الاتحاد

عربي ودولي

«المؤتمر» الليبي يمدد ولايته لإتمام الدستور

طرابلس (وكالات) - وافق المؤتمر العام الوطني في ليبيا (البرلمان المؤقت) على تمديد ولايته التي تنتهي في السابع من فبراير، لإتاحة متسع من الوقت للجنة خاصة لكتابة دستور جديد، بوصفه خطوة مهمة لتعزيز التحول السياسي للبلاد نحو الديمقراطية. وأقر أعضاء المؤتمر بالأغلبية «خريطة طريق» جديدة تدعو إلى إجراء انتخابات مبكرة إذا فشلت لجنة خاصة مؤلفة من 60 عضوا بحلول مايو في تحقيق تقدم نحو إتمام كتابة الدستور الجديد. أما إذا حققت اللجنة تقدما، فإن المؤتمر سيبقى حتى ديسمبر لإتاحة وقت له لإتمام الدستور الجديد قبل الدعوة إلى الانتخابات في نهاية العام.
وتتضمن بنود الخريطة الالتزام بالتصويت على حزمة الإصلاحات التي قدمتها لجنة ممثلي كتل المؤتمر الوطني العام بناء على مذكرة لجنة خريطة الطريق في مدة أقصاها 15 فبراير. كما تتضمن تعديلا في الإعلان الدستوري المؤقت والالتزام بتغيير الحكومة المؤقتة من خلال التوافق على بديل لرئيس الحكومة خلال فترة لا تتجاوز أسبوعين من تاريخ الثالث من فبراير الجاري.
وقال سعد بن شرادة العضو المستقل بالمؤتمر الوطني «لقد أصدرنا خريطة طريق تنص على المواعيد المحددة وسنترك الآن الأمر للشعب ليقرر». بينما اوضح أعضاء في المؤتمر أن الخطة لا تتضمن أي إشارة رسمية إلى محاولة إجراء اقتراع على حجب الثقة في رئيس الوزراء على زيدان، واعتبروا أن أي مواعيد محددة للانتخابات ستقررها اللجنة الانتخابية.
الى ذلك، قال متحدث باسم الجيش الليبي إن القوات المسلحة لم تتلق أوامر من رئيس الوزراء علي زيدان بالتحرك واستخدام القوة لإنهاء سيطرة المحتجين على موانئ النفط في شرق البلاد المستمرة منذ ستة اشهر. وأضاف بعد تكرار زيدان الاثنين التحذير من إمكان اللجوء إلى استخدام القوة وانه أمر وزارة الدفاع تحريك القوات المسلحة «انه لم تصله أوامر ولم يتم نشر قوات لمواجهة قوة حرس المنشآت النفطية السابقة التابعة للدولة التي انشقت في أغسطس وسيطرت على موانيء راس لانوف والسدر وزويتينة في إطار جماعة اكبر تطالب بمزيد من الحكم الذاتي.
وقال المتحدث باسم الجيش علي الشيخي إن الجيش لم يتسلم أي أوامر من وزارة الدفاع أو من رئيس الوزراء نفسه تتعلق بالتحرك نحو حقول النفط المحتلة، لكنه أضاف «انه إذا تلقت القوات المسلحة أي أوامر فسيتم عندئذ بحث الأمر».
على صعيد آخر، قامت مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في ساعة مبكرة امس، بإجلاء 30 سودانيا من النازحين من ليبيا خلال الثورة الليبية إلى الولايات المتحدة بعد حصولهم على حق اللجوء إليها.

اقرأ أيضا

لبنان يكافح عشرات الحرائق وسط موجة من الطقس الحار