الجمعة 30 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

نهيان بن مبارك: "طيران الإمارات للآداب" من أهم الفعاليات الثقافية

نهيان بن مبارك: "طيران الإمارات للآداب" من أهم الفعاليات الثقافية
19 فبراير 2019 03:00

عبير زيتون (دبي)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح أن «مهرجان طيران الإمارات للآداب» يمثل الآن واحدا من أهم الفعاليات الثقافية التي تحتل موقعا مرموقا على خريطة الأنشطة السنوية الثقافية والأدبية والفكرية في دولة الإمارات.
وأضاف معاليه: تعتز وزارة التسامح بتقديم الدعم والمساندة للمهرجان الذي يتزامن هذا العام مع احتفالات الدولة بعام التسامح، وبرعاية أنشطة المهرجان التي تأتي تحت عنوان «ما وراء التسامح».
وأوضح معالي الشيخ نهيان بن مبارك أن الوزارة، وهي ترعى هذه الأنشطة المهمة، تؤكد أن الزيارة التاريخية التي قام بها قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وإعلانهما وثيقة الأخوة الإنسانية من أبوظبي التي تسعى إلى بناء عالم أكثر سلاماً وأكثر تسامحاً، تمثل نقطة انطلاق ممتازة لهذه الأنشطة والفعاليات في مهرجان هذا العام.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المنظمون لمهرجان طيران الإمارات للآداب، الذي يقام برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» في الفترة من 1 إلى 9 مارس المقبل بالشراكة مع طيران الإمارات وهيئة دبي للثقافة والفنون «دبي للثقافة» ويحتضن المهرجان موسم دبي الفني الذي تقيمه الهيئة.
وشارك في المؤتمر الذي عقد، صباح أمس، في فندق انتركونتيننتال فيستفال سيتي بدبي، وشهد حضوراً ثقافياً وإعلامياً، لافتاً، كل من: الشيخ ماجد المعلا، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة العمليات التجارية، سعيد النابودة، مدير عام هيئة دبي للثقافة والفنون بالإنابة، إيزابيل أبو الهول الرئيسة التنفيذية، عضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، أحلام بلوكي، مديرة المهرجان، وسالم المري، مساعد المدير العام لقطاع الشؤون العلمية والتقنية بمركز محمد بن راشد للفضاء.
وشهد المؤتمر الإعلان عن تخصيص خمس تذاكر ذهبية للمهرجان، بقيمة 20 ألف درهم إماراتي، تتيح لحامليها فرصة حضور جميع فعاليات المهرجان مع إمكانية التواصل مع عدد من الكتّاب في جلسات حصرية ومختارة، كما كشف المهرجان عن استضافته لبطلي الفضاء الإماراتِيين: هزاع علي عبدان خلفان المنصوري، وسلطان سيف مفتاح حمد النيادي المشاركين في مهمة فضائية إلى المريخ مدتها عشرة أيام ضمن بعثة فضاء مشتركة، بالتعاون مع وكالة الفضاء الروسية «روسكوسموس»، في أول ظهور علني لهما، وذلك في جلسة نقاش خاصة، ستشهدها أولى جلسات المهرجان.
وأعرب الشيخ ماجد المعلا في المؤتمر عن فخره بالمهرجان، متوقفاً عند أهمية احتفائه بالكلمة المكتوبة، كأُساس لأهدافه، مؤكداً أهمية تركيز المهرجان هذا العام على مفهوم «ما وراء التسامح»، لاستكشاف قوة اللغة والأدب في تعزيز مفهوم التعايش، والسلام في جو من التسامح والاحترام المتبادل، يعكس ثقافة الإمارات العربية وتوجهاتها الفكرية.
وبدوره، أشار سعيد النابودة إلى الدور المهم الذي يضطلع به المهرجان سنوياً، عبر تعزيز ثقافة الكلمة، والحوار، والتفاعل، ونشر قيم التسامح والسلام بين مختلف الأعراق والحضارات، وبما يعزز من قوة حضور دولة الإمارات العربية برسالتها السامية عالمياً.
وتحدثت أحلام بلوكي عن الثوابت الفكرية التي ترتكز عليها الدورة الـ 11 من المهرجان، في سعيها لتعزيز الحوار الإنساني، وقيمه الإنسانية النبيلة في التعاطف، والتفاهم، والتسامح، عبر بوابة الحوار، والتفاعل الفكري والوجداني، وبث رسالة الإمارات في التسامح والانفتاح، وهذا ما يعبر عنه شعار المهرجان هذا العام.
وعن تفاصيل المحور المخصص للتسامح: توقفت بلوكي عند طبيعة الجلسات التي سيتم تنظيمها بشكل خاص، احتفاء بعام التسامح في الدولة، مشيرة إلى الاهتمام الكبير الذي توليه الدورة الحالية للمهرجان بتجارب نسائية رائدة عالمياً، غيرت صاحباتها العالم، ووصلن للقمم بالمثابرة، والمغامرة، من أجل توسيع الآفاق أمام الأجيال القادمة.
فيما أشار سالم المري، في كلمته باللغة الإنجليزية، إلى مشاركة مركز محمد بن راشد للفضاء في أولى جلسات المهرجان، عبر حضور رائدي الفضاء الإماراتيين، وذلك بالتزامن مع حفل توقيع أول إصدار من مؤسسة محمد بن راشد للفضاء، ويتناول قصصاً من مثابرة برنامج الإمارات ووصوله بأيدٍ إماراتية إلى الفضاء.

فعاليات تشجع التفاعل مع محور التسامح
* تخصيص جناح خاص تشارك فيه شركة «Storytel» المتخصصة في الكتب السمعية لتسجيل أقوال زوار المهرجان عن التسامح، وسيتم تضمين أفضل المساهمات في ملف صوتي خاص بمهرجان طيران الإمارات للآداب.

* تشارك مكتبة دبي الصوتية وهيئة الطرق والمواصلات بالتعاون مع موقع (Bookshare.org) في المهرجان وتتوجه مكتبة دبي الصوتية لأكثر من سبعة ملايين من المكفوفين في العالم العربي وستعرض في المهرجان لأول مرة عملية تحويل الكتب إلى تسجيلات صوتية.

* يتضمن المهرجان جلسات لكتاب من مختلف دول العالم لمناقشة محور التسامح وهو من أهم محاور المهرجان لهذا العام، بالإضافة إلى مناقشة عدة محاور أخرى مثل الأزمات الإنسانية والبيئية وكيفية التعامل مع الصراعات ومستقبل العلوم، وأهم الأعمال والشخصيات الأدبية المؤثرة والملهمة.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©