الاتحاد

الرياضي

تاردي: الفوز على الوصل يقرب الوحدة من الدرع 50 بالمائة

نصر الدين منزول:

يعود اليوم فريق الوحدة إلى التدريب بكامل عناصره استعداداً لمباراته الهامة أمام الوصل الخميس المقبل على ملعب ستاد آل نهيان في الجولة السابعة عشرة للدوري·
وشكل فوز الوحدة على العين 3-2 في المباراة المؤجلة بينهما في الأسبوع السادس عشر والتي أقيمت في العين دافعاً جديداً للفريق لكونه حقق العديد من المكاسب: أولها الصعود إلى صدارة المسابقة لأول مرة، وثانيها الابتعاد عن الوصل بفارق نقطتين، وثالثها كسب الديربي رقم ،45 ورابعها أن الفريق لن يفقد جهود أي من لاعبين بسبب الايقاف، إلى جانب الفوز على العين ذهاباً وإياباً·
واكتفى اللاعبون الذين شاركوا في مباراة العين بإجراء مساج لازالة اجهاد المباراة، فيما تدرب الذين لم يشاركوا مساءً·
وعبر الفرنسي ريتشارد تاردي مدرب الوحدة عن سعادته بقيادة العنابي إلى الفوز على العين مرتين هذا الموسم، مقابل خسارة واحدة في الموسم الماضي، وقال: وضع سيناريو قبل المباراة أمر صعب، لأن لقاءات الديربي لا تعترف بالمعايير المنطقية، لذا كان لابد من دراسة فريق العين جيداً، وقد شاهدت له آخر مباراتين أمام دبي ولعب بطريقة 4-4-،2 ثم أمام سبهان فولاذ الايراني في الجولة الثالثة لدوري أبطال آسيا بطريقة 3-5-،2 وكان التركيز على المباراة الثانية التي منحتنا الصورة الكاملة لمصادر خطورة العين والجوانب السلبية، ومن هنا كان التركيز على أن تكون بدايتنا للمباراة دفاعية مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، مع تغيير مراكز بعض اللاعبين في اداء الواجبات·
ولم نسجل النجاح المطلوب خلال الشوط الأول، ورغم ذلك تقدمنا بهدف السبق، وأضاف: في الشوط الثاني غيَّرنا استراتيجيتنا من خلال الهجوم والاسراع في نقل الكرة لاستغلال المساحات الخالية في نصف ملعب العين، وكان إحرازنا للهدف الثاني ورغم عودة العين في المباراة مرتين بعد تقدم الوحدة الا أن إصرار اللاعبين على الفوز جعلهم ينتفضون بعد هدف العين الثاني الذي سجله قبل النهاية بدقيقة واحدة ليحرز الفريق هدفاً رائعاً استحق به حصد النقاط كاملة·
وأوضح تاردي أن مشاركة ثلاثة لاعبين صغار السن في الديربي لأول مرة وتقديمهم أداء رائعاً يؤكد أن الوحدة يسير بخطى ثابتة، وأنه يرتكز على قاعدة ممتازة ستجعل مستقبله مميزاً، فقد شارك حمدان الكمالي في خط الدفاع لأول مرة، وأعطى انطباعاً لكل من شاهد المباراة بأنه لاعب يمتلك كل مقومات المدافع الصلد، ولا يظن أي أحد أنه قادم من فريق 18 سنة، ويلعب بهذا المستوى كذلك محمد عثمان في وسط الملعب الذي قدم جهداً وفيراً، ومحمد سعيد الشحي الذي مثَّل خطورة مع كل كرة تصله وسجل هدفاً، واعتقد أن مكسب الوحدة إلى جانب الفوز والصدارة هؤلاء اللاعبون الشباب·
وأوضح تاردي أن مباراة العين مع سبهان فولاذ الايراني كشفت نواياه وأسلوبه بشكل واضح، لذا جاء التعامل مع المباراة من جانب الوحدة وفق قراءة كاملة لافكار مدربه وقدرات لاعبيه، وأقول: إن الوحدة لم يلعب أمام الزوراء وفاز لكنه لعب وقدم مستوى جيداً أمام العين وأيضاً حقق الفوز·
وقال مدرب الوحدة: إن الفوز على العين منح الفريق العنابي ثقة أكبر، وأكد التوافق الجيد بين حماس وموهبة اللاعبين الشباب وخبرة الكبار التي لها تأثيرها الكبير في تثبيت اقدام الصغار وقيادة دفة المباريات، وهذا ما يجعل دائماً ثقتي في لاعبي الوحدة بلا حدود، وفي الروح العالية التي يؤدون بها المباريات والتي تلعب دوراً حاسماً، لذا عندما أدرك العين التعادل قبل نهاية المباراة بدقيقة لم يتسرب إلى نفسي الاحباط، لأنني كنت على ثقة بأن اللاعبين لا يقبلون بانتهاء المباراة بالتعادل، فكان الهدف الثالث الذي منحهم الفرصة الكبرى بفوز مهم جداً، وجدد به الفريق فوزه في الدور الأول·
وقال: ظللت أؤكد للاعبين قبل كل مباراة يخوضونها أنهم يملكون القدرات الهائلة في تحقيق الفوز واسعاد جماهيرهم، وعقب مباراة العين ووسط الفرحة بالفوز ذكرتهم بأن هذه المباراة قد انتهت، وأنهم حققوا فيها كل الأهداف المطلوبة، وعليهم طي هذه الصفحة والنظر إلى الأمام، لأن أمامهم استحقاقات أصعب، ويجب أن يكونوا في كامل تركيزهم·
وأضاف: هناك أربعة فرق تتنافس على درع الدوري، وأمام كل واحد منها 6 مباريات، وإذا كان جدول المباريات قد وضع مواجهة الوحدة مع الوصل في الجولة المقبلة- وهما يحتلان المركزين الأول والثاني- فإن ذلك يضع هذه المباراة فوق صفيح ساخن، وأعتقد أن تقارب النقاط بين الفرق الأربعة يضع مباريات جميع هذه الفرق تحت منظار الاهتمام من قبل الفنيين والجماهير والإعلام·
وحول الحديث عن أن مباراة الوحدة مع الوصل ستحدد بطل الدوري قال تاردي: هذا حديث تدحضه الأرقام، فهناك 18 نقطة في الملعب، ومن يستطعْ حصر أكبر عدد منها يحصلْ على الدوري، لكنني استطيع القول: إن فوز الوحدة على الوصل يقربه من الدرع بنسبة 50 في المائة، وإن الوحدة يدخل هذه المباراة بعيداً عن أي ضغوط، لأنه في الصدارة ومهمته الحفاظ عليها، عكس الوصل الذي سيرمي بكل ثقله من أجل العودة إلى الصدارة، وهذا يعني أن الضغوط قد تحولت إليه·
وقال: الوحدة يحترم الوصل مثلما يحترم جميع فرق الدوري، فهو فريق يمتاز بخط دفاع جيد، وله هجوم خطير، ثم إنه خسر مباراة واحدة فقط في المسابقة، وهذا يعني الثقل الذي يتميز به، إلى جانب أنه كسب كأس صاحب السمو رئيس الدولة·
وأضاف: الوحدة في أحسن حالاته، والخوف عليه فقط من الضغط النفسي الكبير الذي يعيشه اللاعبون وهم يخوضون مبارياتهم الآسيوية وفي الدوري دون الحصول على الراحة الكافية،
وأكد تاردي أن مشاركة لاعبي الوحدة في المنتخب الأولمبي في مباراة الوصل تتوقف على حالتهم، لأنه لا يوجد وقت لديهم للتخلص من ارهاق مباراة اليمن، وهذا ما يجعلنا ننتظر ونشاهد مجهودهم في مباراة المنتخب الأولمبي أمام اليمن، ثم نتخذ قرار إشراكهم في مباراة الوصل من عدمها·
فوز مهم جداً
من جانبه أشاد سعيد مبارك أمين السر المساعد بنادي الوحدة بالأداء الجيد لفريقه والنتيجة التي خرج بها من ملعب العين، وقال: الوحدة استحق الفوز رغم أن العين قدم أفضل مبارياته في هذا اللقاء، فاللاعبون تجاوزوا الإرهاق الذي يعانون منه بسبب توالي المباريات، ولعبوا بروح عالية، وكان اصـــــرارهم على الفــــوز أكبر·
وأضاف: صعود الوحدة إلى الصدارة هوما تعود عليه الفريق، وسيكون هدفه المقبل عدم التنازل عنها، وأن الفريق عليه الاستمرار في مبارياته المقبلة بنفس الحماس والروح والرغبة في احراز الفوز، وأوضح سعيد مبارك أن مباراة الوصل هي أهم محطات الدوري، وستراقبها فرق الصدارة بأمنيات مختلفة، مشيراً إلى أن على الوحدة استغلال حالته المعنوية الجيدة بعد فوزه في الديربي لاحداث نقلة جديدة على خارطة الصدارة·
عودة عمر علي
يعود المدافع عمر علي إلى تشكيلة الوحدة في مباراة الوصل بعد أن نفذ عقوبة الايقاف مباراة واحدة بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثالثة في مباراة الشباب في الأسبوع الخامس عشر، ويأتي غياب عمر علي عن تشكيلة الوحدة لأول مرة هذا الموسم في مباراة العين في الجولة ·16


اقرأ أيضا

دي ليخت يؤجل قرار انتقاله إلى ما بعد نهاية دوري الأمم الأوروبية