الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي تبحث تعزيز العلاقات مع شنغن الصينية



كوانغ كونغ - ''وام'': التقت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد أمس نائب عمدة مدينة شنغن الواقعة في إقليم كوانغ كونغ الصينية ليو يونغ لي بحضور سعادة محمد راشد البوت سفير دولة الإمارات في الصين وأعضاء الوفد المرافق وبعض المسؤولين الصينيين· وبحث الطرفان خلال الاجتماع العلاقات الثنائية وسبل تطويرها خاصة في المجال الاقتصادي وصولا إلى تعزيز التنمية الاقتصادية في البلدين· وقدمت معاليها خلال اللقاء عرضا عن تطورات التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات· وقالت إن اقتصاد الإمارات ينمو بوتيرة سريعة نتيجة امتلاك القيادة الحكيمة في الدولة رؤية استراتيجية تؤدي إلى تحقيق النمو المستدام· وأعربت عن أملها في توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون والصين قريبا لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين الإمارات والصين·
من جانبه، رحب نائب عمدة شنغن بزيارة معاليها إلى الصين وقال إن هذه الزيارة ستساهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات ومقاطعة كوانغ كونغ خصوصا والصين عموما· وأعرب عن أمله في توطيد العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية مع الإمارات مشيرا إلى تكامل اقتصاد البلدين في كثير من القطاعات الاقتصادية، وقدم دعوة إلى معالي الشيخة لبنى القاسمي لحضور معرض شنغن للتقنية والمعلومات الذي يقام في شهر أكتوبر سنوياً·
وحضر اللقاء سعادة عتيبة بن سعيد العتيبة عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وبعض مسؤولي سفارة الإمارات في الصين·
واستهلت معالي الشيخة لبنى القاسمي زيارتها لمدينة شنغن صباح أمس بزيارة مقر شركة ''هواوي'' للاتصالات بحضور أعضاء الوفد المرافق·
واستمعت معاليها من مسؤولي الشركة خلال جولتها في أقسام شركة ''هواوي'' إلى شرح مفصل عن أحدث التجهيزات والتقنيات المستخدمة في عالم الاتصالات والخدمات التي تقدمها وتعاملاتها في جميع أنحاء العالم ومنها في سوق الإمارات حيث تتعاون مع مؤسسة الإمارات للاتصالات في تقديم خدمات الجيل الثالث من الهواتف المتحركة·
وعقب الجولة عقدت معالي الشيخة لبنى القاسمي والوفد المرافق جلسة مباحثات مع رئيس مجلس إدارة الشركة رين زهنغفي ومسؤولي الأقسام المختلفة·
وأوضحت معاليها أن الإمارات تولي اهتماما كبيرا للاستثمارات الأجنبية عبر تحديث والقوانين والتسهيلات وخلق مناخ وبيئة استثمارية لجذب رؤوس الأموال الأجنبية وتشجيع الشركات العالمية للدخول للأسواق الإماراتية، مشيرة إلى أن الإمارات استطاعت خلال عام 2005 جذب نحو 11 مليار دولار استثمارات أجنبية مباشرة بما يعادل ثلث الاستثمارات الأجنبية المتدفقة على الدولة العربية·
ودعت معاليها شركة هواوي والشركات الصينية إلى توسيع قاعدة استثماراتها في الإمارات عبر الاستفادة من إمكاناتها الاستثمارية واستغلال الفرص الكثيرة والإطار التشريعي والقانوني الجاذب·
وأشارت إلى أهمية تبادل الخبرات وتوسيع قاعدة الفرص التدريبية أمام الكوادر الإماراتية للاستفادة من التقنيات الصينية داعية إلى ضرورة نقل التكنولوجيا الصينية إلى الإمارات عبر اتفاقات مع شركات مماثلة تضمن مصالح الطرفين وتدعم مسيرة التعاون الاقتصادي والتقني بين البلدين·
من جانبه رحب رئيس مجلس إدارة شركة ''هواوي'' بزيارة معالي وزيرة الاقتصاد والوفد المرافق مشيرا إلى أن هذه الزيارة ستشكل علامة فارقة في مسيرة تعزيز استثمارات الشركة في السوق الإماراتية·
وأكد على اهتمام شركته والشركات الصينية بسوق الإمارات ومناخها الاستثماري الجاذب· وأضاف أن الإمارات أصبحت واحدة من أهم الوجهات الاستثمارية في العالم موضحا أن شركته تدرس حاليا فرص توسيع استثماراتها في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خاصة في ظل النمو السريع لسوق الإمارات وشركاتها العاملة في مجال الاتصالات والمعلوماتية· وأوضح ان شركة هواوي تملك حاليا فرعا في دبي يعمل فيه نحو 220 موظفا نصفهم من المواطنين·

اقرأ أيضا

كيف هزم الإصلاح الاقتصادي «ثورة» الدولار في مصر؟