الاتحاد

الإمارات

«أخبار الساعة»: أمن الإمارات خط أحمر لا يجوز الاقتراب منه

أكدت نشرة “أخبار الساعة” أن “ أمن دولة الإمارات خط أحمر لا يجوز الاقتراب منه ناهيك عن تجاوزه “، مشددة على أن الدولة تعد عنصر استقرار في منطقة الخليج والشرق الأوسط وعنواناً للاعتدال والتنمية والخير في العالم كله ، مشيرة إلى التصريحات الأخيرة التي أدلى بها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية حول جريمة اغتيال القيادي في حركة “ حماس “ محمود المبحوح والتي تؤكد تصميم دولة الإمارات العربية المتحدة على حماية أمنها الوطني وقدرتها على تحقيق هذا الهدف لتظل على الدوام واحة للأمن والأمان .
وتحت عنوان “ أمن الإمارات خط أحمر “ قالت إن سموه أكد أن ما حدث “ عمل إجرامي يمثل انتهاكا لأمن الدولة وأن الإمارات عازمة بقوة على أن يمثل المسؤولون عنه أمام العدالة ، موضحة أن استدعاء وزارة الخارجية سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى الدولة لحثهم على مواصلة الدعم والتعاون في عمليات التحقيق الجارية في الجريمة ، يؤكد أن الإمارات مصرة على المضي قدماً في ملاحقة المتورطين فيها قضائياً بالتعاون مع الدول المعنية وفق الأعراف والمبادئ المتعارف عليها في إطار العلاقات بين الدول .
وشددت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على أن ما جرى جريمة خطرة وتنطوي على انتهاك للقانون الدولي ومن المهم وقوف العالم كله ضدها وعدم إتاحة أية فرصة للمسؤولين عنها ليفلتوا من العقاب، خاصة أنهم لم يسيئوا إلى دولة الإمارات فحسب وإنما إلى دول عديدة أخرى استخدموا جوازات سفرها بشكل يمثل تهديداً عالمياً للأمن الوطني لها والأمن الشخصي للمسافرين أيضاً، كما قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية. وأوضحت أن التعاون الفعال في ملاحقة مرتكبي هذا الحادث ومحاصرتهم من شأنه أن يؤكد مبدأ مهماً وجوهرياً هو أن العالم لا يسمح ولن يسمح بمثل هذه الجرائم التي تهدد أمنه واستقراره.
وأشارت إلى أن هناك من يحاول استغلال الانفتاح الذي تتميز به الإمارات من أجل الإضرار بأمنها واستقرارها، إلا أنه يجد عيوناً يقظةً تمتلك أدواتها وتجيد توظيف إمكاناتها في محاصرة أي جريمة وكشفها مهما كانت درجة تعقيدها وتشابكها، موضحة أن هذا ينطوي على رسالة مهمة ذات دلالة إلى كل من تسوّل له نفسه الإساءة لأجواء الاستقرار والسكينة في الدولة بأن أبناء الإمارات قادرون على حماية أمنها والتصدي لأي محاولة لزعزعته أيا كانت طبيعتها أو طبيعة الجهة التي تقف وراءها.

اقرأ أيضا