الاتحاد

الاقتصادي

مؤشرات الخليج تستهدف مستويات جديدة.. و«المصري» يستهدف مستويات المقاومة

مستثمرون في البورصة الكويتية (أرشيفية)

مستثمرون في البورصة الكويتية (أرشيفية)

دبي (الاتحاد)

تختبر مؤشرات البورصات الخليجية مستويات صعود جديدة مرتقبة على المدى المتوسط لا سيما مع تحسن أسعار النفط، فيما لا يزال مؤشر البورصة المصرية واعداً بالمزيد من مستهدفات الصعود على المدى القصير على الأقل رغم أن السوق قد يتراجع في أي وقت بشكل مباشر ومفاجئ، حسب التحليل الفني الذي يعده أسامة العشري، عضو جمعية المحللين الفنيين – بريطانيا.
وقال العشري، إن أداء المؤشر السعودي في المستويات الحالية كان ضعيفاً خلال تداولات الأسبوع الماضي الذي اتسم بضيق مساحة التداول حيث لم تتجاوز 1,4% لتنحصر تداولاته بين مستوى 7290 نقطة كحد أعلى و7176 نقطة كحد أدنى قبل أن يغلق قرب حده الأدنى في نهاية تداولات الأسبوع مع تراجع لافت في قيم وأحجام التداول طوال تداولات الأسبوع الماضي بشكل عام، مؤكداً أن ضعف أداء المؤشر السعودي الحالي لا ينفي مستهدفات صعود جديدة مرتقبة على المدى المتوسط قد يصل مداها مستوى المقاومة الأول عند 7533 نقطة قبل نهاية تداولات الشهر الحالي وأيضاً مستويات المقاومة قرب حاجز المقاومة النفسي عند 8000 نقطة خلال تداولات الربع الحالي.
ويرى العشري، أنه لا يجد سبباً يستوجب معه التشاؤم لا سيما بعد تحسن أسعار النفط بشكل ملحوظ في مطلع العام الجديد ما يحفز معه المؤشرات الاقتصادية لتسجيل انتعاش ولو بشكل مؤقت، حيث سيدعم ذلك بالتأكيد السوق السعودي الذي عانى كثيراً من التراجع وضعف الأداء منذ سبتمبر من عام 2014، منوهاً إلى أن المؤشر تراجع من مستوى 11159 نقطة بشكل متسلسل ومباشر ليصل إلى أدنى مستوياته منذ 5 سنوات في مارس من العام الماضي 2016 ليسجل سعره الأدنى عند 5348 قبل أن يبدأ صعوده المباشر من جديد خلال تداولات الربع الأخير من العام الماضي، مستهدفاً بشكل مباشر مستوى المقاومة عند 7279 نقطة ويستمر في التداول في مناطق تداوله الحالية، معرباً عن اعتقاده أن المؤشر السعودي ما زال يتداول في مناطق معتدلة المخاطر ويستعد لتسجيل سعر أعلى جديد قد يصل مداه.
وفي ما يخص مؤشر قطر الذي تحرك بشكل إيجابي خلال الأسبوع الماضي، أفاد العشري بأن المؤشر نجح في الاندفاع صعوداً بشكل مباشر من مستوى 10402 نقطة إلى مستوى 10717 نقطة مسجلاً ارتفاعاً تجاوزت نسبته 3%.
ورجح أن يواصل المؤشر صعوده في مستهل تداولات الأسبوع الجديد، مع الإشارة إلى أن المؤشر ما زال يتداول دون منحنى هبوطي على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط غير أن نجاحه في تجاوز مستوى المقاومة الأول عند 10790 سوف يدفعه غالباً إلى استهداف مستويات مقاومة جديدة فوق حاجز الـ11000 ربما خلال تداولات الشهر الحالي، منوهاً إلى أن النظرة ما زالت متفائلة إلى حد ما بالنسبة إلى تداول مؤشر السوق القطري.
وذكر التقرير الذي يعده العشري، أنه بالنسبة إلى المؤشر المصري «EGX30» فقد نجح في الاندفاع صعوداً من جديد خلال تداولات الأسبوع الماضي ليصعد بنسبة جاوزت 4,2% بشكل مباشر، حيث صعد من مستوى 12290 إلى مستوى 12812 نقطة ليسجل عنده سعر أعلى جديد وينجح في الإغلاق قرب ذلك المستوى في نهاية تداولات الأسبوع الماضي.
وأكد التقرير أن المؤشر المصري ما زال واعداً بمزيد من مستهدفات الصعود على المدى القصير على الأقل، فغالباً سوف ينجح في تسجيل سعر أعلى جديد خلال تداولات الأسبوع الحالي، مرجعاً ذلك إلى أن خرائط اتجاه المؤشر للمدى القصير تبشر بسهولة استهداف مستويات المقاومة القريبة فوق حاجز الـ13000 نقطة ولكن تداول المؤشر عندها سوف يتحول من تداول معتدل المخاطر إلى تداول عالي المخاطر.

اقرأ أيضا

النساء يتفوقن على الرجال في الإدارة المالية بالشركات الكبرى