صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

القاهرة تطالب برفع الأيدي الخارجية عن لبنان



القاهرة - ''الاتحاد''، وكالات الأنباء: أكد وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط ضرورة رفع الأيدي الخارجية عن لبنان· محذرا من أن استمرار هذه الأيدي والرغبة في التأثير على الشأن اللبناني هو الذي يقود اللبنانيين الى خطر الاصطدام·
وقال يجب أن نشجع أبناء لبنان على التوافق على المحكمة الدولية لان غياب هذا التوافق سيؤدي لتعرض لبنان للاهتزاز·
وأضاف أن هناك مسؤوليات تقع على عاتق المجتمع الدولي وكذلك الشعب اللبناني معربا عن تصوره بأن الطرفين اللبناني والدولي عليهما أن يلتقيا حول توافق ما حول موضوع المحكمة·وأشار الى أنه تلقى يوم الجمعة الماضي اتصالا من الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون حيث اطلعه مون على نيته زيارة سوريا للحديث حول هذا الموضوع وقال إنه سيوفد كذلك مستشارين للشؤون القانونية الى لبنان للتباحث مع المسؤولين اللبنانيين حول هذا الموضوع·
وأعرب أبوالغيط عن أمله في أن تسفر هذه الاتصالات واللقاءات عن احداث انفراجه في الموقف موضحا أن هذا الأمر يتوقف على ردود فعل اللبنانيين وقدرتهم على التخلي عن بعض المصالح الضيقة هنا وهناك·
وقال أبو الغيط انه سيجري مباحثات مع وزير خارجية سوريا وليد المعلم في القاهرة يوم الأربعاء المقبل على هامش اجتماع لجنة متابعة تنفيذ مبادرة السلام العربية للتباحث حول عدد من الملفات الهامة· من جانبه اعتبر وزير العدل اللبناني شارل رزق ان زيارة الامين العام المساعد للامم المتحدة للشؤون القانونية نيكولا ميشال الى لبنان الثلاثاء المقبل ترتدى طابعا سياسيا أكثر منه قانونيا·
وقال رزق ان زيارة ميشال تشكل ''محاولة اضافية لتقريب وجهات النظر بين الاطراف اللبنانية المختلفة للتوافق حول انشاء المحكمة ذات الطابع الدولي تجنبا لاقرارها وفق الفصل السابع لميثاق الامم المتحدة ''· واعتبر ان التفاف اللبنانيين حول انشاء المحكمة ضروري وسيجعلها ''أقوى مما لو فرضت من الخارج''· ودعا الى ''عدم تحميل زيارة المسؤول الدولي أكثر مما تستطيع لكي لا نقع في خيبة أمل اذا لم يصل الى تقريب وجهات النظر اللبنانية''
الى ذلك اكدت ايران انها مستمرة في مشاوراتها مع المملكة العربية السعودية بشأن ايجاد مخرج للازمة في لبنان· واتهم المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية محمد علي حسيني اطرافا اجنبية لم يسمها بالعمل على افشال هذه الجهود وعدم التوصل الى حل لهذه الازمة·
وقال ان ايران مستمرة في جهودها مع المملكة العربية السعودية لإيجاد حل ومساعدة اللبنانيين في التوصل الى مثل هذا الحل مشيرا الى ان الاطراف اللبنانية تتحمل قسطا كبيرا من سبل الحل لان هذه الحل يجب ان ينبع من داخل لبنان ومن الارادة اللبنانية·
وفيما يخص المبادرة العربية للسلام قال حسيني ان اسرائيل تقف ضد كل المبادرات التي تريد حل القضية الفلسطينية لانها لا تريد السلام في المنطقة·