صحيفة الاتحاد

الرياضي

أحدد مصيري بعد ثلاثة أسابيع والدوري القطري يغازلني



حوار - ممدوح البرعي:

بعد ثلاثة أسابيع يحسم الهداف المتألق نيناد يستروفيتش مهاجم العين المعار حالياً لنادي النصر موقفه من العروض التي تلقاها مؤخراً من داخل الدولة وبعض الأندية الخليجية والأوروبية، ورغم امتداد عقده مع العين إلى ديسمبر القادم فإن الهداف الصربي يسعى للحسم المبكر، وقد أعلن أنه إذا ما قرر الرحيل فسوف تكون محطته القادمة في الدوري القطري!
ويملك نيناد يستروفيتش الكثير من مفاتيح التألق وأسرار التهديف، وقد اعتاد عبر مشوار احترافه الذي يمتد إلى ما يزيد عن 12 عاماً أغلبها في أوروبا أن ينتزع لقب الهداف، وقد واصل صداقته المعهودة بالشباك لدى حلوله ضيفاً محترفاً على نادي العين الموسم الماضي فأحرز معه 31 هدفاً عبر البطولات التي شارك فيها، ثم واصل معه الموسم الجديد بعشرة أهداف قبل أن ينتقل في منتصفه إلى نادي النصر فيحرز ستة أهداف في ست مباريات ويتحول إلى علاقة مميزة في هجوم النصر وعلى ساحة الهدافين في الدوري الإماراتي·


ويستعد نيناد يستروفيتش لمواجهة ناديه الأول، نادي العين في الموقعة التي تجمعه مع النصر غداً في الأسبوع السابع عشر لدوري اتصالات لكرة القدم، فهل يرغب النجم الهداف في التحدي؟
فقال نيناد لست في حاجة إلى مزيد من التحديات وقد تخطيت مرحلة اثبات الذات على ساحة الكرة الإماراتية بعد العطاء الذي قدمته مع العين لدى احترافي في صفوفه الموسم الماضي فقد لعبت معه 33 مباراة في مختلف المسابقات المحلية والخارجية وأحرزت 31 هدفاً بينها 8 أهداف في كأس الأندية الآسيوية الأبطال ثم أحرزت معه عشرة أهداف قبل حلول منتصف الموسم الحالي بخلاف الأهداف الستة التي أحرزتها في 6 مباريات مع النصر وهو عطاء يغنيني عن اثبات الذات لكن التحدي يبقى دائماً في خاطري مع كل مباراة أخوضها وليس في مباراة بعينها لأنني لاعب محترف وأتعامل مع كل المباريات بنفس القدر من الجدية والاهتمام وسوف أسعى بالطبع إلى تقديم كل جهد ممكن مع النصر في مواجهة فريقي الأول وسيكون هدفي هز الشباك واضافة المزيد من الأهداف إلى رصيدي ورصيد النصر خاصة وأننا بحاجة ماسة إلى تحقيق الفوز وانتزاع نقاط المباراة كاملة لمواصلة الصحوة الأخيرة للفريق وتحقيق ختام جيد للموسم·
؟ وكيف أعارك العين بعد هذا التألق الواضح الذي يشهد عليه الرصيد الوافر من الأهداف؟
؟؟ لا أدري ولست أنا الذي قررت، وكل ما حدث إنني تلقيت مكالمة هاتفية في عصر يوم من الأيام من حمد بن نخيرات العامري المشرف على الكرة بنادي العين أخطرني خلالها برغبته في أن يلعب العراقي هوار ملا محمد إلى جانب البرازيلي أوليفيرا في هجوم العين خلال النصف الثاني من الموسم·
ولم أحزن لهذا القرار فقد علمني عالم الاحتراف أن كل شيء وارد خارج الملعب كما هو الحال بداخله وبعد ساعتين فقط من إخطاري بالقرار فاوضني النصر ووافقت بعد أن عرض مقابلاً مادياً مجزياً وفي يوم التوقيع جاءني أكثر من عرض مغر من قطر ومن أحد الأندية الكبيرة في الإمارات لكنني كنت قد أعطيت كلمتي للنصر وليس من طباعي الرجوع في تعهداتي·
؟ وما هو النادي الكبير الذي قدم لك العرض؟
؟؟ لا داعي لذكر الاسم وهناك أسباب خاصة تمنعني لكنه أحد الأندية المهمة في الدولة·
؟ وماذا وجدت في النصر؟
؟؟ لقد قطعت مع النصر مشواراً طيباً خلال الفترة القصيرة التي قضيتها حتى الآن·· وجدت ترحيباً كبيراً وروحاً طيبة سواء من إدارة النادي أو اللاعبين ولم أجد صعوبة في التأقلم السريع وقدمت عطاءً أشعر تجاهه بالرضا وأملي أن أقدم المزيد خلال المباريات الست المتبقية من الموسم·
؟ وأين تكون وجهتك بعد المباريات الست وانتهاء فترة الإعارة؟
؟؟ ما زلت مرتبطاً بعقد مع نادي العين يمتد ستة شهور بعد نهاية الموسم حتى ديسمبر القادم وبعدها أصبح حراً في الانتقال لكنني أرغب في حسم الأمور مبكراً وعندي بالفعل العديد من العروض الجيدة من الأندية الإماراتية والخليجية والأوروبية واحتاج إلى ثلاثة أسابيع للتفكير وحسم الأمر لكنني لن أتخذ قراراً متعجلاً وكل ما يهمني الآن أن أظهر بصورة جيدة خلال المرحلة المقبلة·
؟ وهل تفضل البقاء في الإمارات أم الرحيل إلى دولة أخرى؟
؟؟ أفضل البقاء وإذا ما تغيرت وجهة نظري فسوف تكون محطتي القادمة في الدوري القطري؟
؟ وفي أي الأندية تفضل أن تحط رحالك إذا ما بقيت في الإمارات؟
؟؟ في نادي النصر لأن المناخ يساعدني على العطاء وقد أصبح لي في النادي أصدقاء كثيرون أمثال درويش أحمد ومسلم أحمد ولا أشعر فيه بالغربة وهو يملك ذخيرة جيدة من اللاعبين ويحاول الاسراع في قطع خطوات حقيقية على طريق الاحتراف وتغيير واقع الهواية وأعتقد أنه سيكون مؤهلاً في الموسم القادم لاحراز لقب الدوري وتحقيق البطولات·
؟ وكيف كانت رحلتك من أوروبا إلى نادي العين؟
؟؟ كانت آخر محطاتي قبل العين مع نادي اندرلخت البلجيكي الذي انتقلت إليه مقابل أربعة ملايين يورو أي ما يوازي 20 مليون درهم تقريباً وقضيت فيه 4 مواسم ناجحة قمت خلالها بزيارة دبي وأحببتها كثيراً وتلقيت عرض نادي العين ومعه عروضاً أخرى من أوروبا في ذلك الوقت لكنني فضلت العين نظراً لحبي لمدينة دبي ولأن صديقي محمد المحمود أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي أقنعني بقبول عرض العين مشيراً إلى أنه فريق كبير وهو بطل الأندية الآسيوية وقد كان لحديثه أثر كبير في قبولي عرض العين في الوقت الذي كنت فيه قد تلقيت عرضاً موازياً من مارسيليا لكن صداقتي مع محمد المحمود حسمت الأمر فهو يرتبط بعلاقات طيبة مع العديد من اللاعبين في أوروبا ويجيد التحدث بأكثر من لغة ولديه قدرة كبيرة على الاقناع، وقد رأيت أن أخوض تجربة جديدة بعد أن قضيت مع الكرة الأوروبية 12 عاماً كلاعب محترف ولم يكن القرار سهلاً·