عربي ودولي

الاتحاد

حشد غاضب من الهايتيين يهاجم قافلة مساعدات

هايتيون ينقبون بين الانقاض بعد مرور نحو شهر ونصف على الزلزال المدمر

هايتيون ينقبون بين الانقاض بعد مرور نحو شهر ونصف على الزلزال المدمر

صرح مصدر في الشرطة أن حشداً من الهايتيين الغاضبين هاجم في بلدة ليمبي القريبة من مدينة الكاب الهايتية شمال البلاد، قافلة من المساعدات الانسانية التي خصصها برنامج الغذاء العالمي للمنكوبين بعد الزلزال المدمر الذي ضرب هذا البلد في 12 يناير.
وقال اوجوستان دوميرسي مفوض الشرطة في المدينة إن الحادث وقع عند مدخل المدينة حيث اقام هايتيون حواجز لمنع مرور القافلة. وأضاف ان “الناس حاولوا الاستيلاء على المنتجات عبر إغلاق مدخل المدينة في وجه القافلة”. وأرسلت الشرطة الوطنية الى المكان لكنها لم تعتقل احدا، حسبما ذكر المصدر نفسه.
وتابع “بعد محادثات مع جنود حفظ السلام التشيليين الذين كانوا يرافقون القافلة ، تم توزيع صناديق حليب على الناس الذين تشاجروا وتبادلوا الرشق بالحجارة لكن لم يسقط ضحايا على ما يبدو”.
وقال مدرس في المكان إن “مئات الاشخاص هاجموا القافلة المكونة من حاويات ممتلئة بحصص غذائية والتي يرافقها جنود حفظ السلام، وقاموا برشقها بالحجارة مطالبين بتسلم المساعدة”.واستولى الحشد على محتويات شاحنة واحدة على الاقل.
وقال تقرير للبرنامج إنه قدم منذ وقوع الزلزال حصصا غذائية لنحو اربعة ملايين هايتي في بور او برانس والمناطق التي تضررت بالزلزال.
من جهة اخرى ، قالت الأمم المتحدة في تقرير إن نحوى 330 ألف شخص اي نحوى ستين ألف اسرة تسلمت خيما واغطية للوقاية من البرد في المخيمات التي اقيمت على عجل بعد الزلزال الذي ادى الى تشريد نحو 1.2 مليون شخص.
وكان رئيس هايتي رينيه بريفال صرح السبت ان نحو 900 ألف هايتي ما زالوا ينتظرون خيما وعد بها المجتمع الدولي منذ الزلزال الذي اودى بحياة 300 ألف شخص على حد قوله.
وأخيرا اتهم مئات المشردين الذين يخيمون منذ الزلزال في حديقة مقر رئيس الوزراء جان ماكس بيليريف، الشرطة بمنع وصول المساعدات اليهم لإجبارهم على مغادرة المكان. وبدعوة من رئيس الحكومة لجأ اكثر من ألف شخص الى حديقة القصر الواقع على إحدى تلال بور او برانس.
الى ذلك ، اعلن المعهد الاميركي للجيوفيزياء ان زلزالا تبلغ قوته 4,7 درجات ضرب امس هايتي.
وقال المعهد إن مركز الزلزال الذي وقع عند امس وهو الاخير في سلسلة الهزات الارتدادية بعد الزلزال المدمر الذي وقع في 12 يناير ، يقع على بعد 35 كلم جنوب غرب بور او برانس.

اقرأ أيضا

الكويت: شفاء 5 حالات جديدة من "كورونا"