الاتحاد

أخيرة

سد النهضة الإثيوبي يهدد الآثار المصرية

القاهرة (وام) - أكد وزير الآثار المصري محمد إبراهيم أن بناء سد النهضة الإثيوبي، سيؤثر سلبا على الآثار المصرية بسبب عدم استقرار الأرض بعد انخفاض منسوب المياه. واعرب في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط «أ ش أ» عن استيائه، مما شهده متحف الفن الإسلامي من اعتداء غاشم جراء التفجير الذي تعرضت له مديرية أمن القاهرة. مشيرا إلى أن هذا الاعتداء أدى إلى تضرر 74 قطعة في المتحف الإسلامي من أصل ألف و400 قطعة أثرية بالمتحف، ولا يمكن إعادة ترميمها مرة أخرى ولكنها ستظل شاهدة على محاولة جيوش الظلام لطمس الهوية الإسلامية.
وأوضح إبراهيم أن الوزارة تمكنت من العثور على ست قطع أثرية تحت الأنقاض في المتحف الإسلامي بعد انهيار أجزاء منه بسبب التفجير. لافتا إلى أن العملة الذهبية المفقودة من المتحف لم تسرق وسيتم العثور عليها قريبا. وأشار إلى أنه منع دخول أي فرد إلى مبنى المتحف بعد الحادث مباشرة حتى تستطيع أجهزة الأدلة الجنائية من فحص المكان أولا وتفريغ أشرطة التسجيل الخاصة بالحادث.
وأشاد وزير الآثار بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «يونيسكو» التي تحركت سريعا وتبرعت لمصلحة ترميم الأضرار الواقعة على المتحف، وقال «إن الآثار المصرية تعرضت لهجوم عنيف وتدمير واسع منذ قيام ثورة يناير 2011 وحتى الآن على مدار ثلاث سنوات حيث تم تدمير العديد من القطع الأثرية إضافة إلى نهب وسرقة قطع أخرى وتهريبها خارج الدولة وتدمير المنشآت الأثرية التي تعد أثرا تاريخيا في حد ذاتها».

اقرأ أيضا