الاتحاد

الرياضي

ثلاثة سيناريوهات مثيرة في الجولة المجنونة


الـزعـيـــــم هــو الـزعـيــــم ولا عـــزاء للجـزراويـــة
الوحــدة يفلـت من الشــارقــة عبر الفتى الذهبـي
تحليل: سعيد عبدالسلام
* * ابتسم نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة إلى الرباعي·· العين والوحدة والأهلي والوصل·
* * وغادرت فرق الجزيرة والاتحاد والشارقة والشباب بشرف·
* * هذا الذي ارادته الساحرة المستديرة واللعبة المجنونة·
* * فالأهلي يمضي في مشوار الدفاع عن اللقب بنجاح وفي نفس الوقت يبحث عن نفسه من جديد·
* * والعين يستثمر الدفعة المعنوية التي غلفت لاعبيه بعد الفوز على النصر بتسعة لاعبين وعلى حساب العنكبوت الجزراوي·
* * والوصل يفيق من سباته ويرفع شعار اخطف واهرب أمام الشباب·
* * الواقع يقول ان دور الثمانية خلا من المفاجآت إلا إذا اعتبرنا فوز الوصل على الشباب مفاجأة·
* * ويقول ايضا ان المباريات ارتقت إلى المستوى الذي يليق بالدور ربع النهائي لبطولة الكأس·
* * اختلفت السيناريوهات واستمتعت الجماهير بأهداف مختلفة المذاق وأوقات اضافية وركلات جزاء ترجيحية·
* * لكن كان سيناريو مباراة الوحدة مع الشارقة هو الاغرب والأكثر اثارة في اللقاءات الأربعة·
* * ولم تخل المباريات من حالات الطرد وبالطبع الانذارات وغير ذلك·
سنبدأ من السيناريو الاغرب الذي جمع الوحدة مع الشارقة والذي نراه بمثابة درس كروي كبير لكل من يريد ان يتعلم الكفاح حتى الرمق الأخير وان كرة القدم لا تعرف المستحيل وأمورا أخرى كثيرة·· فعبد العزيز العنبري افتتح الاهداف التسعة عندما سجل للشارقة بعد مرور سبع دقائق فقط· لكن جاء الرد الوحداوي قويا وبهدفين للفتى الذهبي اسماعيل مطر في الدقيقتين 28 و68 ليتقدم الوحدة 2/1 ويضيغ نواف مبارك ركلة جزاء للشارقة ويضيع معها فرصة التعادل· ليعود الوحداوية ويقسوا على الشارقة عندما رفعوا النتيجة إلى 4/1 بعدما أحرز الايفواري توني الهدف الثالث في الدقيقة 79 وبعدها ناطحة السحاب البوسني ميتروفيتش في الدقيقة ·83
وفي الوقت الذي توقع الجميع ان المباراة قد انتهت في الوقت الاصلي لصالح الوحدة حيث لم يتبق سوى سبع دقائق فقط على انتهاء الوقت الاصلي·· لكن كان للشرقاوية رأي آخر تماما حيث لاح في الافق وجود اعصار شرقاوي قوي بدأه سعيد الكاس عندما أحرز الهدف الثاني لفريقه قبل نهاية الوقت الاصلي بثلاث دقائق فقط· ولم يفقد الشرقاوية الأمل في الوقت الذي تراخى فيه لاعبو الوحدة· واذا بالمهاجم الشاب سالم سيف يحرز الهدف الشرقاوي الثالث قبل انتهاء الوقت الاصلي بدقيقة واحدة فقط· وبدأ الوحداوية يتمنون ان يطلق الحكم الدولي فريد علي صافرة النهاية حتى يبتعدون عن الوقت الاضافي واذا بالأسمر الشرقاوي الشاب راشد عبدالله يحرز هدف التعادل في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع·· لينتهي الوقت الاصلي من السيناريو العجيب ويلجأ الفريقان إلى الوقت المحتسب بدل الضائع ويمر الشوط الثالث ولم يتغير شيئا·· وإذا بالفتى الذهبي اسماعيل مطر يستغل خطأ دفاعيا شرقاويا قاتلا قبل نهاية الوقت الاصلي بأربع دقائق ويخطف الكرة ليسكنها المرمى ليحرز هدف الفوز الوحداوي ويتنفس الوحداوية الصعداء بعد مواجهة شرسة مع فريق عنيد وهو الشارقة·
عصبية تفوق الحد
شهدت المباراة بعض الانفلات والعصبية من بعض اللاعبين مما حدا بالحكم الدولي محمد عمر إلى اشهار البطاقة الحمراء في وجه حيدر آلو علي لاعب الوحدة بالاضافة إلى 8 انذارات للاعبي الفريقين· صحيح الوصول إلى الدور نصف النهائي والسكن ضمن الأربعة الكبار في البطولة حلم جميل لكن الروح الرياضية هي الحلم والواقع الأجمل والهدف الاسمى من ممارسة الرياضة·
المردود الكبير الذي خرج به العين من الفوز على النصر بتسعة لاعبين في الدوري انعكس على الفريق في بطولة الكأس عندما رفع الروح المعنوية للاعبين وعلمهم درسا انه لا مكان للمستحيل في عالم كرة القدم· فنجح الزعيم في كسب جولة جديدة من جولاته مع العنكبوت المتطور الجزراوي· لكن تلك المباراة قاسية حيث حول حلم الجزيرة الفوز بالكأس إلى كابوس في الدقيقة 58 وعبر رامي يسلم الذي استغل كرة ووضعها بكل ثقة في مرمى الحارس المخضرم سعيد جمعة الذي ظل بعضا من الوقت في حالة ذهول وكأنه يستشعر ان فريقه سيغادر البطولة لا محالة·· وصدق حدسه فالعين كعادته يثور عندما يهدأ الآخرون ويتمرد على واقعه بحكم طموحات مسؤولية وخبرات لاعبيه وقدرات مدربه الداهية ميلان ماتشالا في توظيف امكانات اللاعبين وشحذ هممهم·· فرغم غياب سبعة لاعبين أساسيين لأسباب مختلفة منها الايقاف والاصابات إلا ان المتابع للمباراة لا يشعر بهذا الوضع·
ورغم كل ذلك لم يستغل لاعبو الجزيرة هذه النقص العددي الكبير في صفوف البنفسجي·· ولعب العين على أوتار حساسة عديدة ابرزها حرمان الجزيرة من التسجيل حتى لو وصلت المباراة إلى الوقت الاضافي وفي نفس الوقت استغلال أي فرصة لتوجيه رصاصة الرحمة·· ونجح السيناريو العيناوي ووقع العنكبوت في الفخ عندما خطف رامي يسلم هدف الفوز العيناوي في الدقيقة الأخيرة من الشوط الاضافي الأول·
* * لم يصدق لاعبو الجزيرة أنفسهم ونتيجة المباراة تضيع من بين أيديهم ولم يستطيعوا فعل شيء·
* * أضاف خالد علي عبء كبير على زملائه في فريق الجزيرة عندما نال الكارت الأحمر في الدقيقة الخامسة من الشوط الثاني·

اقرأ أيضا

حمدان بن راشد يستقبل بعثة أرسنال الإنجليزي اليوم