الاتحاد

الرياضي

الشارقة يواجه الوحدة ولقاء خاص بين العين والنصر

من مباراة العين والأهلي في منافسات البطولة

من مباراة العين والأهلي في منافسات البطولة

خمس مباريات هامة تقام اليوم في اطار مباريات الجولة الرابعة لبطولة كأس اتصالات تدخلها أندية دوري المحترفين بدوافع مختلفة، إما رغبة في تحسين الصورة واعادة ضبط الصفوف والأوراق أو للبحث عن فرصة تنافس من خلالها على بطولة محلية إذا ما ضاقت بها السبل في التواجد بالمربع الذهبي لبطولة الدوري، أو المنافسة على قمة الجدول من ناحية أو الاستعداد للمنافسات القادمة·
وتلعب 3 مباريات في الخامسة عصراً، بينما تقام مباراتان في الثامنة مساء، ويجمع اللقاء الأول بين الوحدة والشارقة على ملعب الشباب بسبب خضوع ملعب الشارقة لبعض الاصلاحات، ويحل العين ضيفا على النصر في ملعب الوصل نتيجة انشغال ملعب النصر بتدريبات ميلان الايطالي، بينما يستضيف الخليج فريق الشعب في مباراة قوية يتوقع لها الندية والاثارة، ويحل عجمان ضيفاً على الأهلي في الثامنة مساء بينما يستضيف الظفرة فريق الشباب في نفس التوقيت·
ويمكننا وصف اللقاء الذي سيجمع بين عجمان والأهلي بأنه لقاء الهروب من قاع المجموعة الثالثة بالنسبة للأحمر، لا سيما أن الفريق يمتلك في جعبته نقطة واحدة، بينما يدخل عجمان المباراة بفرصتين، إما التعادل أو الفوز، ويمتلك البرتقالي 3 نقاط احتل بهم المركز الثالث بفارق الاهداف عن النصر الذي لديه نفس رصيد النقاط· ما يعني أن المواجهة بينهما تعتبر بدافع الفوز، وهو ما يسعى اليه كل فريق من أجل العمل على العودة لسكة الانتصارات من جديد·
والشارقة بقيادة الزواوي، يحاول البحث عن مكانة تليق بسمعته كأحد الأندية القوية والخطرة وصاحبة البصمة، بينما الوحدة من جهته يحاول استعادة المكانة الضائعة في الدوري، وكل من الفريقين يدخل مباراة اليوم بدافع تحقيق الفوز·
والشارقة يحاول علاج الأخطاء الفنية التي ظهرت على الأداء في مسيرة الدوري، ويعول على الفترة الأخيرة التي استغلها الجهاز الفني في اعادة ترتيب الأوضاع، وطلب الزواوي تدعيم صفوف الفريق بعناصر جديدة من اللاعبين المواطنين·
ومن جانب آخر، يعلم هايكسبرجر مدرب الوحدة، وصاحب الخبرة الواسعة، أن مباريات كأس الرابطة يجب أن تكون هي الحقل الطبيعي لتجريب فكرة والعمل على علاج الأخطاء الفنية التي لطالما وقع فيها الوحدة خلال السنوات الثلاث الأخيرة·
ويحاول هيكي المدرب الجديد أن يغير الصورة مستغلاً ما لديه من امكانيات، ويكفي أن الوحدة بالفعل هو الفريق الأكثر اعتماداً على اللاعبين المواطنين أصحاب المهارات والقدرة على صنع الفارق في أي وقت من المباراة·
الخليج في الكوماندوز
هو لقاء صعب على كلا الطرفين، فالخليج يحاول الخروج من النفق المظلم الذي دخله بعد أن حل ضيفاً ولأول مرة على دوري الأضواء ليصطدم بواقع التحول إلى الاحتراف الكامل، فتعثرت خطواته في البطولة الأهم، وبالتالي يحاول الجهاز الفني بقيادة التونسي الجويلي البحث عن مخرج والدفع باتجاه الهروب من شبح الهبوط، وأن كانت فرصته ضئيله ولكنها بلغة الأرقام لا تزال متاحة·
وعلى الجهة الاخرى، لم يتمكن مدرب الشعب أيمن الرمادي من فرض كل امكانياته التدريبية وفكره وتكتيكه بصورة كاملة على الشعب خلال مباريات الدوري، لا سيما أنه تولى المسؤولية في عز مباريات البطولة التي تتوقف ليلتقط الجميع الأنفاس وترتيب الأوراق التي بعثرت ووضعت الشعب في مكانية لا تليق بامكانيات لاعبيه، ما يعني أن كفة الفريقين تكاد تكون متساوية من حيث ضعف الدفاع في كل جهة، بينما يمتاز الخليج بوجود حلول هجومية قد تجعل حظوظه أفضل بشكل كبير·
وتعتبر فرصة توقف الدوري ولملمة كافة الأوراق وإعادة ترتيب البيت الأخضر، وفريق الجوارح أحد أبرز الخطوات التي شرع بها الجهاز الفني للشباب بقيادة البرازيلي سيريزوا الذي قدم موسماً استثنائياً العام الماضي مع فريقه، ويحاول أن يتمسك بمبائه في ضرورة اللعب بفن وثقة·
أما فريق الظفرة فهو من الفرق التي لا يستهان بها ويأمل الجهاز الفني الجديد بقيادة باروت في تصحيح الأوضاع في بطولة كأس اتصالات حيث يقبع الفريق في المركز الثالث برصيد نقطة واحدة، ويمتلك أقوى خط دفاع في المجموعة الأولى، ولم يتلق مرماه سوى هدفين، بينما أحرز خط هجومه هدفاً وحيداً، ما يعني أن باروت سيستغل الميزة الدفاعية في التركيز على التنظيم الدفاعي الجيد للفريق، والعمل على مواصلة المسيرة الظفراوية المتميزة في الدوري في مشوار كأس اتصالات، والتقدم في الترتيب بصورة أفضل·
ويدخل البنفسج لقاء اليوم الأزرق بدوافع قوية للانفراد بقمة المجموعة وتأكيد رغبة الجهازين الاداري والفني في المنافسة على جميع البطولات المحلية، خصوصاً وأن الفريق يضم عدداً من اللاعبين المتميزين أصحاب المهارات والقدرات الخاصة·
وفي المقابل لا يرى النصر أن الفوز على العين في البطولة أو حتى التعادل معه مهمة مستحيلة، بل هناك دافع قوي أمام العميد في اثبات الذات وتقديم مستوى طيب، والمنافسة على لقب البطولة التي يتعامل معها الجهاز الفني بقيادة لوكا بمنتهى الجدية·
ويحتل العين قمة المجموعة برصيد 4 نقاط، من فوز على عجمان وتعادل أمام الأهلي، بينما يحتل النصر المركز الثاني برصيد 3 نقاط فقط من فوز على الأهلي وخسارة أمام عجمان·
وعلى الجانب الآخر يتعامل النصر مع المباراة بتركيز شديد ورغبة في التقدم نحو قمة المجموعة وعرقلة العين، رغبة من العميد في المنافسة على لقب البطولة بعد أن صعبت مهمته في الدوري واهتزت في الكأس

اقرأ أيضا

دوري الخليج العربي.. «الجولة 5» على «3 دفعات»