الاتحاد

الإمارات

عبدالله بن زايد: الاستراتيجية ليست نصوصاً صماء وقابلة للتطوير



أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أن استراتيجية الحكومة التي عرضها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى أمس قابلة للتطوير وليست نصوصاً صماء أو جامدة لا يمكن تغييرها·
وردا على سؤال حول عدم اشارة الاستراتيجية الى السياسة الخارجية للامارات، أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في مؤتمر صحفى أمس أن القصد من هذه الاستراتيجية هو مواجهة التحديات المحلية، لكنه لفت الى أن الامارات لا يمكن أن تنعزل عن محيطها، مؤكدا أنه بغض النظر عن هذه التحديات فإن الامارات تريد السلام والاستقرار للجميع، وانه اذا ما تحقق ذلك فانه سيساعد فى تنفيذ هذه الاستراتيجية وتحقيق الاهداف المرسومة·
وأكد في هذا الصدد أن دور الامارات في الاسهام في حل المشاكل التي تواجهها المنطقة يهدف الى التمكن من الوصول الى اعلى المعدلات التنموية، موضحاً ان الامر لا يتعلق بالرغبة الذاتية، وانما اذا تم حل الكثير من مشاكل المنطقة فإن الدولة ستحقق ارقاما تنموية افضل·
وقال انه فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية على سبيل المثال توجد رغبة عارمة لدى القادة العرب للوصول الى حل عادل، غير ان اسرائيل لا ترغب في ذلك·
ونفى قيام الامارات بدورالوسيط في قضايا المنطقة، مؤكدا انها طرف في كل هذه القضايا بشكل او بآخر، وأعرب عن الامل في ان تقتنع كافة الاطراف بحساسية الوضع في هذه المنطقة من العالم·
وقال ''إننا في نفس الوقت ننظر الى مستقبل الامارات التنموي ولا ننتظر ان يتم حل كل القضايا السياسية للبدء في التنمية''·
وفيما يتعلق بارتباط التنمية بالعملية الديمقراطية، اكد سموه ان دولة الامارات حققت خطوات مهمة لتعزيز المشاركة السياسية، وأن الامارات مستمرة فى اتخاذ خطوات مدروسة تهدف الى زيادة دور المواطن في المشاركة باتخاذ القرار وايصال الرأي بشفافية ووضوح·
وأضاف ان المسألة مسألة وقت، وقد بدأت هذه الخطوة بانتخاب نصف اعضاء المجلس الوطني الاتحادي، وهناك خطوات لم تشر اليها الاستراتيجية ولكنها قادمة، موضحاً ان هذا الموضوع يتعلق برئاسة الدولة التي ستحدد اتجاه تجربة المشاركة السياسية·
وتحدث سمو الشيخ عبدالله في معرض رده على اسئلة الصحفيين حول اوضاع ومعاشات المتقاعدين والكادر الخاص بالمعلمين والاطباء، مشيرا الى ان لجنة ثلاثية من وزارة الاقتصاد وحكومتي ابوظبي ودبي تدرس هذه الملفات·
وأكد في هذا الخصوص ان الحكومة الاتحادية معنية بتأهيل الكوادر وبتعديل الأوضاع لمعيشية وزيادة الرواتب بناء على الحاجة في السوق وبعد إيجاد ضوابط لعدم ارتفاع الاسعار من قبل التجار·
كما رد سموه على سؤال يتعلق بالخلل السكاني، مشيرا الى ان المعالجة تتم من خلال تدريب المواطنين على مراحل ومن خلال استخدام التقنيات الحديثة بسبب قدرة العنصر المواطن وانه لا يمكن حل هذه القضية دون هاتين الوسيلتين·
وشدد على ان الحكومة تعمل على ايصال نسبة بطالة العمالة المواطنة الى الصفر من خلال التأهيل والتدريب وتشيجع القطاع الخاص كي يقبل بتوطين الوظائف الخاصة به· وقال ان الحكومة ستركز على مسألة التدريب والاعداد وتطوير مهارات العاطلين اوالعاملين من ذوي الانتاجية الضعيفة بهدف تقليل نسبة البطالة، داعيا المؤسسات الحكومية والخاصة الى التقليل من استيراد العمالة الاجنبية·
كما رد سموه على سؤال فيما اذا طلبت دول مجلس التعاون الاسترشاد بتجربة الامارات التنموية، وبالاستراتيجية التي اعلنت اليوم، فقال ان الامارات تتواصل يوميا مع دول مجلس التعاون وان الجميع سيفيدون ويستفيدون من تجاربهم· ''وام''

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: التقدم في الوطن ركيزته الاجتهاد والتفاني والتعلم المستمر