الاتحاد

علمتني الحياة

أرى الحيرة تقبع في أعماق بعض العقول البالغة التي لا ترغب في أن تتخبط في دهاليز هذه الحياة الغريبة وترغب في أن تخرج منها لا لها ولا عليها ولكن ترى الحياة تجذبها إليها·· ترى من خلالها واقعها وأصحابها الذين يعيشون الحياة بلا تفكير عميق بها·· هنا لا تعلم أي الطرق تسلك وأيها تختار؟
لا يرغب العقل أن يقع في أخطاء غيره فيعلم أن المجاملة والمماطلة والكذب أسلوب أصبح يعشقه الناس وهو لا يجيده فكيف وسطهم وقلبه يخلو من هذه الصفات؟
ويرغب العقل أن يعيش الحياة مثلما الحلم يصل إليه دون زيف أو نفاق، ولا يلون وجهه بألف لون كي يصل إلى قلوب الآخرين·· هنا أقول: علمتني الحياة أن لا تخضع من حولك لرغباتك بل أن نعيشها ونحاول أن نطرق رؤوسنا عند عواصفها، وأن لا نتنازل عن مبادئ أسست قلوبنا ولكن نتجمل بأسلوب يرضي الطرفين· كما علمتني أن آخذ الأمور بأبسط مما هي عليه وأن انظر إلى الأفق وأنا أمشي إلى السلم الذي سأصعد عليه لأصل هناك، وعلمتني أن انتظر زائراً آخر ويعلمني كيف أضحك لتفكيري الضيق·

وفاء المعمري

اقرأ أيضا