صحيفة الاتحاد

الإمارات

برنامج التطوير الوظيفي يفتح أبواب المستقبل للمواطنين



السيد سلامة:
بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، تواصل دائرة الخدمة المدنية في إمارة أبوظبي تنفيذ فعاليات ''برنامج التطوير الوظيفي''، وذلك بالتعاون مع جامعة أبوظبي·
ويهدف البرنامج إلى الارتقاء بمستوى أداء الموظفين وتطوير الكفاءات والكوادر المواطنة، وعلى رأسهم الموظفون المتأثرة وظائفهم ببرامج إعادة الهيكلة أوالدمج أو الخصخصة أوالإلغاء· كما يؤهل البرنامج الموظفين بما يتناسب مع التطورات والمستجدات الإقليمية والدولية، والحصول على المعرفة والتكنولوجيا المتقدمة، وتميز الأداء الحكومي، بما له من أثر كبير على قطاعات النشاط الاقتصادي·
إعادة الهيكلة
وأكد معالي راشد مبارك الهاجري رئيس دائرة الخدمة المدنية على أهمية هذا البرنامج، حيث سبق أن وافق المجلس التنفيذي الموقر على اعتمادات مالية تصل إلى 52 مليون درهم لتدريب 1500 موظف وموظفة من المواطنين المتأثرة وظائفهم بإعادة الهيكلة أو الدمج أو الخصخصة أو الإلغاء، وكذلك الموظفين الذين ترى دوائرهم أن كفاءاتهم تحتاج إلى تدريب وتطوير مكثف ليتمكنوا من إنجاز أعمال مختلفة بصورة جيدة·
وأشار إلى أن البرنامج يشمل مهارات اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي وأخلاقيات العمل وإدارة الموارد البشرية وحوكمة المؤسسات، ومجالات التمويل والاستثمار وأسواق المال والبورصات والمحاسبة الدولية، والتدريب المهني والإدارة الفندقية والسياحة والسفر، وإدارة الأسواق التجارية وبيع التجزئة وإدارة العقود، وإدارة العقارات والمشاريع والتأمين والدعم اللوجستي، وإدارة الوقت والجودة الشاملة، وغير ذلك من الأنشطة الإدارية والدولية المتقدمة، كما يهدف البرنامج إلى توحيد معايير التقيم وتحقيق الإنصاف والعدالة في المعاملة بين كافة الموظفين، وفتح الباب للموظفين للتقدم الوظيفي والتعرف بموضوعية على كافة إمكانياتهم وقدراتهم ومهاراتهم المختلفة، من أجل تحديد المسار الوظيفي وترشيد استخدام الموارد البشرية للتدريب وتنمية المهارات الإدارية والفنية، بما يمكنهم من إتقان اللغة الإنجليزية، وتطوير مهاراتهم في استخدام الحاسب الآلي، ومعرفة أخلاقيات العمل، ورفع كفاءاتهم الوظيفية بحيث يمتلكون مهارات تنافسية في أسواق العمل، والعمل على إعادة استيعابهم في قطاعات النشاط الاقتصادي المختلفة، ليكونوا مصدر جذب من القطاع الخاص والهيئات والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية·
رسالة الجامعة
أكد سعادة علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي على أهمية البرنامج الذي يعزز من كفاءة الموارد البشرية، مشيراً إلى الاهتمام الذي يوليه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس أمناء جامعة أبوظبي برسالة الجامعة ودورها في خدمة المجتمع، باعتبارها أحد بيوت الخبرة الوطنية الرائدة في هذا المجال، حيث يؤكد سموه دائماً على قدرة الجامعة في القيام بتنفيذ مثل هذه المشاريع الوطنية الكبيرة من خلال علاقات شراكة استراتيجية بين الجامعة وعددٍ من الجهات والهيئات المجتمعية ذات العلاقة·
وقال بن حرمل إن البرنامج التدريبي يعتمد نموذجاً فريداً يضم عددا من المحاور الأساسية التي تمكنه من تحقيق أهدافه، وهي: التقييم وإعداد خطة التدريب والتطوير الفردي، تعليم اللغة الإنجليزية وأساسيات تقنية المعلومات، تطوير المهارات الأساسية، التخصص المهني، إعادة التوظيف والانخراط في سوق العمل، مشيرا إلى حرص جامعة أبوظبي على توفير البيئة التعليمية والأكاديمية المناسبة لإنجاح هذا البرنامج·