صحيفة الاتحاد

الرياضي

«بلقيس» ترفع السيف الفضي و«أريام» تكسب الشلفة و«شاهين» يظفر بالشداد

«بلقيس» حصدت السيف الفضي عن جدارة (من المصدر)

«بلقيس» حصدت السيف الفضي عن جدارة (من المصدر)

أحمد سليم (الدوحة)
واصلت الهجن الإماراتية إنجازاتها في ختام منافسات مهرجان المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للهجن العربية الأصيلة، التي أقيمت على مضمار الشحانية على مدار 10 أيام بمشاركة واسعة من مختلف ميادين دول مجلس التعاون الخليجي، بمناسبة احتفالات قطر باليوم الوطني والذي وافق 18 ديسمبر الماضي.
وجاء تألق الهجن الإماراتية عن طريق «بلقيس» لحمد راشد حمد غدير الكتبي بحصد السيف الفضي بعد فوزها بالشوط الثامن الرئيسي للحول مفتوح وجائزة السيارة لكزس استيشن مسجلة 12:44:27 دقيقة، وهيمن حمد راشد الكتبي على منافسات اليوم الأخير بفوزه بالشلفة الفضية عن طريق «أريام»، بعد فوزها بالشوط السادس الرئيسي للحيل العمانيات، وجائزة السيارة تويوتا استيشن مسجلة 12:55:47 دقيقة، واحرز «شاهين» لمحمد مظفر محمد خموشه العامري الشداد الفضي، بعد فوزه بالشوط الخامس الرئيسي للزمول العمانيات وجائزة السيارة تويوتا استيشن، بزمن قدره 13:26:49 دقيقة، وفي ختام المنافسات قام الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب أمير قطر بتتويج الفائزين في ختام المنافسات، بعد منافسات شرسة للغاية.
وجاء التألق الإماراتي في الفترة المسائية، بعد أن تفوق «بلقيس» على «الجذابة» لمبارك محمد الخيارين التي جاءت في المركز الثاني وجائزته 200 ألف ريال، بينما احتلت «الشايبة» لجابر سالم المري المركز الثالث وجائزته 150 ألف ريال، وأحرزت «أريام» المركز الأول على حساب «مرموقة» لزايد منصور الخيارين التي جاءت في المركز الثاني وجائزته 200 ألف ريال، فيما جاءت «الثريا» لمظفر محمد العامري في المركز الثالث وجائزته 150 ألف ريال، وتألق «شاهين» لمحمد مظفر العامري وقدم عرضا مبهرا ليتفوق على «الرامي» لفهد سيف الخيارين التي جاءت في المركز الثاني، بينما أحرز «مصيحان» لمحمد عبدالله المحرمي المركز الثالث.
فيما توج بالشداد الفضي الثاني «برزان» للقطري محمد بن غانم بن منصور آل سيف الخيارين لنيله لقب الشوط السابع الرئيسي للزمول المفتوح، بينما احتل «غيث» لمحمد حمد الجبرين المركز الثاني، فيما جاء «وضاح» لمانع خليفه السويدي في المركز الثالث، أما الشوط الأخير للزمول فقد توج به «ذباح» لعلي عبد الهادي النابت.
وكانت منافسات الفترة الصباحية قد شهدت فوز «قزوين» لمحمد راشد الكتبي بالشوط الرئيسي للحول، وجائزته سيارة نيسان باترول استيش، فيما نالت «جبارة» لسليمان بن حمد بن جبرين المركز الثاني وجائزته 25 ألف ريال، بينما أحرزت «رسايل» لعبدالله محمد الخليفي المركز الثالث وجائزته 20 ألف ريال.
وفي بقية أشواط الحول، حصدت «رسمية» لعبدالله محمد الخليفي الشوط الثاني، و«المتحدة» لسالم زيد المري الشوط الثالث، و«شواهين» لحمد نهيان العامري لقب الشوط الرابع، فيما فازت «انذار» لمحمد محمد المنصوري بالشوط الخامس، و«الدوحة» لفهد محمد النابت بالشوط السادس، و«سيدة» لعلي حليس العفاري بالشوط السابع، و«شواهين» لعلي فهيد المري بالشوط الثامن، بينما نالت «غارة» لمحمد سهيل العامري الشوط التاسع، و«الرياضية» لمحمد حمد الجبرين الشوط العاشر، و«منصورة» لفهد حصين النعيمي الشوط الحادي عشر والأخير للحيل.
وفي الشوط الرئيسي للزمول، حصل «متعب» لحربي حمد العامري على المركز الأول وجائزته سيارة تويوتا استيشن، فيما خطف «برلنت» لعلي حمد المري المركز الثاني وجائزته 25 ألف ريال، بينما أحرز «مشاغب» لحمد راشد الكتبي المركز الثالث وجائزته 20 ألف ريال.
وفي بقية أشواط الزمول الستة، أحرز «نشمي» لسعد حمد الجبرين الشوط الثاني، و«ولد شاهين» لمبارك سعيد الكليلي الشوط الثالث، و«مشاكس» لسهيل حمد العامري الشوط الرابع، فيما حصل «الباز» لحمد محمد سعد على الشوط الخامس، و«منور» لراشد سعيد الرميثي على الشوط السادس، و«مصيحان» لجمال راشد غفلي على الشوط السابع والأخير للزمول.
وشهدت منافسات الحيل والزمول لمسافة 8 كيلومترات في اليوم العاشر والأخير من فعاليات المهرجان، إقامة 26 شوطا (أشواط عامة) على مدار الفترتين الصباحية والمسائية، بواقع 18 شوطا في الفترة الصباحية 11 منها للحيل و7 للزمول، و8 أشواط في الفترة المسائية 5 منها للحيل و3 للزمول.


الكتبي: كنت واثقاً من الانتصار
الدوحة (الاتحاد)
اعرب حمد بن راشد بن غدير الكتبي عن سعادته الكبيرة بالفوز بالسيف الفضي لمهرجان المؤسس، وقال: «إنه كان واثقا كل الثقة من فوز «بلقيس» بالسيف الغالي، مشيرا إلى انه أعدها بشكل جيد لهذا الشوط الغالي الذي حسمته بجدارة شديدة بعد منافسة مع مجموعة من الأسماء الكبيرة التي شاركتها المنافسة على السيف الفضي».
وأضاف: «اللحظات الأخيرة من الشوط كانت عصيبة ولكننا كنا في قمة تركيزنا حتى نحسم الأمور، مشيرا إلى انه كان يعمل حسابا لكل منافسيه لكن ثقته في بلقيس كانت بلا حدود». وتوجه بن غدير بالشكر والتحية لأعضاء اللجنة المنظمة لسباق الهجن ولدولة قطر على هذا المهرجان الكبير الذي يعد من أقوى واهم المهرجانات الخليجية لرياضة الآباء والأجداد، شاكرا الجميع على حسن التنظيم وكرم الضيافة.