صحيفة الاتحاد

كرة قدم

المراحل السنية «محلك سر».. الأسباب والحلول!

 ضعف القاعدة في معظم الأندية يهدد مستقبل الطائرة (أرشيفية)

ضعف القاعدة في معظم الأندية يهدد مستقبل الطائرة (أرشيفية)

أسامة أحمد (الشارقة)

ماذا يدور في المراحل السنية بأندية الكرة الطائرة؟! سؤال طرحته «الاتحاد» على أهل الشأن والخبراء لمناقشة الأسباب والحلول بعد أن تعالت الأصوات بضعف القاعدة في معظم أندية دوري الدرجة الممتازة، حيث باتت هذه المراحل «محلك سر» مما كان له المرود السلبي على منتخباتنا الوطنية المختلفة في المراحل السنية، وبالتالي ينعكس ذلك على مسيرة المنتخب الأول.
يرى عبيد الزعابي مدير فريق الجزيرة أن المراحل السنية تُدار بعقلية السبعينيات، حيث غابت أدوار التطوير، مما كان له المردود السلبي على القاعدة التي باتت ضعيفة وخاصة أن القاعدة القوية هي أساس النجاح.
وأضاف الزعابي: «لا توجد مواكبة من مدربي المراحل السنية للطائرة الحديثة، من حيث الطول والبنية الجسمانية، مما كان له الأثر السلبي الكبير على القاعدة في معظم الأندية».
وأرجع الزعابي ضعف القاعدة إلى قلة اهتمام الأندية بـ«الألعاب الشهيدة» وتركيزها على كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى في العالم، والتي استأثرت بالاهتمام كله، من حيث الموازنات المخصصة لها مقارنة بموازنات الألعاب الأخرى.
وأشار إلى أن بعض أولياء أمور اللاعبين يرفضون ممارسة أبنائهم للطائرة، مما يكون له الانعكاس السلبي على مسيرة المراحل السنية في ظل غياب الخامات.
وأشار الزعابي إلى أن أهم الحلول تتمثل في دعم «الألعاب الشهيدة» مادياً من أجل تشجيع اللاعبين لممارسة الطائرة والبحث عن الخامات في المدارس بالتنسيق بين المجالس الرياضية والمناطق التعليمية، وإنشاء أكاديميات للمراحل السنية من أجل تفريخ اللاعبين.
«حان وقت إقامة دوري المدارس للطائرة».. بهذه الكلمات استهل رياض المنهالي مدير الطائرة بنادي بني ياس حديثه، مشدداً على أهمية البحث عن المواهب في المدارس حتى تملك الأندية قاعدة قوية يكون لها المرود الإيجابي على منتخباتنا الوطنية المختلفة.
واعترف المنهالي بغياب التطوير في المراحل السنية، والذي مثل حجر عثرة على طريق دفع مسيرة القواعد في الأندية إلى الأمام، مشيراً إلى أن اهتمام الأندية بكرة القدم، والتي استأثرت بكل شيء لعبت دوراً كبيراً فيما يحدث بالنسبة للألعاب الشهيدة، والتي تدفع الثمن غالياً.
وأشار إلى الألعاب الجماعية باستثناء كرة القدم تعاني من ضعف الموازنات المخصصة لها والاهتمام الإعلامي، مما ينعكس ذلك على هذه الألعاب، مثمناً في الوقت نفسه تخصيص جريدة الاتحاد ملحقاً للألعاب الأخرى.
وقال: «يجب زيادة الموازنات المخصصة للألعاب الأخرى من أجل تشجيع اللاعبين في هذه الألعاب حتى تحقق ما نصبو إليه جميعاً خلال المرحلة المقبلة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتقدير المسؤولية».
ويرى عبدالله علي الواحدي المدرب الوطني أن الأندية هي الأساس وقاعدة الهرم لتطوير الطائرة فضعف هذه الأندية يفرز منتخبات ضعيفة في المراحل السنية وغيرها.
وأشار الواحدي إلى أن الأندية هي المتهم الأول في ما يحدث للمراحل السنية بسبب قلة الاهتمام من قبل المشرفين لقطاع المراحل السنية والاعتماد على مدرسة تدريبية واحدة من معظم الأندية وعدم الاستعانة بالخبراء الفنيين في هذا القطاع الحيوي المهم. ويواصل الواحدي حديثه عن أسباب ضعف المراحل السنية، مشيراً إلى أنه لا توجد آلية لتقييم مدربي هذه المراحل واستمرار بعض المدربين لأكثر من 10 سنوات وانتقالهم من نادٍ إلى آخر دون إضافة أي جديد.
وتابع: «غياب البرامج التي تساعد على اكتشاف المواهب واستثمارها، مما يكون له المرود السلبي على القواعد في الأندية وخصوصاً أن القاعدة الصحيحة هي أساس النجاح».
وأشار الواحدي إلى أن الحلول تتمثل في ضرورة وعي الأندية بأنها هي الأساس وليس الاتحاد ووضع برامج خاصة من أجل اكتشاف المواهب والاستعانة بخبراء فنيين من أجل وضع خطط تدريبية حديثة في المراحل السنية لتقييم المدربين والاستفادة من تجارب الدول الأخرى في عملية تطوير المراحل السنية مع الحوافز التشجيعية، ونشر اللعبة في المدارس وإنشاء مراكز تدريبية بها وتنظيم بطولات دولية خاصة بالمراحل السنية على مستوى الأندية والمنتخبات إضافة إلى تفعيل منتخبات المناطق بشكل أكبر.
وقال الدكتور أحمد المطوع مشرف اللعبة بنادي النصر إن الجميع مسؤول عما يحدث في المراحل السنية في ظل هذه المنظومة العامة التي ألقت بظلالها على الألعاب الأخرى.
وتابع: «أن قلة اللاعبين في فئة الشباب لعبت عاملاً مهماً في ضعف القاعدة ويجب التعاون والتنسيق بين الأندية والجامعات مع وزارة التعليم العالي في ظل غياب هؤلاء اللاعبين بسبب ارتباطاتهم بالدوامات، مما يؤثر على مستقبل الفريق الأول بالأندية».
وأشار المطوع يجب إنشاء صالات خاصة بالمراحل السنية حتى لا تتعارض تدريبات هذه المراحل مع تدريبات الألعاب الجماعية مثل اليد والسلة والطائرة وكرة الصالات.
وقال المطوع: «إن المواصلات باتت تمثل عائقاً في تدريبات فرق الناشئين وحان الوقت لاستغلال الصالات الخاصة بالمدارس في المساء وخصوصاً أنها تقع في المناطق السكنية».
وأكد أن رواتب الطائرة ضعيفة ولا تشجع أولياء أمور اللاعبين على ممارسة أبنائهم للعبة، إضافة إلى أن ولي أمر اللاعب لا يرضى أن يتدرب ابنه في الملاعب الخارجية المفتوحة الخاصة بالبراعم والأشبال، مشيراً إلى أنه يجب تغطية هذه الملاعب بمظلات.
وقال المطوع: «إن نظام اتحاد الطائرة الخاص بمرحلة البراعم لا يخدم اللعبة ويجب إقامة مسابقات لهذه الفئة من دور واحد بعيداً عن التجمعات والمهرجانات من أجل زرع روح التنافس».

بني ياس يمثل الدولة في «خليجي عُمان»
الشارقة (الاتحاد)

يمثل فريق بني ياس طائرة الإمارات في النسخة الجديدة لبطولة الأندية الخليجية التي يستضيفها صُحار العُماني في مارس المقبل، ويسعى «السماوي» لترك بصمة في هذا المحفل الخليجي المهم، خاصة بعد النجاحات التي حققتها طائرة بني ياس على الصعيد المحلي، في ظل الاهتمام الكبير الذي تجده من شركة بني ياس للألعاب الرياضية برئاسة سهيل العامري بتوفير أدوات التطوير للفريق الأول من أجل تحقيق طموحه المطلوب.
ويسعى بني ياس للسير على درب النجاحات التي ظل يحققها في المسابقات المختلفة حينما نجح في الموسم الماضي بالاحتفاظ بدرع الدوري وكأس الاتحاد للموسم الثاني على التوالي، فيما استهل الموسم الجديد بانتزاع كاس «السوبر»، ما يعزز النقلة النوعية التي حدثت للطائرة السماوية التي ظلت تحصد النجاح تلو الآخر، مما كان له المردود الإيجابي على مسيرة الفريق خلال المواسم الماضية لتسعد هذه النتائج كل منتسب إلى طائرة بني ياس.

صدارة الدوري «جزراوية»
الشارقة (الاتحاد)

حافظ فريق الجزيرة لكرة الطائرة على صدارة الدوري الممتازة بنهاية الجولة الثالثة، ليحصد «فخر أبوظبي»العلامة الكاملة«9 من 9»، قبل انطلاق الجولة الرابعة أمس، بعد نجاحه في تحقيق الفوز في مبارياته الثلاث على العين 1/3 في الجولة الأولى، والوصل بالنتيجة نفسها في الجولة الثانية، والرمس 3/صفر في الجولة الثالثة. وظهرت بصمات مدربه الأرجنتيني البيرتو على الفرقة، رغم أنه تسلم المهمة قبل انطلاق الدوري، مما كان له المردود الإيجابي على المستوى الفني العام للفريق.
وتنطلق مباريات الجولة الخامسة بعد غد بلقاء بني ياس مع حتا، والعين مع الوحدة والوصل مع النصر فيما تستكمل مباريات الجولة السبت تستضيف صالة عبد الرحمن بن عوف لقاء الرمس مع عجمان، فيما يحل الشباب ضيفاً على الجزيرة في القمة الرابعة للدوري.