الاتحاد

الرياضي

الإمارات يعود من الغربية بنقطة ثمينة

ادريسو وسط كماشة اماراتية

ادريسو وسط كماشة اماراتية

بدع زايد- عاد فريق الإمارات من المنطقة الغربية بنقطة ثمينة بعد تعادله مع الظفرة 2-،2 ضمن منافسات الجولة الـ،14 وجاءت المباراة مثيرة خصوصاً في الشوط الاول الذي شهد تسجيل الاهداف الاربعة واهدار الظفرة ركلة جزاء·· ورفع الظفرة رصيده الى 14 نقطة وبقي في المركز التاسع، في حين بقي الإمارات في المركز الأخير برصيد 10 نقاط·
المباراة تميزت بالشد العصبي والتوتر طوال فتراتها، ونجح الإمارات في اقتناص نقطة غالية من الظفرة، بعد أن نجح في تحقيق التعادل، بهدفين لكل منهما، في مباراة شهدت هدفين وضربة جزاء في دقيقتين، أحرز أهداف الظفرة محمد سالم (8) محمد عمر (33)، بينما احرز للإمارات رسول خطيبي (26) ورضا زاده (34)·
بدأ الظفرة بتشكيلة ضمت عبد الباسط محمد في حراسة المرمى أمامه أمين الرباطي وجمعة خاطر ومهند سالم ومحمد علي عمر وعلي سعيد ويعقوب يوسف ومحمد سالم وأكبر بور وأدريسو ومحمد عمر·
بينما بدأ الإمارات المباراة بتشكيلة عبد الله حسن وأحمد مبارك وعبد الله مال الله وعلي محمد وعادل صالح وحميد سعيد ومهدي رجب وغلام رضا ورسول خطيبي ومحمد أحمد وعادل عبد الله·
ومع صافرة الحكم محمد عبد الكريم كثف الظفرة من هجومه في محاولة لأول هدف مبكر وهو الذي تحقق له بالفعل عن طريق تمريرة طولية متقنة من أكبر بور من وسط الملعب ليكسر بها مصيدة التسلل إلى محمد سالم الذي انطلق بذكاء من الجهة اليمنى ليسدد كرة قوية داخل الشباك على يسار عبد الله حسن مسجلاً الهدف الأول في الدقيقة السابعة·
وواصل الظفرة ضغطه عقب الهدف لإدراك هدف آخر وكاد ان يتحقق له ذلك عن طريق محمد عمر الذي انفرد بالمرمى قبل ان يتدخل الدفاع في اللحظة الأخيرة ويحول الكرة إلى ركنية·
ويحتسب الحكم ضربة حرة للامارات يتصدى لها عبد الله مال الله ويسددها قوية بجوار القائم الأيسر للحارس عبد الباسط محمد ويرد الظفرة بهجمة منظمة عن طريق محمد سالم يحولها الدفاع الى ركنية ويستغل خطيبي دربكة أمام المرمى ويسدد كرة قوية خارج المرمى·
وترتفع وتيرة المباراة مع الهجمات المتبادلة وكاد محمد عمر أن يفعلها في الدقيقة 20 عندما انفرد بالحارس وراوغ مدافع الإمارات ليسددها في المرمى قبل أن يحولها الدفاع لركنية·
ويحاول مهدي رجب أن يضرب التكتل الدفاعي الظفراوي بتسديدة قوية من خارج المرمى تعلو العارضة·
ومع الهجمات المتبادلة من الفريقين يستغل رسول خطيبي خطأ دفاعيا للظفرة ويسدد كرة قوية ماكرة تسكن شباك عبد الباسط محمد مسجلاً هدف التعادل للإمارات·
وينشط الظفرة عقب الهدف للعودة مرة أخرى للمباراة ويحاول محمد عمر أكثر من مرة ويتحقق له ما أراد في الدقيقة 32 عندما استغل خطأ الحارس ليسددها في المرمى مسجلاً الهدف الثاني للظفرة·
وفي أول كرة عقب الهدف وفي أحداث غريبة ترتطم كرة غلام رضا بجسم عبد الباسط محمد لتسكن الشباك مسجلاً الهدف الثاني للإمارات·
وترتفع وتيرة المباراة وتزداد قوة ويحتسب الحكم ضربة جزاء للظفرة يتصدى لها أيمن الرباطي ليسجل منها هدفا لكن الحكم أعاد اللعبة ويسدد الرباطي مرة اخرى لكن الحارس عبد الله حسن تصدى لها وأنقذ مرماه من هدف·
وينشط الظفرة مرة أخرى في محاولة لإنهاء الشوط الأول بالتقدم وكان دفاع الإمارات لها بالمرصاد· وكاد الرباطي أن يصحح خطأ إهدار ركلة الجزاء في الدقيقة 38 عندما استقبل كرة محمد سالم برأسية علت العارضة ويستمر الأداء القوي خاصة مع اقتراب الشوط الأول من نهايته الذي شهد محاولات من الجانبين لم يكتب لها النجاح لتنتهي الحصة الأولى بالتعادل 2/·2
بدأ الشوط الثاني بداية حذرة من الفريقين، على عكس الشوط الأول، الذي اشتعلت فيه المباراة حماساً، حيث انحصر اللعب في وسط الملعب، ولم تسفر هجمات الفريقين عن أي خطورة حتى الدقيقة السابعة، عندما سدد مهدي رجب تسديدة من خارج المرمى تعلو العارضة·
حاول الظفرة اختراق دفاع الإمارات، عن طريق انطلاقة علي سعيد من الجهة اليمنى، وتحركات محمد عمر داخل منطقة الجزاء، وفي الدقيقة (25) كاد محمد عمر أن يضيف الهدف الثاني له، عندما استقبل تمريرة أدريسو داخل منطقة الجزاء، ليسددها قوية من لمسة واحدة، ولكنها تعلو العارضة ويضيع هدف مؤكد للظفرة·
سعى كل فريق إلى التخلي عن حذره الدفاعي والضغط بكل أسلحته، وهو ما أوجد مساحات خالية ساهمت في ارتفاع نسبة خطورة الهجمات المتبادلة على المرميين·
ويضطر المدرب ايمن الرمادي، إلى اشراك جاسم أكبر بدلاً من علي سعيد، لتنشيط الجانب الهجومي، وفي المقابل يدفع سفيان الحيدوسي بمنصور حسين بدلاً من عادل عبدالله، الذي حصل على انذار لتعمده الخشونة فور نزوله أرض الملعب، ومع ارتفاع وتيرة المباراة تزداد الأخطاء، وتكثر الفرص الخطرة ولولا سوء الحظ لأدرك محمد عمر الهدف الثاني له، عندما استقبل تمريرة محمد سالم داخل منطقة الجزاء، ويلعبها ماكرة سريعة ولكنها تمر بجوار القائم الأيمن للحارس عبدالله حسن·
ويحاول الفريقان تنويع اللعب عن طريق الاطراف، لاستغلال أي خطأ دفاعي أو التسديد من خارج منطقة الجزاء ولكن جميع المحاولات باءت بالفشل دون خطورة، بعدما على حدود منطقة الجزاء، دون أن يختبر الحارسان في كرة خطرة·
وكاد مهدي رجب، أن يقتص هدف غالي، عندما استقبل كرة عرضية متقنة داخل منطقة الجزاء، ويسددها قوية لينقذها مهند العنزي مدافع الظفرة، ويحولها لركنية وينقذ فريقه من هدف مؤكد·
وكاد غلام رضا أن يدرك هدف الفوز عندما لعب كرة قوية لكنها خارج المرمى·
وكاد محمد عمر أن ينهي المباراة بهدف رائع من تسديدة قوية خارج حدود منطقة الجزاء، ولكنها تبعد ياردة عن القائم الأيمن·

اقرأ أيضا

"الفرسان".. اللقب الرابع بـ "الثلاثة"