صحيفة الاتحاد

الإمارات

«مستقبل البشرية»..«الابتكار»..«التجارة»..أبرز مواضيع قمة الحكومات اليوم


ناقشت القمة العالمية للحكومات، التي انطلقت يوم الأحد في دبي تحت شعار «استشراف حكومات المستقبل»، موضوعات مهمة مثل: "مستقبل البشرية" و"صناعة الابتكار" و"آفاق التجارة العالمية".

وشهدت القمة جلسة موضوعها: «الابتكار... أساس صناعة المستقبل» مع سعادة سعيد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي.
وقال سعادته إن «الإمارات حققت المركز الأول في العالم في سهولة الحصول على خدمات المياه والكهرباء»، مضيفا «بلغت سعادة المتعاملين 97%، فيما بلغت نسبة التحول الذكي 90%».
وفي جلسة حول «آفاق التجارة العالمية في عالم مترابط» مع معالي روبيرتو أزيفيدو مدير عام منظمة التجارة العالمية، أكد معاليه أنه «لا مستقبل للعالم دون منظمة التجارة العالمية.. فعملنا يمس الأنشطة التجارية حول العالم، وهي أعمال تمس حياة الجميع».

وأكد معالي أزيفيدو أن «البعض يتحدّث عن ابتكارات ستغيّر العالم.. عندما ابتكر أحدهم العجلة، خسر أحدهم وظيفته.. هذه سنة الحياة.. لكن ما يجب أن نتحدّث عنه هو سرعة هذا التغيّر العالمي».
وكانت أعمال اليوم الثالث بدأت بجلسة عنوانها: «حياتي مع مانديلا» مع غراسا ماشيل رئيسة مؤسسة غراسا ماشيل.
وماشيل هي أرملة الرئيس الموزمبيقي السابق سامورا ماشيل، الذي قتل في حادث تحطم طائرته في عام 1986. وتزوجت لاحقاً من الرئيس الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا.

وأكدت ماشيل أن مانديلا تحلّى بالكرم والطيبة وظَهر ذلك في كل شيء كان يفعله. فقد خَصّص جزءاً من دخله لصالح الجمعية التي أسسها لدعم الأطفال.
وأضافت أن «جودة حياة الأطفال محور أساسي في مؤسستنا وفي كافة برامجنا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية».
كما شهد اليوم الثالث جلسة: «البشرية: هل القادم أفضل؟» وهو سؤالٌ يطرحه ويحاول الإجابة عليه مالكولم غلادويل.

وأكد غلادويل أنه تم تسجيل تغير جذري في طبيعة ما يتوقعه الأشخاص من حكوماتهم، مضيفا أن الأمر لا تتعلق بطريقة عملهم لكن بطبيعة المهن وكيفية هيكلتها حول أرجاء العالم.
وأوضح الكاتب والمؤلف العالمي «المشكلة أنّه لدينا مؤسسات غير مجهزة لمواجهة التحديات التي نتعرض لها»، مؤكدا أن «التحدي الذي يواجهنا لم يعُد شح المعلومات.. بل وفرتها».