الاتحاد

عربي ودولي

بريطانيا تدعو لوقف معارك مقديشو



عواصم- ''وكالات الأنباء'': دعت بريطانيا إلى وقف القتال في الصومال ودعت الأطراف المتنازعة للجلوس إلى مائدة الحوار، وقال بيتر جودرهام رئيس دائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالخارجية البريطانية الذي يزور اليمن حالياً لرويترز: ''نحن نقدر وندعم الجهود التي يبذلها اليمن من اجل تحقيق المصالحة الصومالية، ونحن ندعم هذا التوجه''، وأكد ضرورة ''وقف إطلاق النار والاشتباك بين الأطراف المتحاربة والجلوس إلى طاولة الحوار''، وصولاً إلى تحقيق الأمن والاستقرار في الصومال، مشيراً إلى ضرورة توافر دعم دولي،
وأعلن المسؤول البريطاني رفع الدعم السنوي الذي تقدمه بلاده لليمن من 20 مليون دولار إلى 100 مليون دولار خلال السنوات الأربع القادمة·
من ناحيتها أيدت دول شرق أفريقيا الاعضاء في منظمة ''ايجاد'' الحكومة الصومالية وحليفتها اثيوبيا، منحازة إلى صف اديس ابابا المنخرطة في خلاف مع اريتريا يتطور من خلال الازمة في الصومال·
وحث الدبلوماسيون الذين اجتمعوا في العاصمة الكينية نيروبي برعاية الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق إفريقيا ''إيجاد'' المؤلفة من سبع دول على تقديم المزيد من الدعم المالي لقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي والاسراع بعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية في الصومال·
وتتهم الصومال وحليفتها اثيوبيا اريتريا بتقويض الحكومة الصومالية المؤقتة بتوفير الأسلحة للمقاتلين الضالعين في بعض من أسوأ أعمال العنف التي شهدتها مقديشو في 15 عاماً·وأعرب بيان صدر بعد الاجتماع عن التقدير لاثيوبيا ''عن كل التضحيات التي قامت بها لتعزيز الموقف المشترك لايجاد''، وهي إشارة قال دبلوماسيون: إنها تشير الى دعم الجيش الاثيوبي للحكومة الصومالية، كما أدان البيان ''جميع القوى التي تقوض الحكومة (الصومالية) وتحاول منعها من القيام بمسؤولياتها·
الى ذلك ذكرت جماعة معنية بحقوق الإعلاميين أن اثنين من الصحفيين العاملين بوسائل اعلام تابعة للحكومة الاريترية محتجزان سراً في الصومال بعد إلقاء القبض عليهما أواخر العام الماضي، وقالت اسمرا الشهر الماضي: إن كينيا احتجزت ثلاثة اريتريين، ثم رحلتهم ''مكبلين بالسلاسل'' الى مقديشو· وقالت منظمة ''مراسلون بلا حدود'': إن الثلاثة بينهم صحفيان، وطلبت من الحكومتين الاثيوبية والصومالية تقديم معلومات عنهما، واضافت أن الاريتري الثالث ليس صحفياً·

اقرأ أيضا

مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين في انفجار غرب بغداد