحها أمس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مؤكدة أن الاستراتيجية حددت الهدف وحللت الواقع، وخلصت بملامح تتوجه نحو تميز وتحقيق مكتسبات وإنجازات من منظور عالمي، لتعزيز مكانة الإمارات بين شعوب ودول العالم·
وقال معالي حميد القطامي وزير الصحة: إن الاستراتيجية كشفت رؤية الحكومة لمستقبل الوطن، مؤكدة أن المستقبل ساطع بآمال وطموحات، من المطلوب تعزيزها، مشيرا إلى أن صاحب السمو نائب رئيس الدولة أكد على أهمية التنمية الاجتماعية الشاملة، وأن الإنسان هو محور التنمية، مؤكدا على شراكة القطاع الخاص بكافة المشاريع التنموية·
أفضل الممارسات
وأشار وزير الصحة إلى أن الاستراتيجية طالبت بمزيد من الرعاية الصحية، واقتباس أفضل الممارسات العالمية، والتأكيد على جودة ادارة المؤسسات الطبية، وضرورة حصول المستشفيات على الاعتراف العالمي، مضيفا أن الوزارة لديها خطة عمل من المقرر أن ترى النور خلال شهر يوليو من العام الجاري، وأن الخطة أعدت ضمن الموجهات الأساسية لاستراتيجية الدولة·
ولفت الى أن الاستراتيجية أشارت الى توفر المستشفيات وأحدث الأجهزة الطبية بالدولة، إلا أن مستوى الخدمات الصحية وإدارة الخدمات الطبية تحتاج التطوير للوصول الى أفضل الممارسات العالمية·
ونبه الى أن تراخيص ممارسة مهنة الطب والمستشفيات والصيدليات، ستشهد تغيرا كبيرا وفقا للمعايير العالمية، وتفعيل عملية تدريب الأطباء بالمؤتمرات وورش العمل الطبية العالمية·
استثمار الفرد
من جانبه كشف د· علي شكر وكيل وزارة الصحة عن إجراء عملية تقييم شاملة للمؤسسات والمستشفيات الصحية التابعة للوزارة خلال الأسابيع القليلة المقبلة، واعتماد نظام الجودة العامة للخدمات الصحية، طبقاً لاستراتيجية الدولة، التي عرضها أمس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي· وقال: إن النقطة الثانية في الاستراتيجية تناولت قضية العمل التضامني بكافة مؤسسات الدولة، مما يؤثر إيجابياً على التنمية الاجتماعية والصحية والبنية التحتية، لافتاً إلى أن الاستراتيجية أشارت إلى العمل التكاملي بين مختلف المؤسسات والقطاعات الحكومية الاتحادية والمحلية والخاصة، وأن المسؤولية مشتركة بين كافة الفئات على مستوى الدولة· وكشف د·علي شكر عن اضافة إدارة تطوير الأفراد إلى الهيكل التنظيمي للوزارة وتفعيل دورها لرفع قدرات مستوى الموظفين سواء الأطباء والممرضين وكافة العاملين، ولفت إلى أن الوزارة ستعمم خلال الفترة المقبلة مراكز خدمة العملاء على كافة المناطق الطبية بالدولة، كما ان هناك نوعا من التقييم الدوري للأداء·
زيادة المبتعثين
وكشف سعادة ناصر خليفة البدور وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون الخارجية عن توجه الوزارة لزيادة أعداد الأطباء المبتعثين الى الخارج لحضور الندوات والمؤتمرات الطبية، علي أن تكون أساسا في معايير الترقي للأطباء·
وقال ان وزير الصحة أصدر تعليماته أمس عقب انتهاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، من استعراض استراتيجية الدولة بزيادة عدد الأطباء المبتعثين الى الخارج الى 350 طبيبا كل عام، لافتا الى أن المبتعثين السابقين يبلغ تعدادهم 250 طبيا في العام، كما أن الترقي والدرجات العليا سترتبط بعدد ومستوى الدورات التدريبية والمؤتمرات التي حضرها الطبيب·
وأشار الى أن صاحب السمو أوضح أن تطوير الدول يرتبط بالتعليم، كما أن الطب يتطور بسرعة كبيرة، وان لم يتواكب الأطباء مع التطور فلا مجال لوجودهم في العمل الحكومي·
وحول العلاقات الخارجية أفاد أن صاحب السمو نائب رئيس الدولة حدد الهدف من حيث تواجد الإمارات في المركز الأول عالميا·
ولفت الى أن صاحب السمو نائب رئيس الدولة عرض الاستراتيجية بمنطق الأب مع أبنائه، كما أن صاحب السمو قال في بداية حديثه لا تخافوا من أي شيء سأقوله، وعرض الرؤية والهدف وشخص الواقع بأسلوب نعهده به دائما، كما شعرنا أننا جميعا أبنائه وإخوته، مشيدا بما جاء في الاستراتيجية بربط الجهات الاتحادية بالدوائر المحلية بشكل كامل والعمل تحت لواء واحد وهدف واحد من أجل الإمارات·