الاتحاد

عربي ودولي

ملياردير روسي ينفي دعوته لإسقاط بوتين بالقوة


موسكو- لندن- وكالات الأنباء: أعلن الملياردير الروسي بوريس بيريزوفسكي أمس أنه لم يدع إلى الإطاحة بنظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالقوة، متراجعاً بذلك عن تصريحات كان أدلى بها لصحيفة ''الجارديان''· وقال بيريزوفكسي في بيان: ''أدعم العمل المباشر، لكنني لا أدافع عن العنف ولا أدعمه''، مشدداً على أن إسقاط النظام الروسي ينبغي أن يتم ''من دون إهراق دماء'' على غرار التظاهرات الأخيرة في أوكرانيا وجورجيا·
وكان رجل الأعمال الروسي الذي حصل على اللجوء السياسي في بريطانيا عام 2003 صرح في حديث نشرته ''الجارديان'': ''علينا استخدام القوة للإطاحة بهذا النظام، لا يمكن القيام بذلك بوسائل ديموقراطية''·
ولاحقاً، نددت وزارة الخارجية البريطانية بتصريحات رجل الأعمال الروسي، وقال متحدث باسم ''الخارجية'' لوكالة ''ندين أي دعوة إلى إسقاط دولة سيدة بالقوة''·
وذكرت صحيفة ''الجارديان'' البريطانية امس أن الملياردير الروسي المنفي بوريس بيريزوفسكي قال إنه يخطط من مقره في لندن للإطاحة عبر ثورة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين· وأضاف الملياردير، الذي هرب إلى لندن عام 2000 حيث حصل على اللجوء السياسي، في مقابلة مع الجارديان أنه ''بدأ بالفعل في دفع أموال لتجنيد أشخاص مقربين من بوتين ''يتآمرون حاليا للقيام بانقلاب من داخل القصر الرئاسي''· وقال ''نحن بحاجة لاستخدام القوة للإطاحة بهذا النظام'' مؤكدا ''عدم إمكانية تغيير النظام الحالي من خلال وسائل ديمقراطية''· وأوضح أنه ''لا يمكن إحداث تغيير دون اللجوء للقوة أو الضغط''· وردا على سؤال عما إذا كان يسعى لإشعال ثورة قال بيريزوفسكي ''هذا صحيح تماما''·
وفي موسكو، دعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى تسليم بيريزوفسكي الذي يتمتع بحق اللجوء في بريطانيا واتهمه بإساءة استغلال وضعه كلاجئ سياسي· وقال لافروف إن ''السلطات البريطانية هي أفضل من يعلم ما يعتزمه هؤلاء الناس''·
من ناحية أخرى قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم بوتين: ''نريد أن نصدق أن الجهات الرسمية في لندن لن تعطي حق اللجوء لشخص يرغب في استخدام القوة لتغيير النظام الحاكم بروسيا''· واعتبر المدعي العام الروسي الدعوة للاطاحة ببوتين أنها عملية جنائية وطالب مجددا بتسليم بيريزوفسكي إلى روسيا·
على صعيد آخر، يستعد آلاف الروس للتظاهر اليوم في موسكو لادانة سياسة بوتين أو تأييدها قبل اشهر من الانتخابات التشريعية والرئاسية في روسيا· وحصلت أربع حركات سياسية على تصاريح للتظاهر في مواقع قريبة من الكرملين· وستضم التظاهرة الاولى مؤيدي بوتين والثانية معارضين ينتمون الى حركة ''روسيا اخرى''· اما التظاهرة الثالثة فينظمها قوميون روس وتجرى الرابعة بدعوة من الليبراليين·
وتتوقع حركة ''روسيا الاخرى'' مشاركة 2500 شخص في تظاهرتها في العاصمة والف آخرين في سانت بطرسبورج بعد غد الاحد· وهي تضم معارضين بينهم بطل الشطرنج السابق غاري كاسباروف ورئيس الوزراء الاسبق ميخائيل كاسيانوف والنائب المستقل فلاديمير ريجكوف الذي منع حزبه مؤخرا·وقد نظمت سلسلة تظاهرات في الاشهر الاخيرة اطلقت عليها اسم ''مسيرات الاختلاف'' وانتهت باعتقال عشرات من اعضائها·
وتهدف التظاهرات الى المطالبة بمشاركة سياسية اكبر لاحزاب المعارضة والغاء تعديلات ادخلت على القانون الانتخابي في 2006 من قبل برلمان يهيمن عليه حزب ''روسيا الموحدة'' الموالي للرئاسة· وتنص هذه التعديلات على اعتبار اي انتخابات صالحة بغض النظر عن نسبة المشاركة، وتلغي امكانية استخدام الناخبين لخيار ''ضد الجميع'' الذي يدرج في البطاقات الانتخابية عادة·
وسمح ''للحرس الفتي''، حركة الشباب الموالية لبوتين بالتجمع في الوقت نفسه في ساحة بوشكين في ''مسيرة الموافقة''·

اقرأ أيضا

زيادة في الأخبار المضللة قبل أسبوع من انتخابات البرلمان الأوروبي