الاتحاد

ثقافة

اللعبي يقرأ في المرأة والحب والقدس

ألقى عبد اللطيف اللعبي الشاعر الفرنسي المغربي مجموعة من اشعاره مساء أمس الأول في جامعة القدس في أبو ديس متنقلا بين المرأة والحب والقدس· وقال اللعبي امام عشرات من طلبة جامعة القدس ضمن فعاليات ربيع الشعراء الذي ينظمه المركز الثقافي الألماني في رام الله: ها هو الموت الفلسطيني·· قبر فارغ في القدس·· اليد المجربة محت كلام الشاهد·· من لا وطن له لا اسم له· وأضاف وهو يقرأ مقاطع من قصائد ديوانه (احتضان العالم) ''حقيبته أكبر من نعشه وأكبر أيها العابر وقل إنك لم تر· وقال أنور ابو عيشة المحاضر في جامعة القدس في تقديمه للشاعر اللعبي: شاعر مرهف وشعره يتحدث عنه ولد في مدينة جميلة مدينة فاس ناضل في المغرب ليس فقط من اجل الشعب المغربي بل من اجل الشعب الفلسطيني في كل المجالات·
ويرفض اللعبي أن يكون اسير تجربته الاعتقالية السياسية في المغرب التي استمرت ثماني سنوات من 1972 إلى 1980 وهجرته الى فرنسا بعد ذلك، حيث قال عن ذلك: تجربتي مع الاعتقال هي الآن قديمة وعندي حرص؛ وربما عند البعض تكون نوعا من الرأسمال؛ أنا شخصيا بعد طلوعي من السجن عشت تجارب اخرى وهموما اخرى حاولت أن أعبر عنها من خلال الروايات ودواوين الشعر والمسرحيات التي كتبتها بعد إطلاق سراحي·''
واضاف : السجن ليس غاية في حد ذاتها· هدف الانسان هو كيف يهزم السجن ويتجاوز هذه التجربة· الشعر هو طاقة تعبأ من اجل الحرية وليس فقط لفضح الاعتقال والسجون· وحاليا يستعد اللعبي لإصدار ديوان شعري جديد بالفرنسية وقال: بعد صدور الديوان الشعري (قريني العزيز) قبل اربعة اشهر سيصدر في مايو القادم ديوان شعري جديد ''مغامرات حالم''
وقرأ اللعبي في اللقاء الشعري مجموعة ابيات من ديوانه ''فواكه الجسد'' منها التالي:الشفاه المزهرة أضحت نحلا نهما مشبعا بالرحيق/ من يمتص من الزهرة ام النحلة· عندما أبادر أطيعك ليس إلا/ إذن أملي علي/ تعرفين أنني ناسخ مقتدر/ أتعب أنا أنفر من (···) محكوم بالأشغال الشاقة وأطلب المزيد/ لم أنحن أبدا أبدا أمام أي متجبر/ أمامك فقط أنحني يا سيدتي· من جانب آخر أبدى اللعبي إعجابه بعدد من القصائد التي ألقاها الطلبة خلال الندوة الشعرية وقال ''أثار اهتمامي هذا التنوع الذي لمسته في هذه التجارب هناك نقاط اختلاف تبشر بالخير الصوت الواحد شيء يهدد دائما الشعر بالتقاعس والركود والشعر بحاجة الى دينامكية مستمرة كي يتطور·''
وقال محيي الدين عرار من القسم الثقافي في القنصلية الفرنسية في القدس ''يحتفل في ربيع الشعراء في فرنسا منذ عشر سنوات وفكرة رائعة أن تنضم فلسطين الى هذه الاحتفالات للعام الثاني على التوالي·''

اقرأ أيضا

اليوم.. آخر محطات المرحلة الثانية من «أمير الشعراء»