صحيفة الاتحاد

الإمارات

لبنى القاسمي تدعو الصين إلى تسريع مفاوضات التجارة مع دول التعاون


جوانس هو - وام:
بحثت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد أمس مع معالي غاو هوا شنغ نائب وزير التجارة الصيني العلاقات الاقتصادية بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف القطاعات ووسائل دعم مساهمة القطاع الخاص في تحقيق الشراكة الاقتصادية بين الإمارات والصين، وأكدت معاليها خلال اللقاء الذي تم عقب مشاركتها في افتتاح معرض الصادرات والمستوردات الصيني في مدينة جوانس هو الصينية أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين وضرورة تطويرها، خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والصناعية والتعليمية·
ولفتت معاليها إلى أهمية الدور الذي تقوم به الشركات الصينية في المساهمة في المشاريع التنموية والاستثمار في دولة الإمارات، نظرا لما تتمتع به الدولة من اقتصاد حر يعمل في مناخ من الاستقرار، وفي ظل بنية تحتية متطورة تسهل من عملية إعادة التصدير الى بقية دول العالم، وأضافت أن الإمارات استطاعت خلق بنية هيكلية تنافسية على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي من خلال تعزيز النمو الاقتصادي وتطوير مساهمة القطاع الخاص في الاقتصاد عبر الاستثمارات والخبرات ونقل المعرفة·
وأكدت حرص الإمارات والقطاع الخاص على تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية مع الصين، وصولا إلى الشراكة الاقتصادية المشتركة، مشيرة إلى أهمية تسريع مفاوضات التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي والصين لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين·
من جانبه أشاد نائب وزير التجارة الصيني بالعلاقات المميزة التي تربط بلاده بدولة الإمارات، مؤكدا على حرص حكومة بلاده ومجتمع قطاع الأعمال على تعزيز التعاون الاقتصادي وتطوير العلاقات الاستثمارية وإقامة مشاريع مشتركة تخدم البلدين والشعبين الصديقين·· حضر اللقاء سعادة محمد راشد البوت سفير دولة الإمارات في الصين وسعادة محمد الطنيجي سكرتير سفارة الإمارات وسعادة عتيبة بن سعيد العتيبة عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وأعضاء الوفد المرافق·
وكانت معالي الشيخة لبنى القاسمي قد شاركت أمس في افتتاح الدورة 101 لمعرض الصادرات والمستوردات الصيني، وأكدت معاليها في كلمة خلال مراسم الافتتاح أن دولة الإمارات أصبحت واحدة من أهم الاقتصاديات القوية في منطقة الشرق الأوسط، في الوقت الذي يتمتع هذا الاقتصاد بحيوية كبيرة ويمتلك مستقبلا واعدا·
وقالت معاليها إن حكومة دولة الإمارات تبنت خلال السنوات الماضية قاعدة استراتيجية اقتصادية تعتمد على التنويع الاقتصادي، وأوضحت معاليها أن حجم تجارة الإمارات والصين نما بنسبة 31,5 بالمائة خلال عام 2006 ليصل إلى 14,2 مليار دولار لتصبح الإمارات أكبر شريك تجاري للصين في منطقة الخليج، وأعربت عن تفاؤلها بإمكانية تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الصين خلال الفترة القادمة·
وقالت معاليها ''إن اقتصاد الإمارات والصين يحققان نموا يعد الأسرع في العالم، وهما يستطيعان أن يكمل كل منهما الآخر، حيث إنه في الوقت الذي تعد الإمارات مركزا تجاريا استراتيجيا عملاقا في المنطقة فإنه يمكن للمنتجات والخدمات الصينية أن تصل إلى أسواق جديدة في العالم''·
وأكدت معاليها أن المشاركة الكبيرة للإمارات في معرض الصادرات والمستوردات الصيني والتي تعد الأكبر من بين الدول المشاركة دليل حرصها على تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية مع الصين، مشيرة إلى دعم حكومة الإمارات والقطاع الخاص لمشاريع الشباب والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ولهذا المشاركة لنحو 70 من رجال وسيدات الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في المعرض الصيني·
وتدعم المشاركة الإماراتية بالإضافة إلى وزارة الاقتصاد صندوق الشيخ خليفة لدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة ''بداية'' ومؤسسة محمد بن راشد لدعم الشباب وغرفة تجارة وصناعة دبي وشركة القدرة القابضة وطيران الإمارات وشركة مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية ''رواد'' وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي·
وتهدف هذه المشاركة إلى إعطاء الفرصة لرجال وسيدات الأعمال وأصحاب المشاريع المشاريع التجارية الواعدة من الشباب في الدولة للتعرف بشكل مباشر على أحد أهم المعارض التجارية الدولية وإقامة علاقات استثمارية وتجارية مع المنتجين والشركات الصينية والإطلاع على أحدث المعروضات·
وتنطلق استراتيجية وزارة الاقتصاد في مشاركة صغار المستثمرين في المعرض الصيني من أهمية دعم المستثمرين الصغار والشباب ودعم مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة والتعرف على التقنيات العالمية الموجودة في الأسواق العالمية·
من جانبه أكد سعادة محمد راشد البوت سفير دولة الإمارات في الصين أهمية العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية التي تربط الإمارات والصين، وأكد سعادته أن توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون والصين سيفتح آفاقا واسعة في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الإمارات والصين، وسيساهم في تعزيز العلاقات التجارية ويدعم التبادل التجاري·