صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

بوتين: إسقاط الطائرة له عواقب خطيرة على علاقاتنا مع تركيا

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، أن إسقاط تركيا مقاتلة روسية قرب الحدود السورية سيخلف "عواقب خطيرة" على العلاقات بين البلدين بينما قالت تركيا إن من واجبها الدفاع عن حدودها.


واصفا ذلك بأنه "طعنة في الظهر".


وقال بوتين، خلال لقاء في سوتشي (جنوب روسيا) مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، "بالتأكيد سنحلل كل ما جرى. والأحداث المأساوية، التي وقعت اليوم، ستخلف عواقب خطيرة على العلاقات الروسية-التركية".


من جانب آخر، أكد بوتين أن المقاتلة الروسية "سوخوي-24"، التي أسقطها الطيران التركي قرب الحدود السورية، لم تكن تهدد تركيا مشيرا إلى أنها أصيبت في الأراضي السورية على بعد كيلومتر من الحدود التركية.


ووصف الرئيس الروسي إسقاط الطائرة بأنه "طعنة في الظهر".


وقال بوتين "طائرتنا وطيارونا لم يكونوا يشكلون أي تهديد لتركيا"، مضيفا أن المقاتلة تحطمت على بعد أربعة كيلومترات من الحدود.


بدوره،  برر رئيس الوزراء التركي أحمد داود اوغلو قرار القوات المسلحة، اليوم الثلاثاء، إسقاط الطائرة الروسية التي تقول أنقرة إنها انتهكت المجال الجوي للبلاد، مؤكدا أن من "واجب" تركيا القيام بكل ما بوسعها لحماية حدودها.


وقال داود أوغلو "يجب أن يعلم الجميع أن من حقنا المعترف به دوليا ومن واجبنا الوطني اتخاذ جميع التدابير اللازمة ضد كل من ينتهك مجالنا الجوي أو حدودنا".


وأضاف، في كلمة ألقاها في اليوم الوطني للمدرسين، أن "أمتنا الموقرة يجب أن تعرف أننا لن نتردد لحظة، في اتخاذ التدابير الضرورية".


وأسقط الطيران الحربي التركي، صباح اليوم الثلاثاء، قاذفة روسية من طراز سوخوي 24 شاركت في العمليات إلى جانب قوات نظام دمشق شمال اللاذقية، في أقصى شمال غرب سوريا، قرب الحدود التركية.


وأكدت أنقرة أن الطائرة انتهكت مجالها الجوي وتم تحذيرها مرارا لكن موسكو نفت ذلك بشكل قاطع مشيرة إلى أن الطائرة أصيبت في الأراضي السورية على بعد كيلومتر من الحدود التركية.


والحادث هو الأخطر بين تركيا وروسيا منذ بداية التدخل العسكري الروسي دعما للرئيس السوري بشار الأسد قبل نحو شهرين.