صحيفة الاتحاد

الرياضي

الكلاسيكو 45 بين العين والوحدة الليلة



تقديم- راشد الزعابي:

في ستاد خليفة بن زايد بنادي العين تطل علينا هذا المساء القمة رقم 45 بين العين والوحدة في اللقاء المؤجل بينهما من الجولة السادسة عشرة لدوري اتصالات، ورغم اختلاف الظروف والمراكز إلا أنها (القمة) تمثل الكلاسيكو الأشهر والأكثر جاذبية في المواسم العشرة الأخيرة، ولذلك يحظى بالكثير من الاهتمام الإعلامي والجماهيري·

وترفض هذه المباراة دائما أن يكون لها شريك وتتحول إلى احتفال يقام على شرف الفريقين وفي مباراة لا تعترف بالمواقع أو المراكز فهي قمة بين أبطال ومنافسة من نوع خاص تجمع الفريقين· ومنذ بداية الألفية الثالثة وهذه المباراة تمثل قمة مباريات كرة القدم في الإمارات والفريقين حيث يشكل لاعبو الفريقين العصب الرئيسي في صفوف منتخب الإمارات، كما أنها مباراة للجماهير التي تبحث عن حلاوة كرة القدم وإثارة اللعبة وكل هذا يكون موجودا في مباراة بحجم العين والوحدة في الجزء الثاني من لقاءاتهما هذا الموسم والكلاسيكو الأول بالنسبة لزنجا العين بينما هو الثالث لتاردي الوحدة·
العين يسعى للفوز في المباراة الخاصة التي تجمعه بالمنافس التقليدي والذي خلقت السنوات الماضية الكثير من الأهمية القصوى بالنسبة للفريق وجماهيره في الفوز في هذه المباراة بالذات فهي تعتبر بالنسبة للكثيرين بطولة قائمة بحد ذاتها وإذا كانت بطولة الدوري هذا الموسم تمثل شبه المستحيل بالنسبة للفريق فإن الخروج فائزا بالبطولة الخاصة في ديربي العاصمة يأتى ضمن قائمة الأهداف المشروعة·
ونفس الهدف بالنسبة للوحدة اليوم وهو تحقيق الفوز للانفراد بالصدارة بعد تعادل الوصل ''المتصدر'' مع الشباب·
العين يمر هذا الموسم بظروف استثنائية للغاية لم يألفها الفريق منذ زمن طويل وخسر كأس الاتحاد التي يحمل لقبها، كما خسر كأس صاحب السمو رئيس الدولة وهو يحمل لقبها أيضا في الموسم الماضي، كما أن فرصته الوحيدة في الدوري هي الحصول على مركز متقدم بعد بداية باهتة للفريق، كما أن فرصة الفريق في دوري أبطال آسيا والوصول إلى دور الثمانية ليست مضمونة بعد أن حصل على أربع نقاط فقط في الجولات الثلاث الأولى، ولذا فلا يعتبر الموسم مثاليا للعين ولكنه يحاول الخروج منه بأكبر قدر ممكن من المكاسب واستعادة روح وهيبة الزعيم الفريق الذي ولد بطلا ولن يقبل بغير أدوار البطولة في تاريخ الكرة الإماراتية وإن تراجع في بعض الأحيان·
وكان الفريق في الأسبوع الماضي حقق فوزه الأول في دوري أبطال آسيا على فريق سبهان الإيراني متصدر المجموعة في العين وخلط بهذا الفوز أوراق المجموعة وجدد آماله في المنافسة على البطاقة ولكن تنتظره مواجهات شرسة خارج ميدانه في إيران والسعودية· أما على الصعيد المحلي فالظهور الأخير للفريق كان في المباراة النهائية على كأس صاحب السمو رئيس الدولة وهي المباراة التي خسرها العين من الوصل بهدف مقابل أربعة أهداف ليتنازل العين عن لقبه الذي حققه في آخر موسمين·
وفي بطولة الدوري كان الفريق قد خاض آخر مبارياته في ملعب دبي وانتهت المباراة بالتعادل بهدف لمثله، ويحتل الفريق المركز السابع برصيد 20 نقطة، وعلى الرغم من أن خط دفاعه يعتبر ثاني أفضل خط دفاع في المسابقة إلا أن خط هجومه يعتبر الأضعف ولم يسجل سوى 17 هدفا في 15 مباراة ويشترك مع فريق الإمارات في لقب الأضعف·
يغيب عن فريق العين في مباراة اليوم عدة أسماء وقد يكون الغائب الأبرز عن المباراة هو اللاعب سبيت خاطر الذي له العديد من الذكريات في مثل هذه المباريات، كما يغيب مع المنتخب الأولمبي اللاعبون فوزي فايز وناصر خميس ونصيب إسحاق·
أصحاب السعادة
القفز فوق الحواجز العيناوية واعتلاء قمة الدوري يمثل الهاجس الأكبر لأصحاب السعادة في موقعة اليوم، وبعد محاولتين فاشلتين في الجولات الماضية ها هي الفرصة تأتي من جديد ولابد من التعامل معها بشكل مختلف·
يعيش الوحدة في هذه الأيام أصعب وأهم 10 أيام في موسمه الحالي حيث يلاقي اليوم فريق العين في قمة منتظرة والخميس المقبل يستضيف فريق الوصل في أهم مباريات الدوري في الموسم الحالي ومواجهة ستكشف المستور في صراع الدرع، وفي الخامس والعشرين من الشهر الحالي يستضيف فريق الزوراء العراقي في الجولة الرابعة لدوري أبطال آسيا في مباراة لو فاز بنقاطها يضمن الصعود المريح إلى دور الثمانية ويتفرغ للشأن المحلي·
على الرغم من البداية المتواضعة لفريق الوحدة في الموسم الحالي إلا أنه تمكن من تدارك موقفه سريعا وتفرغ لملاحقة الوصل في بطولة الدوري بعدما خرج من المسابقات الأخرى، وأتيحت الفرصة للوحدة أكثر من مرة لاعتلاء القمة ولكن عقدة الصدارة منذ الموسم الماضي تلاحقه وفي الجولة الحالية وبعدما نجح الشباب في تجريد الوصل من نقطتين ستكون الفرصة مواتية للوحدة من جديد في القفز على كرسي الصدارة والدخول في مباراة الخميس المقبل التي يستضيف فيها الوصل بمعنويات مختلفة وضغوطات اقل·
وكانت آخر مباريات الوحدة في الدوري في الجولة الخامسة عشرة على ملعب الشباب عندما تعادل الفريقان بهدف لمثله ليصبح رصيد الوحدة 30 نقطة ويحتل المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن الوصل المتصدر وبمباراة اقل·
وكان الفريق قد عاد من الدوحة التي قابل فيها فريق الزوراء العراقي وحقق فوزا مهما بهدفين مقابل هدف ليرفع رصيده من النقاط إلى تسع نقاط متصدرا المجموعة بالعلامة الكاملة·
ويغيب عن الوحدة في مباراة اليوم عدة أسماء حيث يفتقد جهود عبد السلام جمعة المصاب وهو الذي له أكثر من بصمة في هذا اللقاء في المواسم السابقة ويغيب لنفس السبب عبدالله سالم وصالح المنهالي وكذلك يغيب مع المنتخب الأولمبي طلال عبدالله وعلي جمعة·

حقائق حول المباراة

؟ أول مواجهة بين الفريقين كانت في الأسبوع الخامس من موسم 1985/1986 على ملعب العين وانتهت بالتعادل بثلاثة أهداف لكل فريق، وآخر مواجهة كانت في الجولة الخامسة من الموسم الحالي على ملعب الوحدة وانتهت بفوز الوحدة بهدف نظيف·
؟أهداف كثيرة شهدتها مباريات العين والوحدة، وهدافو لقاءات الفريقين يأتي على رأسهم اللاعب العيناوي السابق ماجد العويس برصيد 11 هدفا ومن الوحدة اللاعب محمد سالم برصيد 5 أهداف ومن الموجودين حاليا من العين اللاعب سلطان راشد برصيد 4 أهداف ومن الوحدة عبد الرحيم جمعة وعبد السلام جمعة برصيد 4 أهداف وهناك سبيت خاطر وغريب حارب من العين برصيد 3 أهداف ومن الوحدة إسماعيل مطر وفهد مسعود برصيد 3 أهداف·
؟ محمد سالم لاعب الوحدة السابق هو الوحيد الذي سجل ثنائية في لقاءات الفريقين من الجانب الوحداوي، كما لم يسبق أن سجل أي لاعب ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة، أما الجانب العيناوي فسجل اللاعبان السابقان أحمد عبد الله وسالم جوهر ثلاثة أهداف لكل منهما في تاريخ لقاءات الفريقين· كما سجل ماجد العويس ثنائية ثلاث مرات، وسجل اللاعبون سعيد عاشور ومطر الصهباني وموزيس آرثر ومحمد عمر وعلي مسري ثنائية بواقع مرة واحدة لكل لاعب·
؟ شهدت لقاءات الفريقين تسجيل 128 هدفا بواقع 77 هدفا في ملعب العين و51 هدفا في ملعب الوحدة، وسجل سبيت خاطر آخر أهداف العين واللاعب إسماعيل مطر آخر أهداف الوحدة وسجل هذه الأهداف 114 لاعبا مواطنا و14 لاعبا أجنبيا ولم يسبق لأي لاعب محترف من الجنسيات العربية تسجيل أي هدف في تاريخ لقاءات الفريقين·
؟ آخر فوز للوحدة على العين في ملعب العين كان في موسم 1998/1999 وانتهت المباراة للوحدة بهدفين مقابل هدف وانتهت آخر أربع مباريات على أرض العين بفوز الفريق المضيف وبشكل عام لم يسبق للوحدة أن حقق الفوز على العين في ملعب العين سوى مرتين وفي نفس الموسم وهو 1998/·1999
العين سجل في مرمى الوحدة في جميع المباريات التي أقيمت على ملعبه في السابق وبلغ مجموعها 22 مباراة باستثناء مرة واحدة وكانت في موسم 1995/1996 وانتهت تلك المباراة بالتعادل السلبي، بينما لم يسجل الوحدة في مرمى العين في ملعب العين في ست مباريات·
؟ نتائج عديدة شهدها تاريخ لقاءات الفريقين ولعل النتيجة الأكثر تكرارا هي فوز العين بهدفين مقابل هدف وتكررت ثماني مرات وتكررت نتيجة التعادل السلبي وفوز الوحدة بهدف نظيف خمس مرات، كما حدثت نتيجة فوز العين بهدفين نظيفين وكذلك بثلاثة أهداف مقابل هدف وكذلك التعادل الايجابي بهدف ثلاث مرات·