الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 9 عسكريين بهجوم انتحاري في أفغانستان




كابول -وكالات الأنباء: أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن تسعة شرطيين قتلوا أمس في هجوم انتحاري في قندز في أول هجوم من نوعه يشهده هذه السنة شمال أفغانستان· وقال المتحدث باسم الوزارة زماري بشاري لوكالة فرانس برس ''لقد وقع هجوم انتحاري أمام مركز للشرطة في مدينة قندز· وقتل تسعة شرطيين فيما اصيب 25 أخرون''·
وأضاف حاكم ولاية قندز محمد عمر أن ''خمسة من الجرحى في غيبوبة''· وفجر الانتحاري نفسه وسط شرطيين كانوا يقومون بالتمارين الصباحية في الخارج· وأعلن المتحدث باسم طالبان يوسف احمدي في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس مسؤولية الحركة عن الاعتداء· وهو أول هجوم انتحاري يقع هذه السنة في شمال أفغانستان، المنطقة التي كانت بمنأى إلى حد كبير عن أعمال العنف التي تحصل عادة في جنوب وشرق البلاد·
فقد وقع حوالي 30 هجوماً انتحارياً منذ مطلع السنة في هذا البلد الذي يواجه تمرد طالبان· وقتل ثمانية شرطيين أفغان في خوست ''شرق'' وأربعة موظفين في شركة أمن أميركية في قندهار ''جنوب'' في عمليات انتحارية منذ السبت·
ويعود آخر هجوم انتحاري في ولاية قندز إلى يونيو 2006 عندما قتل مدنيان أفغانيان في هجوم استهدف القوات الألمانية في القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان التابعة لحلف شمال الأطلسي ''ايساف''·
وينتشر في هذه المنطقة انصار للحزب الإسلامي بزعامة قلب الدين حكمتيار الذي تلاحقه القوات الأميركية بتهمة ارتكاب أعمال إرهابية·
إلى ذلك، دانت منظمة ''هيومن رايتس ووتش'' تصاعد الهجمات وجرائم الحرب بحق المدنيين من جانب المتمردين في أفغانستان، وذلك في تقرير أشار إلى مقتل نحو 700 مدني افغاني عام 2006 جراء اعتداءات ومكامن واغتيالات·
وقالت معدة هذا التقرير جوان ماريني ان ''العمليات الانتحارية وهجمات المتمردين ازدادت في شكل دراماتيكي منذ عام 2005 وقتلت نحو 700 مدني العام الفائت''·
وجاء في التقرير الذي تسلمت وكالة فرانس برس نسخة منه أنه خلال الشهرين الأولين من هذا العام قتل 52 مدنياً أفغانياً في هجمات شنها متمردون· وأضافت ماريني بحسب بيان أن ''المتمردين يرتبكون مزيداً من جرائم الحرب عبر استهداف مدنيين في شكل مباشر، وحتى عندما تستهدف هجمات هؤلاء أهدافاً عسكرية، فهي غالباً غير محددة إلى درجة يكون المدنيون الأفغان ضحاياها الرئيسيين''·
واضاف التقرير المؤلف من 116 صفحة والذي أصدرته المنظمة التي يوجد مقرها في نيويورك أن نحو ألف مدني قتلوا العام الفائت، بينهم 669 على الأقل في هجمات لمتمردين و230 في عمليات لحلف شمال الأطلسي او قوات التحالف وعدد غير محدد في تبادل للنار بين المتمردين والقوات الافغانية او الدولية· وتابع أن نحو 190 هجوما بقنابل قتلت 492 مدنياً، بينهم 272 في 136 عملية انتحارية، لافتاً إلى أ عدد الانتحاريين عام 2005 لم يتجاوز العشرين في حين بلغ ستة عام 2004 واثنين عام·2003 واوردت ''هيومن رايتس ووتش'' ان 117 مدنياً قضوا جراء اغتيالات أو مكامن نصبها المتمردون، منددة بالتهديدات بالقتل التي يطلقها عناصر طالبــــــان ضد من يتعاونون مع الحكومة أو القوات الدولية·

اقرأ أيضا

زلزال مدمر يهز بيرو