صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

القاهرة تفكك شبكة تجسس لحساب إسرائيل

القاهرة -''الاتحاد'': وجهت السلطات المصرية تهمة التخابر لصالح إسرائيل لمهندس مصري يعمل بهيئة الطاقة الذرية إضافة إلى شخصين آخرين أحدهما آيرلندي والآخر ياباني·
وأحال النائب العام المصري المستشار عبدالمجيد محمود المتهمين الثلاثة لمحكمة أمن الدولة العليا طوارئ بتهمة التخابر لحساب إسرائيل لاختراق أنظمة الحاسب الآلي لهيئة المواد النووية التابعة لوزارة الكهرباء والطاقة في مصر· وهم: محمد سيد صابر على ''35 عاما'' مهندس بهيئة الطاقة الذرية المصرية ''محبوس'' وبراين بيتر آيرلندي الجنسية ''هارب''، وشيرو ايزرو ياباني الجنسية ''هارب''·
ونسبت نيابة أمن الدولة العليا الى المتهمين الثلاثة أنه خلال الفترة من فبراير 2006 وحتى 18 فبراير 2007 خارج مصر وداخلها قام المتهم الأول محمد سيد صابر بالتخابر مع من يعملون لحساب دولة أجنبية بقصد الإضرار بالمصالح القومية لمصر بأن اتفق مع المتهمين الثاني والثالث بالخارج على التعاون معهما لصالح المخابرات الإسرائيلية لاختراق أنظمة الحاسب الآلى لهيئة المواد النووية التابعة لوزارة الكهرباء والطاقة المصرية من خلال دس برنامج حاسب آلي على أجهزة الحاسب الخاص بتلك الهيئة يتيح للمخابرات الاسرائيلية الاطلاع على المعلومات الخاصة بنشاط الهيئة وامدادهما بمعلومات وأوراق سرية تحوي أوجه نشاط هيئة الطاقة الذرية والمفاعلات النووية في مصر·
كما نسبت النيابة الى محمد صابر انه طلب وأخذ ممن يعملون لمصلحة دولة اجنبية نقودا ومنافع مادية بقصد ارتكاب عمل ضار بمصلحة قومية بأن طلب واخذ من المتهم الثاني مبلغ 17 ألف دولار اميركى، وجهاز حاسب آلي محمولا مقابل تعاونه لصالح المخابرات الإسرائيلية وإمداده بأوراق سرية خاصة بهيئة الطاقة الذرية المصرية واختراق أنظمة الحاسب الآلي الخاص بهيئة المواد النووية·
وأوضحت التحقيقات أن محمد صابر بصفتة موظفا عاما ''مهندس بهيئة الطاقة الذرية'' استولى بغير حق على أوراق مملوكة لجهة عمله بأن تحصل على تقرير عن الأمان النووي الصادر عن الجهة المختصة بتشغيل المفاعل النووي في ''أنشاص'' ومصنع الوقود النووي بنية تملكهما وتسليمهما للمتهم الثاني·
وقالت النيابة ان صابر اطلع على معلومات لها صفة السرية تتعلق بالسياسات العليا للدولة مما يضر بالأمن القومي المصري·وأوضحت النيابة أن المتهمين الثاني والثالث اشتركا بالاتفاق والمساعدة مع محمد صابر في ارتكاب جريمة التخابر بأن اتفقا معه في الخارج على ارتكابها وساعداه بأن تحملا نفقات سفره واقامته بمقاطعة هونج كونج لمقابلتهما·
وذكرت النيابة أن المتهم الثاني أمد صابر بشفرة سرية لاستخدامها في التراسل معه بالبريد الالكتروني السري وأعطاه مبالغ نقدية بقصد ارتكاب عمل ضار بالمصالح القومية لمصر ونسبت للمتهمين الثلاثة الاتفاق الجنائي فيما بينهم بغرض ارتكاب جريمتي التخابر والرشوة· وكشفت تحريات هيئة الأمن القومي عن قيام المتهم محمد صابر بالتردد على السفارة الاسرائيلية بالقاهرة في غضون شهر مايو 1999 متقدما بطلب للحصول على منحة دراسية في مجال الهندسة النووية من جامعة تل ابيب ونبه عليه من قبل هيئة الأمن القومي بعدم تردده على تلك الجهة الاجنبية دون اخطار جهة عمله· كما اشارت التحريات الى ان المتهم سافر الى السعودية للعمل بكلية المعلمين بالرياض اثر حصوله على اجازة من عمله بهيئة الطاقة الذرية المصرية في غضون 2004 وخلال الفترة من فبراير 2006 وحتى وصوله لمصر في فبراير 2007 تردد على مقاطعة هونج كونج عدة مرات حيث تعامل خلالها مع عنصرين تابعين للمخابرات الاسرائيلية وتسلم منهما جهاز حاسب آلي محمولا مجهزا ببرنامج حاسب آلي مشفر مما يستخدم في مجال التخابر ويتسم هذا البرنامج بصعوبة اكتشافه أو التعامل معه دون معرفة الخطوات الخاصة باستخدامه وتقلى المتهم تدريبا على كيفية تشغيل هذا البرنامج، وأكدت تحريات هيئة الامن القومي ان المتهم المصري تقاضى مبالغ مالية من جهاز المخابرات الاسرائيلي نظير قبول التعاون معهم وامدادهم بمعلومات عن جهة عمله بهيئة الطاقة الذرية وانه سيصل للاراضي المصرية بتاريخ 18 فبراير 2007 قادما من هونج كونج حيث انتقلت النيابة العامة وقامت بضبط المتهم محمد صابر عقب وصوله مطار القاهرة قادما من هونج كونج· وبتفتيش مسكنه تم ضبط جهاز الحاسب الآلي المحمول والذي تسلمه الاخير من قبل جهاز المخابرات الاسرائيلية كما تم ضبط وسيلة اخفاء خاصة بحفظ الاسطوانات المدمجة والمسلمة إليه بغرض استخدامها في نقل الاسطوانات المدمجة سرا كما تم ضبط بعض التقارير السرية الخاصة بهيئة الطاقة الذرية المصرية·
وبتفريغ محتويات صندوق البريد الالكتروني السري للمتهم الاول محمد صابر بمعرفة هيئة الامن القومي من على شبكة ''الانترنت'' عثر على تسع رسائل الكترونية متبادلة بين المتهم الاول والثاني محررة باللغة الانجليزية وباستخدام مفردات رمزية ادلى المتهم بمدلولها في ضوء الشفرة السرية التي تدرب على استخدامها من قبل المتهم الثاني براين بيتر·
من جانبها نفت اسرائيل وجود شبكة تجسس لحسابها في مصر·